أسطورة ليفربول: سأرتدي واق للرأس بسبب«صلاح»

أشاد روبي فاولر، نجم ليفربول السابق، بالمستوى المميز الذي يقدمه محمد صلاح مهاجم الريدز والمنتخب الوطني، مع فريقه في الموسم الجاري بمختلف المسابقات، وذلك عبر مقاله في صحيفة “ميرور” البريطانية.

وأفصح فاولر عن أمنيته بأن يكون صلاح متنافسا على الكرة الذهبية مع ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو: «سأقوم بارتداء واقي رأس قبل الإفصاح عن ذلك، ولكن صلاح يستحق التنافس على الكرة الذهبية بكل تأكيد».

وأضاف: «لا أقول أنه سيفوز بها، في الواقع أن مقتنع بأنه لن يظفر بها نظرًا للطريقة التي تسير عليها الأمور، لكني أقول –بشغف- أن الوقت قد حان للنظر لما هو أبعد من رونالدو وميسي المبجلين».

واستدرك: «لا تفهموني بشكل خاطئ، إنهما اثنين من أعظم اللاعبين الذين شهدتهم اللعبة على الإطلاق، ولكن حتى هذه اللحظة، قام صلاح بمضاهاتهما، لا شك في ذلك».

وشرح فاولر سبب اعتقاده بقدرة صلاح على الظفر بإحدى الجائزتين الفرديتين الأشهر في عالم كرة القدم: «لديه على الأرجح فرصة كبيرة للفوز بجائزة أفضل لاعب المقدمة من الاتحاد الدولي لكرة القدم، لأن جزءًا من الأصوات يتم بواسطة مدربي المنتخبات.. أما الكرة الذهبية فالتصويت يكون بواسطة الصحفيين».

وواصل: «وإن نظرت إلى ما حققه صلاح لليفربول، ستجد أنه كان مذهلا.. لقد مضى من كونه لاعبا مثيرًا ذو جودة ليصير لاعبا من الطراز الأول ليورجن كلوب، ولكن دوره الخرافي مع مصر هو الشيء الذي لفت انتباهي».

وشرح: «لقد حمل أمة بأكملها على كاهله، أكثر مما فعل رونالدو أو ميسي.. سجل هدفين ليصل ببلاده إلى نهائيات كأس العالم للمرة الثالثة في تاريخهم.. حتى اسكتلندا نجحت في لعب كأس العالم أكثر من ذلك (يتهكم على اسكتلندا)».

فاولر يظن أن صلاح كنزًا قوميًا: «صلاح بطل قومي في وطنه، أعاد مصر للخريطة.. وأعتقد أن مدربي المنتخبات الوطنية سيتفهمون قيمة ذلك أكثر من الصحفيين غير الأفارقة.. فنظرًا لما حققه على صعيد النهوض بكرة القدم الإفريقية؛ يستحق التواجد في المنافسة».

ونفى فاولر أن تكون إشادته بصلاح نابعة من كونه مشجعا لليفربول: «صلاح من عالم آخر، هذا ليس رأي طائش صادر من مشجع أحمق لليفربول (على الرغم من أني كذلك بالفعل)، ولكنه رأي صادر عن مهاجم يميز الجودة في مواجهة المرمى».

وأضاف: «يمكنك أن تلمس جودته في الأهداف التي يسجلها.. انظر لما قدمه في المباراتين أمام مانشستر سيتي، كان هادئا نسبيا في كليها، وسجل في المباراتين، سجل الهدف الذي قلب المواجهة بأكملها رأسا على عقب، وهذا هو جوهر اللاعبين العظماء.. لا يفعلون شيئا طوال 80 دقيقة، ومن ثم يقدمون شيئا رائعا في أكثر اللحظات صعوبة بالمباراة، صلاح فعل هذا بشكل متواصل».

وتطرق لهدفه في شباك مانشستر سيتي بإياب ربع النهائي: «إن قمت بتحليل الهدف الذي سجله في ملعب الاتحاد بصفتي مهاجم، فهذا يعطيني مؤشرًا بأنه بات في مستوى آخر.. كان الوضع فوضويا في منطقة الجزاء التي سيطر عليها الهلع وترامت فيها الأجساد».

وسلط فاولر الضوء على مهارة مميزة يمتلكها صلاح بتوقع مسار الهجمة: «ومن جديد، قدرته على توقع المكان الذي ستصل إليه الكرة، ومعرفة الطريقة التي سيحاول بها نيكولاس أوتامندي إيقاف الكرة، ورفعها من فوقه بكثير من الإحساس، كان الأمر مثيرًا للجنون».

وعاد فاولر بالذاكرة لمطلع الموسم عندما لمح البعض إلى أن مبلغ الـ42 مليون يورو المدفوع في صلاح يعد أكثر من قيمته: «البعض استكثر مبلغ انتقاله بالنظر لحقيقة أن تشيلسي تخلى عنه.. لعل هذا جعله قلقا، وراغبا في اغتنام الفرص.. المبلغ لا يبدو كبيرا الآن، أليس كذلك؟».

وأضاف: «تذكروا هدفه أمام بورتو، عندما سيطر عليها دون أن تلمس الأرض وسددها على الطائر. المهاجمون العظماء يتمكنون من تبطيء الأمور لقراءة ما سيحدث حولهم، ولكشف كل الزوايا بشكل أسرع، أفضل من أي لاعب آخر».

واختتم: «إنه هبة، لاعب نادر، فلما لا يتم اختياره للتنافس على الجوائز رفقة رونالدو وميسي هذا الموسم؟».

ويتصدر صلاح صراع الظفر بلقب هداف الدوري الإنجليزي وجائزة الحذاء الذهبي لأفضل هداف في أوروبا، بتسجيله 30 هدفا في 32 مباراة لعبها بقميص ليفربول في الدوري هذا الموسم.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *