شبكة شايفك: بالفيديو.. شوارع العراق تستعيد أجواء السّبعينات



عاشت شوارع مختلف المحافظات العراقية احتفالات عارمة بعد فوز منتخب “أسود الرافدين ” على اليمن بخماسية، والتأهل إلى نصف نهائي “خليجي25” ، لتستعيد الجماهير الأجواء الاستثنائية التي عاشتها البلاد عام 1979 بالتتويج باللّقب الخليجي الأول عندما استضافت العراق البطولة.

شهدت شوارع المدن العراقية مسيرات فرح طويلة في أغلب الشوار الرئيسية، وجابت خلالها السيارات الطرقات رافعة أعلام العراق، ومطلقة مكبرات الصوت والأغاني والأهازيج، احتفالا بالمسيرة الأيجابية التي يخوضها “أسود الرافدين” في البطولة الخليجية ، والأجواء التنظيمية الجيدة التي تسود “خليجي25″، ما أعاد إلى الأذهان الذكريات الجميلة لـ”خليجي5” ، والفرحة الكبرى التي عاشتها الجماهير عندما استضافت العراق البطولة قبل 44 عاما ، وحصدت لقبها .

 وشاركت مختلف شرائح المجتمع العراقي في مسيرات الفرح، وغصت الأماكن العامة بالجماهير، وعمت السعادة الجميع فرحا بنجاح البطولة فنياّ من خلال وصول “أسود الرافدين” إلى المربع الذهبي ، وتنظيميا بفضل سير المباريات في ظروف محكمة ووسط أجواء إيجابية.

استقبال حافل للاعبين
مباشرة بعد انتهاء مباراة العراق واليمن، توجهت الجماهير إلى مقر إقامة منتخب العراق في البصرة، من أجل استقبال اللاعبين، ومشاركتهم فرحة الصعود إلى الدور نصف النهائي، حيث توافد عدد كبير من المشجعين، وهتفوا بأسماء اللاعبين لحظة نزولهم من الحافلة، وخصوهم بحفاوة كبيرة تعكس حالة السعادة التي يعيشها الشعب العراقي ابتهاجا بالفوز الكبير والوصول إلى المربع الذهبي، وبالتالي الإقتراب من المنافسة بجدية على لقب البطولة.

 وبدورهم رد لاعبو “أسود الرافدين” التحية للجماهير، وشاركوهم الفرحة وسط أجواء إيجابية تعكس عودة الكرة العراقية إلى سابق عهدها .

تفاؤل الجماهير
عبرت أغلب الجماهير التي التقت بهم سكاي نيوز عربية عن تفاؤلهم الكبيرة بقدرة منتخب العراق على التتويج بلقب “خليجي25″ ، حيث إعتبروا أن التطور الحاصل في الأداء والمستوى ، والنتائج الإيجابية التي حققها منتخب ” أسود الرافدين ” ، وآخرها الفوز بخماسية كاملة اليمن ، مما يعكس الامكانيات الجيدة للاعبين، والقدرة على المنافسة بجدية على لقب البطولة .

 وشدد المشجعون على أن الفرصة مواتية لمنتخب العراق لحصد لقبه الرابع ، بفضل الدعم الجماهيري الكبير الذي يلقاه في كل مباراة ، والتشجيع القوي الذي يقدمه الجمهور من المدرجات، متمنين أن يبقى اللقب في مدينة البصرة .

تنظيم محكم
على الرغم من الأعداد الغفيرة التي ملأت شوارع المدن العراقية، والفرحة الكبيرة التي شهدتها الشوارع والطرقات، بالإضافة إلى حضور أعداد كبيرة إلى مناطق المشجعين من أجل مشاهدة مباريات المنتخب العراقي في البطولة الخليجية، إلا أن الإجراءات التنظيمية كانت على درجة عالية من الإحكام، مما أسهم في عدم تسجيل أية مشاكل تعكر صفو الاحتفالات .

وكان للتنظيم المحكم للبطولة الوقع الإيجابي في زيادة تفاعل الجماهير مع الحدث الكروي، والإقبال على دخول الملاعب، والخروج مع الأسر للمشاركة في الاحتفالات، الأمر الذي أعاد للعراق بهجة أجواء بطولة الخليج الخامسة ، والتي أسعدت الجماهير ودونت أجمل الذكريات.

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك