شبكة شايفك: رئيس دولة الإمارات يشيد بالعلاقات الراسخة مع سلطنة عمان •



أشاد رئيس دولة الإمارات، الشيخ محمد بن زايد، الذي يزور مسقط، الثلاثاء، بالعلاقات الأخوية والتاريخية التي تجمع الإمارات وسلطنة عمان وتمتد في نسيح اجتماعي واحد.

وقال الشيخ محمد بن زايد “العلاقات التاريخية الراسخة بين دولة الإمارات وسلطنة عمان، لها طابعها الخاص فهي تمتد في نسيج اجتماعي وثقافي واحد وتستند إلى أواصر الأخوة العميقة والجيرة الطيبة والتداخل العائلي والأسري، بجانب قاعدة كبيرة ومتنوعة وثرية من المصالح المشتركة”.

 وأعرب رئيس دولة الإمارات في تصريح له بمناسبة زيارته إلى سلطنة عمان عن “سعادته بزيارة هذا البلد العزيز الذي يحظى بمكانة خاصة في قلوب الإماراتيين قيادة وشعباً”، وفقا لوكالة أنباء الإمارات (وام).

كما عبر عن اعتزازه بالعلاقات الأخوية الوثيقة التي تجمعه مع السلطان هيثم بن طارق، منوهاً بنهج التواصل الأخوي الأصيل الذي تحرص عليه قيادة البلدين منذ تأسيسهما.

 وقال الشيخ محمد بن زايد إن “قاعدة العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين كبيرة ومتنوعة ونسعى خلال الفترة المقبلة إلى توسيعها والبناء عليها وتنميتها واستثمار المقومات والفرص المتوفرة في البلدين.”

وأعرب رئيس دولة الإمارات عن تطلعه إلى العمل مع السلطان هيثم بن طارق لتعزيز العلاقات بين دولة الإمارات وسلطنة عمان في مختلف المجالات، وبناء أسس راسخة للمستقبل المشترك للبلدين بما يعود بالخير والنماء على شعبيهما ويحقق تطلعاتهما إلى الرخاء والازدهار.

وأكد أن دولة الإمارات تعمل مع كل ما من شأنه تقوية منظومة العمل الخليجي والعمل العربي المشترك وحريصة على العمل مع أشقائها وفي مقدمتهم سلطنة عمان في هذا الخصوص.

وعبر عن تطلعه إلى مزيدٍ من العمل المشترك مع سلطان عمان خلال الفترة المقبلة من أجل تعزيز أسس السلام والاستقرار والازدهار في المنطقة لمصلحة شعوبها وتطلعاتها نحو التنمية والرخاء.

مباحثات تناولت مجمل التطورات

وبحث الجانبان خلال جلسة مباحثات رسمية في قصر العلم العامر في العاصمة العمانية مسقط، العلاقات التي تجمع البلدين الشقيقين وسبل تطويرها إلى آفاق أرحب من التعاون والتنسيق والعمل المشترك في جميع المجالات بما يحقق مصالحهما ويسهم في تعزيز التنمية والازدهار لشعبيهما انطلاقاً من العلاقات الأخوية التاريخية الراسخة بين البلدين وروابط المحبة ووشائج القربى التي تجمع شعبيهما الشقيقين.

وفي مستهل الجلسة رحب السلطان هيثم بن طارق بالشيخ محمد بن زايد آل نهيان والوفد المرافق معرباً عن سعادته بهذا اللقاء واعتزازه بالعلاقات الأخوية المتميزة التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين.

وناقش الجانبان مجمل التطورات الخليجية والعربية والدولية والقضايا محل الاهتمام المشترك.

وبعد انتهاء جلسة المباحثات الرسمية بين الجانبين، عقد رئيس دولة الإمارات وسلطان عمان جلسة ثنائية خاصة.

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.