شبكة شايفك: لماذا تصعد حركة الشباب عملياتها الإرهابية في القرن الإفريقي؟ •



قُتِل مدنيان على الأقل وأصيب آخرون بجروحٍ إثر انفجار استهدف، صباح الثلاثاء، سيارة عسكرية في العاصمة مقديشو، بعد ساعات من تحذير أميركي مِن تصاعد نشاط الحركة الموالية لتنظيم القاعدة الإرهابي في الصومال وإثيوبيا.

شهد الصومال عملية إرهابية باستهداف سيارة عسكرية في العاصمة مقديشو نتج عن لغم أرضي زرع بجانب الطريق في تقاطع “ترابونكا” في مديرية “هودون” وسط مقديشو.

كذلك شهدت مناطق في مدينة “محاس” في إقليم هيران بوسط الصومال، اشتباكات كبيرة بين الجيش الصومالي وعناصر حركة الشباب الإرهابية، استخدمت فيها الأسلحة المتوسطة والثقيلة، وسط أنباء عن سقوط قتلى وجرحى.

أيضًا شنت حركة الشباب هجومًا خطيرًا على قاعدة للجيش الكيني في مدينة مانديرا بإقليم شمالي شرقي كينيا، مما أسفر عن وقوع إصابات في صفوف الجيش الكيني.

 

ونُفّذ الهجوم بقذائف الهاون وقاعدة للجيش الكيني تقوم بدوريات على الحدود في منطقة كونتون بالقرب من منطقة قوروف هرار في مدينة مانديرا بالمنطقة الشمالية الشرقية من كينيا.

من جانبه، قال ضباط بالجيش الكيني تحدثوا لوسائل إعلام محلية إنهم أحبطوا هجوم حركة الشباب، ويقومون بعمليات بحث عن المهاجمين الذين يشتبه في أنهم ليسوا بعيدين عن منطقة الهجوم.

وقبل أيام، وجه قائد القيادة الأميركية في إفريقيا “أفريكوم” المنتهية ولايته، الجنرال ستيفن تاونسند، تحذيرًا من هجمات حركة الشباب على إثيوبيا.

وقدّم الجنرال ستيفن وزارة الدفاع الأميركية، تقريرًا عن الهجمات الأخيرة التي شنتها حركة الشباب في المنطقة الصومالية بإثيوبيا، قائلًا إن التنظيم لديه خطة للهجوم مرة أخرى في إثيوبيا خلال الأشهر المقبلة، مشيرًا إلى أهمية التنبه بهذه الهجمات الجديدة.

هاجمت حركة الشباب المتشددة القوات الحكومة في الصومال ثلاث مرّات في شهر يوليو، وقتل أكثر من 300 شخص؛ من بينهم أعضاء في التنظيم الإرهابي.

وأضاف قائد “أفريكوم” أنه “ليس من قبيل الصدفة، بعد أقل من عام من دعوة قائد حركة الشباب أحمد ديري، بزيادة التركيز على الهجمات خارج الصومال واستهداف المصالح الغربية، في القرن الإفريقي، جاءت الهجمات على إثيوبيا”.

وتشن حركة الشباب التابعة إلى تنظيم القاعدة حربًا في الصومال منذ نحو 15 عامًا، ويقدر عدد مقاتليها بما يتراوح بين 7 و12 ألف مقاتل وتنفق 24 مليون دولار سنويًّا.

وفقًا لمؤشر الإرهاب العالمي لعام 2022 نشر في مارس الماضي، تعد الصومال من أكثر الدول الإفريقية التي تعاني من عنف الجماعات الإرهابية، والنشاط الإرهابي في القارة السمراء.

وفي ظل تصاعد التهديدات الأمنية من قبل حركة الشباب الإرهابية، قرر الرئيس الأميركي جو بايدن إعادة نشر القوات الخاصة الأميركية لمحاربة حركة الشباب في الصومال والقرن الإفريقي.

وقرار بايدن جاء في أعقاب قرار بالإجماع لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بالمصادقة على مهمة الاتحاد الإفريقي الانتقالية الجديدة في الصومال، وتفويض بعثة الاتحاد الإفريقي الانتقالية في الصومال (ATMIS) لاتخاذ إجراءات ضد القاعدة و”داعش”.

 

يقول المحلل السياسي الصومالي المتخصص في شؤون القرن الإفريقي، نعمان حسن، إن المواجهات وعمليات حركة الشباب تصاعدت في الأسابيع الأخيرة، وهناك تفجيرات يومية في مناطق متفرقة في البلاد، يتبناها التنظيم المتشدد.

وأضاف نعمان أن التحذيرات الأميركية تشكل مؤشرًا على تصاعد العمليات الإرهابية في الصومال والقرن الإفريقي، لافتًا إلى أن قرار إدارة بايدن بإعادة نشر القوات الخاصة الأميركية يشكل دعمًا لمقديشيو في مواجهة الجماعات الإرهابية.

وأوضح الخبير الصومالي، تخوض حركة الشباب حربًا في الداخل الصومالي لتعظيم وجودها ومكانتها في ظل التغير السياسي في مقديشيو وتولي الرئيس المنتخب حسن شيخ محمود، مقاليد السلطة، واتباع نهج أكثر حزمًا مع الجماعات الإرهابية.

لكن أوضح أن حركة الشباب تعيش حالة من الضعف ونزيف القيادات، مع الضربات المكثفة التي وجهتها لها القوات الحكومية، والاستهداف الأميركي لقيادات الحركة عبر الطائرات المسيرة.

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.