شبكة شايفك: مصر.. مزاد لبيع مواشي "مستريح" أسوان وحبس 16 من الضحايا •


كشف مسؤول مصري أن النيابة العامة المصرية أمرت ببيع المواشي التي ضبطها بحوزة مصطفى البنك، الشهير إعلاميا بـ”مستريح المواشي”، في مزاد علني يشرف عليه متخصصون، وأن يتم تسليم حصيلة البيع للنيابة لضمها للقضية من أجل النظر في رد مستحقات الضحايا.

وقال وكيل وزارة الزراعة في محافظة أسوان محمد محمدين، إن النيابة العامة أمرت بتشكيل لجنة من متخصصين تشرف عليهم مديرية الزراعة بالمحافظة لتثمين المواشي المضبوطة وعقد مزاد علني لبيعها.

وأضاف في تصريحات لموقع “شبكة شايفك” أنه تم عقد مزاد علني الاثنين بيعت خلاله 210 رأس ماشية عبارة عن أبقار وجاموس، وكذلك عدد من الخراف وبلغت حصيلة البيع أكثر من 3 ملايين جنيه، بينما تم رفض بيع 163 جملا نظرا لقلة السعر المعروض بالمزاد وكان مليوني جنيه، وسيتم عقد مزاد جديد لبيعها.

وأوضح أن الأموال سيتم تسليمها لتكون تحت تصرف النيابة العامة نظرا لوجود قضية سينظرها القضاء وهو من يحدد مستحقات كل ضحية من ضحايا المستريح.

وكشف المسؤول الحكومي أن مصطفى البنك المعروف بالمستريح، أقام المزرعة التي كان يحتفظ فيها بالمواشي على مساحة 10 أفدنة بأرض مملوكة للدولة وبالمخالفة للقانون والغريب أنه لم يتم تحرير محاضر له من جانب مسئولي المحليات رغم أنه أدخل المرافق من كهرباء ومياه إلى تلك المزرعة.

تجدر الإشارة إلى أن النيابة العامة قررت مساء الجمعة حبس مصطفى البنك الشهير بمستريح المواشي واثنين آخرين بتهمة النصب على المواطنين، وكشفت أن إجمالي ما تم ضبطه معهم من أموالي وقت القبض عليهم كان أكثر من 10 ملايين جنيه، وقرابة 450 رأس ماشية.

وفي اليوم التالي تم القبض على مستريح رابع يدعى طاهر الحصاوي، المشهور بـ”مستريح السيارات”، بعد أعمال شغب وقيام الضحايا بإحراق منزله بقرية الشرفا في مركز إدفو ومعرض السيارات المملوك له وكذلك قاموا بقطع الطريق والاعتداء على مصالح حكومية، مما دفع الشرطة لضبط عدد منهم.

ومساء الاثنين قررت النيابة العمة حبس 16 من ضحايا المستريح الرابع بتهمة التجمهر وجعل السلم العام في خطر وارتكاب جرائم باستعمال القوة والعنف، وإحراق منزلين والتخريب العمدي لممتلكات عامة والتعطيل العمدي لسير وسائل نقل بقطع الطريق العام، واستعمال القوة والعنف مع ضباط الشرطة.

يذكر أن شاهد عيان كان قد كشف لموقع “شبكة شايفك”، الأسبوع الماضي، أن هناك العديد من النصابين الذين خدعوا الناس خلال الفترة الماضية، وأغلبهم كانوا يعملون في البداية مع نصاب المواشي “مصطفى البنك” الذي تفجرت هذه القضية ضده في البداية.

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.