شبكة شايفك: كيف تتعامل مع القلق الناتج عن الحرب الروسية الأوكرانية

تقول الأمم المتحدة إن 368 ألف لاجئ على الأقل فروا من أوكرانيا، بسبب الحرب الروسية الأوكرانية، مع وضع قوات الردع النووي الروسية في حالة تأهب قصوى.

وفي ظل تلك الأجواء العصيبة، التي تؤثر على العالم أجمع، بسبب حالة الارتفاع الأسعار الكبيرة التي صاحبت الحرب الروسية الأوكرانية، وهو ما أدى موجات من الخوف والقلق، الذي أصبح تجربة مشتركة بين الجميع.

فخلال فترة الحظر بسبب فيروس كورونا، أفاد ما يقرب من نصف الأشخاص (49.6 في المائة) الذين شملهم استطلاع بريطاني عن مستويات عالية من القلق.

بالإضافة إلى ذلك، ذكر تقرير تاريخي للأمم المتحدة عن تغير المناخ، صدر اليوم أن فرصة تأمين مستقبل “قابل للعيش” للجميع تختفي بسرعة، مع الأحداث المناخية الشديدة والصدمات وفقدان سبل العيش التي من المحتمل أن تؤثر سلبًا على صحة الناس العقلية.

التعاطف مع الأوكرانيين

وفي هذا السياق تقول كارولين بلومر، عالمة النفس البريطانية: إن التعاطف مع من يعاني من الأوكرانيين ميزة رائعة، ولكن التعاطف المفرط والتعامل مع مشاعر الآخرين مثل مشاعرنا يمكن أن يكون في الواقع غير مفيد.

وأضافت: نحن بحاجة إلى تحقيق توازن بين السماح لأنفسنا بالشعور بالحزن، وعدم رفض هذا الشعور تمامًا كما يفعل البعض غالبًا مع المشاعر السلبية، ولكن أيضًا عدم ترك الشعور يستهلكنا أو يربكنا.

من المفيد أيضًا إدراك أن القلق، على الرغم من كونه شائعًا وطبيعيًا، نادرًا ما يكون مفيدًا في مساعدتنا على تحقيق أهدافنا.

وتضيف: “حاول ألا تتعرض للكوارث على المستوى الشخصي – نعم، هناك أشياء كارثية تحدث في العالم، ولكن جزءًا من السبب الذي يجعلنا نشعر بقلق شديد حيالها هو أننا بدأنا نراها على أنها هجوم على منطقتنا. السلامة الشخصية والظروف “.

وتوضح بلومر أنه من الجدير التفكير فيما إذا كانت هناك أشياء تقلقك تقع ضمن سيطرتك: “بالطبع لا يمكنك تحمل المسؤولية عن أزمة المناخ بأكملها، ولكن يمكنك القيام بواجبك فيما يتعلق بإعادة التدوير وتقليل البصمة الكربونية، ومع أزمات مثل غزو أوكرانيا، هناك منظمات إغاثة يمكنك دعمها والتبرع لها.

كما يمكن التخفيف من التوتر من خلل تقليل الإطلاع على أخبار الحرب الروسية الأوكرانية، حيث يمكن التحقق من موقع إخباري موثوق به مرة في الصباح ومرة ​​أخرى في المساء لمعرفة أي تحديثات مهمة، ولكن حاول تجنب هاتفك وإيقاف تشغيل التلفزيون لبقية اليوم.

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.