شبكة شايفك :«رائد التنوير رفاعة الطهطاوي».. محاضرة بفرع ثقافة المنيا

قدمت الهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة الفنان هشام عطوة، مجموعة من الأنشطة الثقافية والفنية بفرع ثقافة المنيا، بإقليم وسط الصعيد.

وأقام بيت ثقافة بني مزار محاضرة بعنوان “رواد التنوير..  رفاعه الطهطاوي” حاضرها إسلام فرغلى، وتحدث عن  ميلاد رفاعة الطهطاوي حيث ولد رفاعة رافع الطهطاوي في 15 أكتوبر 1801 بمدينة طهطا إحدى مدن محافظة سوهاج بصعيد مصر.

لقى رفاعة عناية من أبيه، فحفظ القرآن الكريم، وبعد وفاة والده رجع إلى موطنه طهطا، وتعلق رفاعة الطهطاوي بالفرنسية فتح له باب التنوير كما قدم مخطوطة كتابه الذي نال بعد ذلك شهرة واسعة “تخليص الإبريز في تخليص بارِيز”، وظل جهد رفاعة يتنامى بين ترجمة وتخطيطا وإشرافا على التعليم والصحافة، فأنشأ أقساما متخصصة للترجمة “الرياضيات، الطبيعيات، الإنسانيات” وأنشأ مدرسة المحاسبة لدراسة الاقتصاد ومدرسة الإدارة لدراسة العلوم السياسية وغيرها، وتوفى رفاعة الطهطاوي سنة 1290 هـ/1873م وقد خلف ورائه موروثأ كبيراً من المعرفة في العلوم والترجمة ليكون رفاعة الطهطاوى رائد الترجمة في العصر الحديث.

 

و عقد نادى أدب ملوى اللقاء الإسبوعى برئاسة محمد سيد عمر، وقدم أمسية شعرية لنخبة من الشعراء والمبدعين وتبارى كل منهم بقصائده منها العامية والفصحى وهم عاطف شعبان ،ممدوح أحمد، كما قدم قصر ثقافة المنيا قراءة قصة بعنوان “حكاية ضفدع” بمكتبة الطفل، أداء سهير محمد زيد، ويواصل قصر ثقافة مغاغة فعاليات الورشة الفنية بمناسبة عيد الشرطة  يومى،١٩،  ٢٠ يناير ٢٠٢٢ من تدريب الفنان بشير محمد.

 

د. كرمة: الأعمال المتقدمة لجائزة الطهطاوى للترجمة ربما تصلح لجائزة أخرى

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.