شبكة شايفك :اليوم.. الأزهر يستضيف الاجتماع السنوي الثامن للفريق الاستشاري الإسلامي

يستضيف الأزهر الشريف فعاليات الاجتماع السنوي الثامن للفريق الاستشاري الإسلامي، والذي يعقد برئاسة ‏فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، ومشاركة عدد من الشخصيات الدولية من ‏السعودية والهند وباكستان والكويت وعمان والصومال وممثلي ‏اليونيسيف، ومنظمة الصحة العالمية، غدا الأربعاء، بمقر مشيخة الأزهر. ‏

والفريق الاستشاري الإسلامي هو اتحاد إسلامي، تم إنشاؤه في عام 2013 بين الأزهر ‏الشريف ومجمع الفقه الإسلامي الدولي، ومنظمة التعاون الإسلامي، ومجموعة البنك الإسلامي ‏للتنمية، ويضم علماء دين وخبراء تقنيين، ويحرص الفريق الاستشاري الإسلامي على مواصلة دعم المبادرة العالمية لاستئصال شلل ‏الأطفال حول العالم، مجددا ثقته في سلامة وفعالية جميع التطعيمات الروتينية للأطفال وتوافقها ‏مع الشريعة الإسلامية.‏

ويهدف الفريق الاستشاري الإسلامي إلى إذكاء الوعي بالقضايا ذات الأولوية في مجال الصحة ‏العامة في المجتمعات المحلية، من خلال المواءمة بين وجهات النظر التقنية والدينية، والاستفادة ‏من علماء الدين والأئمة وأصحاب التأثير في المجتمعات.‏

واستقبل فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، أمس الثلاثاء، بمشيخة الأزهر، مارك باريتي، سفير فرنسا لدى مصر، لبحث العلاقات العلمية والثقافية المشتركة.

قال فضيلة الإمام الأكبر، إن الأزهر يبذل جهودا كبيرة في مواجهة التطرف ونبذ العنف وتفنيد الأفكار المتطرفة التي تستند لها الجماعات الإرهابية فيما تقوم به من أعمال إرهابية، مشددا على أهمية مواصلة الحوار بين الشرق والغرب لتعزيز التفاهم المشترك وتفويت الفرصة على الجماعات المتطرفة من الجانبين والتي تسعى إلى زيادة الفجوة بينهما لتحقيق أهدافها الخبيثة.

وأعرب فضيلته عن قلقه من ارتفاع وتيرة الإسلاموفوبيا والحملات المسيئة للإسلام في أوروبا من أجل مكاسب سياسية وانتخابية واهية، وما يحمله ذلك من تكريس واضح للكراهية ورفع مستوى العنصرية والتمييز في فرنسا وأوروبا.

من جانبه، عبر السفير الفرنسي عن تقدير بلاده للأزهر الشريف ومكانته في العالم الإسلامي، مؤكدا ردود الفعل الإيجابية تجاه موقف الأزهر من الهجمات الإرهابية التي استهدفت بلاده خلال السنوات القليلة الماضية، وخاصة موقف فضيلة الإمام الأكبر حينما زار مسرح باتكلان، ورفضه الدائم لمثل تلك الأعمال الإرهابية والسعي الدائم لتفنيد ما يستندون له من أفكار متطرفة، مشددا على اهتمام السلطات الفرنسية دائما بالاستماع للأزهر لما له من تأثير على المسلمين حول العالم.

اقرأ أيضا: عضو بالبرلمان الأوروبي: مصر نموذج للتعايش السلمي | فيديو 

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.