شبكة شايفك :الجمهورية الجديدة تنتصر لحقوق ذوى الهمم| تقرير


 المتحدث الرئاسى:  تعزيز المشاركة المجتمعية لذوى الهمم وتوفير أفضل الخدمات 

“إنه لمن دواعى الفخر والاعتزاز أن نرى أبناءنا وبناتنا من ذوى القدرات الخاصة يحققون العديد من النتائج غير المسبوقة فى مختلف المجالات، وهو ما يثبت مدى قدرتهم على تحدى الصعوبات والتغلب عليها، كما أن الدولة تولى عناية خاصة بأبنائها من ذوى القدرات الخاصة إيمانًا بقدراتهم وإمكاناتهم، فنعمل على رفع كفاءاتهم وتنمية مهاراتهم من خلال توفير الخدمات التدريبية والتأهيلية لهم، بجانب اكتشاف مواهبهم ورعايتهم ودعمهم، تأكيدًا لأهمية المشاركة المجتمعية الفعالة”.

كانت تلك كلمات الرئيس عبدالفتاح السيسي ورأيه عن دور الدولة في رعاية أبناءها من مختلف الطبقات.. 

وفقا لتصريحات سابقة اكد السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية ان الرئيس وجه بدعم موارد صندوق «عطاء» الخاص برعاية ذوى الإعاقة والاحتياجات الخاصة، بمقدار ١٠٠ مليون جنيه تُموَل من صندوق «تحيا مصر»، وذلك فى إطار جهود الدولة لتعزيز المشاركة المجتمعية وتوفير أفضل الخدمات والرعاية لهم. مشيراً إلى أن الرئيس السيسى كلف بتوفير مزيد من الدعم والرعاية لذوى الاحتياجات الخاصة، فى إطار جهود الدولة لتعزيز المشاركة المجتمعية وتوفير أفضل الخدمات لهم، وزيادة الوعى بقضاياهم ومشاكلهم وحلها. وأكد المتحدث الرئاسى أن الرئيس يستعرض دائما جهود تعزيز منظومة رعاية ذوى الاحتياجات الخاصة وخطوات إصدار بطاقة الخدمات المتكاملة لهم، وكذا أنشطة الوزارة لرعاية وتمكين ودمج فاقدى الرعاية.

على جانب آخر أشار السفير بسام راضى المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، إن الموقع الرسمى للرئاسة يراعى ظروف ذوى القدرات الخاصة، من خلال خاصية القارئ الإلكترونى وتصحيح الألوان وما إلى ذلك من أدوات.

يأتى فى مقدمة المبادرات التى تعتبر شاهدة على انحياز الدولة المصرية لذوى القدرات الخاصة ، ورفع التهميش الذى عانت منه تلك الفئة لفترات طويلة ، المبادرة الانسانية التى اطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسى بإعلانه أن عام 2018 هو عام ذوى الإعاقة ، وما تلا ذلك من مبادرات حكومية وشعبية لدعم تلك الفئة ودمجهم بصورة كاملة فى المجتمع.

طرحت الحكومة «بطاقة الخدمات المتكاملة» وهى بطاقات يستفيد منها 13 مليون شخص من ذوى الإعاقة، للحصول على حقوقهم فى القانون، من تأمين صحى، ومعاش وتوفير فرص عمل، حيث تم إصدار الدفعة الأولى التى يصل عددها إلى 500 ألف بطاقة للأشخاص الذين خضعوا للكشف الطبى الوظيفى المميكن الذى يثبت الإعاقة ويحدد نوعها ودرجتها.

فى مطلع عام 2019 صدر القانون رقم 11 لسنة 2019، بشأن المجلس القومى للأشخاص ذوى الإعاقة، الذى قام بمنح المجلس القومى الاستقلال الفنى والمالى والإدارى، والحق فى إبلاغ السلطات العامة عن أى انتهاك يقع ويتعلق بمجال عمله.

المتابع للحياة السياسية ، يجد أنه منذ ان انتهجت الدولة تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى، التحاور مع الشباب من خلال تنظيم مؤتمرات الشباب على مستوى المحافظات المختلفة، لم يخل مؤتمر واحد من تمثيل مشرف لذوى الاحتياجات الخاصة والإعاقة من المشاركة فى حضور مؤتمرات الشباب وتقديم ارائهم واطروحاتهم المختلفة إزاء كل القضايا المطروحة للنقاش ، فضلا عن تقديم الدعم الكامل لهم.

يعد من أكبر مراكز تأهيل اﻻشخاص ذوى الاحتياجات الخاصة، عربياً وافريقياً، فضلا عن جهود وزارة التربية والتعليم فى العمل على دمج ذوى القدرات الخاصة فى المدارس.

القرار بتولى الإذاعى القدير رضا عبد السلام، منصب رئاسة إذاعة القرآن الكريم، ليصبح أول رئيس لإذاعة القرآن الكريم من ذوى الهمم، بعد إسهاماته الكثيرة فى إذاعة القرآن الكريم على مدار 30 عاما، كبارقة أمل جديدة وانتصار كبير لذوى الهمم.

تم الإعلان عن تأسيس صندوق استثمارى خيرى برأسمال مليار جنيه، يحمل اسم «صندوق عطاء لدعم ذوى الإعاقة»، برأسمال مليار جنيه وأعلنت الحكومة منذ شهر نوفمبر عام 2019 عن فتح باب المساهمة المجتمعية فيه بهدف تقديم الدعم المادى لذوى الاحتياجات الخاصة لشراء الأجهزة التعويضية والمستلزمات الخاصة بهم.

قام الرئيس عبدالفتاح السيسى بمنح وسام الرياضة من الطبقة الثانية لعدد من لاعب التايكوندو ولاعبى رفع الأثقال. كما منح الرئيس السيسى وسام الرياضة من الطبقة الثالثة للاعبَى رفع الأثقال.

الحكومة مولت 150 مشروعا لتطوير تكنولوجيا المحمول والحاسب الآلى والبرامج المساعدة لذوى الإعاقة، وتوفير الإتاحة المعلوماتية على المواقع الإلكترونية الرسمية من خلال إتاحة إمكانات قراءة هذه المواقع بالبرنامج الناطق لذوى الإعاقة البصرية.

أنشأت وزارة التربية والتعليم فصولا جديدة لاستيعاب جميع الأشخاص من ذوى الهمم، فى المراحل التعليمية المختلفة وتم إنشاء 30 فصلا جديدا بمدارس ذوى الإعاقة، إلى جانب إتاحة قاعات رياض أطفال وتجهيز غرف مصادر التعليم بالتعاون مع الاتحاد الأوروبى واليونيسف، مع تدريب المعلمين. وفى مرحلة التعليم الجامعى، صدر قرار المجلس الأعلى للجامعات بقبول الطلاب ذوى الإعاقة السمعية فى الجامعات المصرية بما يتسق مع الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة.

وفرت وزارة التضامن الاجتماعى مكاتب التأهيل الاجتماعى لذوى الإعاقة، وهى مكاتب موزعة على كل أنحاء الجمهورية تستقبل طالبى التأهيل فى جميع الأعمار من مختلف الفئات وإجراء الدراسات والفحوص الاجتماعية والنفسية والطبية والمهنية والتعليمية لهم بواسطة فريق التأهيل الذى يضمهم المكتب.

ومن أهم الخدمات التى تقدمها مكاتب التأهيل، توفير الأجهزة التعويضية سواء الأطراف الصناعية أو كراسى متحركة أو عكاز وتدريبهم على مهن مناسبة وذلك بإلحاق الأشخاص ذوى الإعاقة بمراكز التأهيل الشاملة أو مراكز تدريب قريبة من أماكن سكنهم.

أقرأ أيضا | محافظ البحيرة يهنئ ذوي الهمم ويؤكد كل أيام السنة مخصصة لخدمتهم ودعمهم

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.