شبكة شايفك: بعد واقعة "الوجبات المدرسية".. قرار حاسم في مصر •



قرر وزير التربية والتعليم في مصر، طارق شوقي، وقف توزيع الوجبات المدرسية في محافظتي أسيوط وقنا بعد إصابة العديد من الطلاب بالإعياء الشديد.

وأصيب أكثر من 200 تلميذًا وتلميذة من طلاب المرحلة الابتدائية في عدد من مدارس أسيوط وقنا بالإعياء شديد، وتم نقلهم إلى المستشفيات لتلقي العلاج اللازم.

ويقول المنسق الإعلامي لوزارة التربية والتعليم محمود حسونة: “ما يقال بأن هناك تسمما نتيجة الوجبات المدرسية كلام غير صحيح بالمرة، كل ما حدث هو مغص وإعياء فقط”.

وتابع حسونة في حديثه مع موقع “شبكة شايفك” أنه: “تم أخذ عينات من تلك الوجبات الموجودة في المدارس المذكورة وأرسلناها للمعامل المركزية التابعة لوزارة الصحة، لمعرفة كافة الأمور”.

ووقعت العديد من الإصابات والإعياء في عدد من مدارس محافظتي أسيوط وقنا، من بينها مدرسة شركة السكر الابتدائية بنجع حمادي بمحافظة قنا، ومدارس الكوم الأحمر والكداليك والسلام وعرب مطير بمحافظة أسيوط.

وخرج 140 تلميذا وتلميذة من مستشفيات محافظة قنا، فيما بقي نحو 20 آخرين تحت الرعاية الصحية يتلقون العلاج اللازم، بينما خرج نحو 60 آخرين من مستشفيات محافظة أسيوط بعد تحسن حالتهم الصحية.

ونوّه المنسق الإعلامي لوزارة التربية والتعليم: “يتم توزيع الوجبات المدرسية في كافة المحافظات، ولا توجد أي شكاوى منها على مدار الفترة الماضية، وجميع الطلاب الحاصلين عليها لم يمروا بأي أزمات صحية على الإطلاق”.

وقف التوزيع

وقرر وزير التربية والتعليم، بعد التواصل مع الشركة المسؤولة عن توزيع الوجبات المدرسية، وقف توزيعها في المحافظتين الواقعتين في صعيد مصر، لحين انتهاء التحقيق بالشكاوى الواردة من بعض المحافظات بشأن التغذية المدرسية للطلاب.

وأوضح حسونة: “التحقيقات مستمرة منذ حدوث الواقعة، ومنتظرين ما ستسفر عنه، وما حدث هو أننا أخذنا إجراء احترازي في تلك المحافظتين لحين الانتهاء من التحقيق وصدور نتيجة التحاليل”.

خطة قومية

وتعد الوجبات المدرسية من بين الخطط القومية التي تولي لها الدولة المصرية اهتماما كبيرا على مستوى المراحل التعليمية المختلفة في مختلف محافظات مصر.

وتهدف خطة مصر إلى تقديم تغذية مدرسية صحية مؤمنة، وبخامات محلية ومطابقة للمواصفات العالمية، لبناء الإنسان المصري، من خلال مبادراتها للقضاء على مرض التقزم والسمنة والأنيميا.

وأكد شوقي أن  الوجبات المدرسية تتم وفق معايير قياسية، لوضع وجبة غذائية تتناسب مع الطلاب، ومع احتياجاتهم.

أمراض سوء التغذية

وأكدت بيانات الحالة الصحية للأطفال اختلاف أمراض سوء التغذية على مستوى المحافظات في مصر، حيث سجلت محافظة البحر الأحمر أعلى نسبة إصابة بالأنيميا، ومن بعهم الوادي الجديد وأسيوط، لذلك تم الاتفاق على توفير وجبات للأطفال في هذه المحافظات، تحتوي على نسبة أعلى من الحديد.

وتترأس محافظة مرسى مطروح المحافظات الأعلى من حيث الإصابة بالتقزم، ومن بعدها أسوان والإسماعيلية، بينما تزداد السمنة في محافظة الإسكندرية ومن بعدها دمياط والقاهرة، لذلك يتم تقديم وجبات مدرسية مناسبة لطبيعة كل محافظة واحتياجاتها.

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.