شبكة شايفك :وزير النقل: زيادة التعاون مع ألمانيا فى قطاعات السكة الحديد

أكد المهندس كامل الوزير وزير النقل الرغبة فى التعاون مع الجانب الألماني، فى مجال إدارة وتشغيل عدد من قطاعات السكك الحديدية لما للشركات الألمانية من خبرات عالية فى هذا المجال، خاصة أن المناخ الاستثمارى فى مصر مناخ واعد، وأشار إلى أن توجيهات الرئيس السيسى ترتكز على ضرورة توطين صناعة النقل فى مصر من خلال التعاون مع كبرى الشركات العالمية، وأعلن رغبة وزارة النقل فى التعاون مع كبرى الشركات الألمانية مثل سيمنز وهيرنكشت فى توطين الصناعة فى مصر، لافتاً الى أن كل العقود المستقبلية لوزارة النقل سيتم وضع شرط توطين الصناعة بها.
كان الوزير قد بحث مع فرانك هارتمان سفير المانيا بالقاهرة الموقف التنفيذى لعدد من المشروعات المشتركة الجارى تنفيذها، والتعاون المستقبلى فى مجالات النقل المختلفة، مشيراً إلى قيام وزارة النقل بتنفيذ خطة لتعظيم قطاع النقل البحرى ضمن مخطط تحويل مصر لمركز عالمى للتجارة واللوجستيات.

مشيراً إلى أن الشركات الألمانية تقوم بتنفيذ مشروعات كبرى فى مجال النقل مثل القطار الكهربائى السريع  (العين السخنة / العلمين / مطروح) ومشروعات إنشاء الأنفاق فى القاهرة الكبرى أو أسفل قناة السويس عن طريق ماكينات الحفر الموردة من شركة هيرنكنشت الالمانية.

معرباً عن تقديره للشركات الألمانية التى تتسم بالجدية والانضباط فى العمل، كما بحث الجانبان كذلك التعاون فى مجال الجر الكهربائى والسكك الحديدية، حيث أشار وزير النقل إلى أنه تم توقيع تنفيذ عقد الخط الأول (العين السخنة / العلمين / مطروح) مع شركة سيمنز الألمانية بطول ٦٦٠ كم ، كما تم توقيع مذكرة تفاهم مع اتحاد شركات DB «شركة دويتشه بأن للعمليات الدولية وشركة دى بى للأعمال الهندسية والاستشارات

«لتقديم عرض لتشغيل وصيانة هذا الخط وجارٍ مراجعة وانهاء عقد الخطين الثانى والثالث من شبكة القطار الكهربائى السريع وهما خط (6 اكتوبر – الأقصر – اسوان) وخط (قنا – الغردقة – سفاجا) وذلك مع تحالف شركات (سيمنز – اوراسكوم – المقاولون العرب) بقيادة سيمنز.

كما تم التباحث حول ضرورة تفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بين هيئة السكك الحديدية وتحالف السويدى المصرية و DB الألمانية لإنشاء مراكز التدريب التقنى بهدف تنفيذ انشطة التدريب والتعليم الفنى لقطاع السكك الحديدية .

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.