شبكة شايفك: مصر تبحث توفير اللقاح لـ"فئات جديدة" •



تعكف اللجان العلمية والبحثية في مصر، على بحث الدراسات الأخيرة المنشورة علميا بشأن تطعيم فئات جديدة، ممن سبق وأن منعتهم الإرشادات الصحية من تلقي اللقاحات المضادات لفيروس كورونا المستجد، مثل الأطفال والحوامل.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية، حسام عبد الغفار، في تصريحات خاصة لموقع “شبكة شايفك”، إن وزارة الصحة قررت بدء تطعيم فئة عمرية جديدة من “15 حتى 18 عاما” بلقاح فايزر- بيونتيك خلال الأيام القليلة الماضية، بعد توفر ملايين الجرعات من اللقاح، وثبات مأمونيته لهذه الفئة العمرية.

ومطلع الشهر الماضي، أتاحت وزارة الصحة المصرية التسجيل للحصول على لقاح فايزر للأطفال ممن هم في الـ15 عاما فما فوق، بعد أن كان مسموحا به فقط من عمر 18 عاما.

وقالت الحكومة المصرية إن هذه الخطوة تأتي بعد توفير 8 ملايين جرعة من لقاح فايرز، باعتباره حاصلا على الموافقة الدولية من الجهات العلمية المختصة بمأمونيته لمن هم دون سن الـ18.

وأشار عبد الغفار إلى أن اللجان العلمية بوزارتي الصحة والسكان، والتعليم والبحث العلمي، تعكف على دراسة تطعيم الأطفال في الفئة العمرية أقل من 15 سنة، والنظر في الدراسات العلمية التي أثبتت فعالية وأمان لقاح فايزر لهم.

وأضاف: “هذا موضوع علمي، وإن كانت هناك مؤيدات علمية تسمح لنا بتطعيم تلك الفئات، فسنقوم بذلك على الفور، لأننا نستهدف الحماية لكافة أفراد المجتمع للحد من انتشار فيروس كورونا، لكن دعونا ننظر إلى البيانات والدراسات العلمية في هذا الشأن أولا“.

وكانت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة، قد أصدرت توصية بتلقي الأطفال من سن 5 إلى 15 عاما لقاح فايزر- بيونتيك، فيما بدأت عدة دول بالفعل بتلقيح الأطفال.

تطعيم الحوامل والمرضعات

كما أكد المتحدث باسم الصحة المصرية، أنه يجري دراسة تطعيم الحوامل والمرضعات بلقاح كورونا، باعتبارهم من الفئات التي كانت وزارة الصحة تؤجل تطعيمهم لحين ظهور دراسات وبيانات علمية بشأن مأمونية لقاحات كورونا عليهم.

وقال عبد الغفار: “هذا الملف أيضا مُدرج على جدول أعمال اللجان البحثية والعلمية، سواءً في وزارة الصحة أو التعليم العالي، خاصة بعد ظهور دراسات جديدة بشأن أمان التطعيم عليهم“.

وفي ذات الصدد، أكد مستشار الرئيس المصري للشؤون الصحية، محمد عوض تاج الدين، ثبوت أمان تلقي لقاح فايزر بالنسبة للحوامل أو المرضعات ومتوقعات الحمل.

وقال تاج الدين إنه “لا توجد أي مخاطر لتطعيم الحوامل أو المرضعات، بل سيكون لديهم فوائد كثيرة، وبالنسبة للأجنة في بطون أمهاتهم، فخلال الـ 6 أشهر الأولى سيحصلون على جزء من المناعة جراء تلقيح أمهاتهم“.

وهذا بالفعل ما كشفت عنه وجدت دراسة حديثة، بأن الأمهات اللواتي حصلن على لقاح “فايزر” أو “موديرنا”، قد نقلن مستويات عالية من الأجسام المضادة إلى أطفالهن.

واكتشف باحثون من كلية “غروسمان” للطب بجامعة نيويورك، أن 100 في المئة من 36 مولودا تم اختبارهم وقت الولادة، كانت لديهم أجسام مضادة واقية بعد أن تلقت أمهاتهم اللقاحات المضادة لكوفيد-19.

وفي وقت سابق، نصحت منظمة الصحة العالمية، الحوامل بالحصول على لقاح كورونا “إذا كانت تتعرض لمخاطر تفوق مخاطر الحصول على اللقاح“.

كما شددت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، على تطعيم الحوامل ضد فيروس كورونا بناء على تحليل جديد، أكد أنه لا توجد علاقة بين خطر الإجهاض والتطعيم.

42 مليون جرعة

وكشف المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية عن العدد الإجمالي للحاصلين على اللقاحات المضادة لفيروس كورونا منذ انطلاق حملة التطعيم، حتى الآن.

وقال عبد الغفار إن السلطات الصحية نجحت في تقديم ما يزيد عن 42 مليون جرعة من لقاح كورونا، في حين وصل عدد الذين حصلوا على الجرعتين معا إلى نحو 15 مليون شخص.

وأشار إلى أنه من المقرر أن ترتفع وتيرة التطعيمات خلال الفترة المقبلة، خاصة مع توسع وزارة الصحة في مراكز التطعيمات، ونشرها بأماكن تجمع المواطنين مثل محطات المترو والقطارات ومراكز التسوق والمجمعات التجارية.

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.