شبكة شايفك :وزير الأوقاف يدعو لبناء الوعي وتحصين الشباب من مخاطر الجماعات المتطرفة

دعا وزير الأوقاف، د. محمد مختار جمعة، إلى العمل على بناء الوعى الرشيد وبذل أقصى الجهد لتحصين النشء والشباب من مخاطر الجماعات المتطرفة وأفكارها الهدامة.

وقال إن المخدوعين المغرر بهم من الشباب وبعض العامة، الذين غررت بهم وخدعتهم جماعات الضلال بالكذب والافتراء فى أمس الحاجة إلى من يحنو عليهم، ويأخذ بأيديهم وينقذهم قبل فوات الأوان»، مضيفا «لن يتأتى ذلك إلا من خلال تضافر الجهود لبناء الوعى الرشيد ونشر الفكر الصحيح».

وتابع وزير الأوقاف قائلا: فى ظل حكم الأهل والعشيرة؛ انقسم المجتمع إلى فئات وطبقات وشـرائح متعددة، منها المقاومون، ومنها الصامدون، ومنها الصامتون، ومنها المخدوعون، ومنها المترددون، ومنها الممالئون، ومنهـا المهرولون، وعلى رأسهم المستفيدون والمنتفعون.

وأضاف أن الطامة الكبرى، كانت فى الممالئين والمنافقين والمنتفعين؛ بل المهرولين بحثًا عن سلطةٍ أو جاهٍ أو مالٍ أو حتى وعد معسول مكذوب، وقد تعامل الإخوان بمكر ودهاء منقطع النظير، حيث أوهموا المقربين منهم والمخدوعين بهم بالمن والسلوى فى الدنيا والنعيم المقيم فى الآخرة.

وقد سمعت بأذنى من يقول: لو سرتم خلفنا لأكلتم المن والسلوى، كما زعم بعضهم أن جبريل (عليه السلام) كان يرفرف بجناحيه على عصاباتهــم وتجمعاتهـم الإرهابيـة، فهم يستحلـون الكذب للوصول إلى أغراضهم، حتى قال لى أحد الأصدقاء – وهو أستاذ بطب الأزهـر- أنا صـرتُ أعرف الإخوان وأميزهم بكذبهم، وكنت أشك فى بعض الناس هل هو إخوانى أو لا حتى كذب، فلما كذب تيقنتُ أنه إخوانى، فقد ارتبط بهم الكذب وارتبطوا هم به، إلا من رحم ربى.

اقرأ أيضا | دار الإفتاء: الجماعات الإرهابية تنتهج الكذب والتزوير لتحقيق أطماعها

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.