شبكة شايفك: وسط مؤشرات الانفتاح عليها.. هل تطوي سوريا صفحة العزلة؟ •



تتواتر المؤشرات بحسب مراقبين للمشهد السوري، على أن ثمة بوادر حقيقية بعد أكثر من عقد من الحرب الداخلية والتدخلات الخارجية في سوريا، لإعادة البلد لمحيطه العربي الواسع، مع ما يمثله ذلك من خطوة أولية لانفتاح دولي وغربي عليها .

ويشير المراقبون في هذا الصدد لجملة تطورات في هذا المضمار، منها المبادرات الإماراتية الهادفة لإنقاذ سوريا، وتخفيف تداعيات الحصار الإنسانية الكارثية عليها، لا سيما التي أطلقها وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد في مارس الماضي، وكذلك لتطوير التعاون معها.

آخر تلك المبادرات تمت عبر اللقاء الذي جمع وزيري الطاقة الإماراتي والسوري في العاصمة الروسية موسكو مؤخرا، والذي وجهت عبره أبوظبي دعوة للجانب السوري لحضور مؤتمر الطاقة المتجددة الذي يعقد في الدولة مطلع العام المقبل.

كما شملت بوادر الانفتاح على سوريا، الانفتاح الأردني الأخير الواسع عليها، فضلا عن مؤشرات دولية أبرزها، قرار المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (إنتربول) بإعادة التعاون مع سوريا ودمجها في نظام معلوماتها.

عن هذه التطورات المتسارعة الدافعة نحو دمج سوريا مجددا في الإطارين العربي والدولي، يقول الكاتب والصحفي السوري جانبلات شكاي، لموقع “شبكة شايفك”: “ثمة مؤشرات لا يمكن إغفالها أو تجاوزها عند الحديث عن مستقبل الأوضاع في سوريا خلال المرحلة المقبلة، وقد تراكمت خلال أيام قليلة ماضية وفي فترة لا تزيد عن شهر واحد”.

ويتابع: “لعل من بين أبرز هذه المؤشرات، الانفتاح الرسمي الأردني المتسارع على الحكومة السورية، وصولا إلى إجراء اتصال هاتفي بين الرئيس بشار الأسد والملك عبد الله الثاني، بالترافق مع إعادة افتتاح الحدود بين البلدين بشكل كامل، وكل ذلك مع اقتراب إنجاز عمليات التسوية والمصالحات على كامل مساحة محافظة درعا الحدودية مع الأردن، وإغلاق هذا الملف نهائيا”.

ويضيف شكاي: “الانفتاح الأردني على دمشق، قاده الملك عبد الله شخصيا، بلقاءات بدأها معه الرئيس الأميركي جو بايدن، والرئيس الروسي فلاديمير بوتن، استطاع من خلالها الحصول على استثناء للأردن من منعكسات قانون قيصر للعقوبات الأميركية على سوريا، وكل من يتعامل مع دمشق، فكانت الطريق باتجاه إعادة إحياء مشروع الربط الكهربائي بين الأردن وسوريا ولبنان”.

ويستطرد: “كانت الطريق باتجاه إعادة إحياء مشروع الغاز العربي القادم من مصر عبر الأردن إلى سوريا ولبنان، وأيضا كانت الطريق لإعادة ضخ الحياة لشريان النقل البري الواصل بين بيروت ودمشق وعمان، حتى دول الخليج العربي”.

ويضيف الصحفي السوري: “عند الحديث عن المؤشرات والدلالات الواضحة، التي تؤكد أن الدولة السورية بدأت تسير على سكة المعافاة وخروج أزماتها من عنق الزجاجة، لا بد من الإشارة إلى النشاط السياسي اللافت الذي مارسه الوفد السوري برئاسة وزير الخارجية فيصل المقداد، خاصة في نيويورك، على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة، والذي توج بلقاء مع وزير الخارجية المصري”.

ومن بين أبرز مؤشرات تجاوز السنوات العشر العجاف، كما يرى شكاي، “بدء دخول الشركات العربية في عملية إعادة الإعمار، التي دشنتها قبل أيام شركة إماراتية حصلت على موافقة الحكومة السورية لبناء محطة توليد كهربائية تعمل بالطاقة الشمسية في ريف دمشق باستطاعة 300 ميغا، لتكون الأولى من نوعها في البلاد، ولتفتح الباب أمام بناء محطتين مشابهتين في محافظات أخرى”.

ويتابع: “كل هذه التطورات لا يمكن تفسيرها إلا بكونها بوادر انفراج على الشعب السوري، تزامنت مع إطلاق أكثر من تصريح وموقف من الخارجية الأميركية بأن واشنطن لن تبدأ بأي علاقات تطبيع مع النظام بدمشق حاليا، لكن هذه المواقف الأميركية تركت في ذات الوقت الباب مفتوحا أمام الآخرين، ليقرروا هم مصير ومستقبل علاقاتهم مع دمشق، دون الضغط عليهم ومنعهم من القيام بمثل هذه الخطوات التي كانت غير مرحب بها فيما مضى”.

لكن الصحفي السوري، يرى في المقابل أن “مجمل المؤشرات السابقة، لم تنعكس بعد إيجابا على المواطن السوري، الذي ما زال يعيش بغالبيته تحت خط الفقر، لكنها بالتأكيد أوقفت إلى حد ما، مسلسل الانهيار الفظيع”

ويقول شكاي: “ربما نحتاج لأشهر قليلة ليبدأ المواطن بحصد بعض النتائج الإيجابية، التي سيكون في مقدمها تحسن وضع الكهرباء، ومن ثم التجاوز التدريجي لأزمة المحروقات الخانقة، ولأزمة الخبز وباقي المواد الغذائية، مع تحسن لمستويات الدخل المتهالكة”.

من جانبه، يقول رئيس الجبهة الديمقراطية السورية المعارضة، محمود مرعي، لموقع “شبكة شايفك”: “الانفتاح العربي على سوريا، خاصة من جانب الإمارات والأردن، خطوة إيجابية وبالاتجاه الصحيح، لأنها تساعد سوريا وشعبها على تجاوز آثار الحرب التي مضى عليها 10 سنوات، وأدت لتدمير الاقتصاد السوري والبنية التحتية للمصانع وكافة أدوات الإنتاج”.

كما ينوه إلى “إسهامها في كسر الحصار الاقتصادي المفروض على سوريا، التي بحاجة لفتح الحدود مع الأردن من أجل التصدير والاستيراد، ومع الإمارات من أجل الحصول على المساعدات، وتسيير رحلات الطيران وتبادل الخبرات بكثير من المجالات”.

ويتابع مرعي، الذي كان أحد مرشحي انتخابات الرئاسة السورية الأخيرة: “أما إعادة التنسيق بين سوريا والإنتربول، فهي خطوة مهمة جدا، تساعد على محاربة الإرهاب وتبادل المعلومات، خاصة أن لدى سوريا معلومات مهمة جدا عن المجموعات الإرهابية الخطيرة التي كانت تعمل داخلها”.

ويختتم السياسي السوري حديثه، قائلا: “بخصوص واشنطن، فإن الإدارة الأميركية الجديدة، أصبحت على قناعة بضرورة بقاء النظام السوري، لأنه أفضل من أي جهة أخرى من أطراف المعارضة المسلحة، التي تعمل على الأرض السورية، مثل جبهة النصرة أو أحرار الشام، أو تنظيم الإخوان، الذي يملك علاقات واتصالات مع أغلب المجموعات الإرهابية التي تعمل في سوريا، لذلك فإن الإدارة الجديدة بدأت تبحث عن تحسين سلوك النظام السوري، وليس إسقاطه”.

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.