شبكة شايفك :«وانقلب السحر على الساحر».. رسالة تهديد بالقتل لمرشد الإخوان

قال مصدر مطلع إن إبراهيم منير، القائم بأعمال المرشد العام لجماعة الإخوان الإرهابية، اضطر لتعزيز الحراسة الشخصية عليه وعلى أسرته في منزله ومقر عمله بلندن، بعد أن تلقى مساء الأربعاء، رسالة تهديد بالقتل من أحد العناصر الداخلية المحسوبة على جبهة خصمه القيادي الإخواني محمود حسين، بحسب ما نشر موقع “سكاي نيوز عربية”.

 

 

 

وأوضح المصدر الذي تحدث لـسكاي نيوز عربية وفضل عدم ذكر اسمه، أنه بالتزامن مع التصعيد المتسارع للأزمة داخل التنظيم الإرهابي، يستعد محمود حسين لإعلان نفسه قائما بأعمال المرشد، بينما تحاول مجموعة محسوبة على جبهته التخلص من منير، وهددته باغتياله، إذا لم يعلن استقالته من منصبه ويكتفي بكونه الأمين العام للتنظيم الدولي.

 

الخلاف المحتدم بين جبهتي منير وحسين، وصل ذروته بعد القرارات الأخيرة بتحويل الثاني ومجموعة من القيادات المحسوبين على تياره إلى التحقيق بتهم فساد مالي، بعد أن قرر منير عزلهم جميعا عن مناصبهم.

 

وتشهد الجماعة حالة من الغليان منذ إعلان القائم بأعمال المرشد العام لجماعة الإخوان، إبراهيم منير، رسميا قرار حل المكتب الإداري لشؤون التنظيم بإحدى الدول، وكذلك مجلس شورى القطر، في يونيو الماضي، وكذلك تأجيل ما تسمى الانتخابات الداخلية “الوهمية” التي كان من المزمع إجراؤها خلال أسابيع لاختيار أعضاء ما يسمى مجلس الشورى العام، لمدة ستة أشهر.

 

ووفق مصادر مطلعة لـ”سكاي نيوز”، أثارت قرارات منير الأخيرة غضب قطاع كبير من قيادات الجماعة التاريخية، مؤكدة أنهم أجروا عدة اتصالات وترتيبات خلال الأيام الماضية مع قيادات داخل مصر وخارجها لإقناعهم بإصدار بيان موحد بعزل منير، كخطوة استباقية قبيل إعلان قرار حل اللجنة بشكل رسمي.

 

وقرر ما يسمى مجلس الشورى العام، الأربعاء، عزل منير من منصبه، إثر خلافات حادة بينه وبين مجموعة القيادات التاريخية المقيمين في الخارج، ليرد الأخير في رسالة عبر الفيديو، قال فيها إن ” جماعة الإخوان لن تدار من خلال وسائل الإعلام”، مؤكدا أن “قرار إعفائه والعدم سواء”، وفق تعبيره.

 

واعتبر منير أن البعض يحاول السيطرة على الجماعة، في إشارة إلى شخصيات إسطنبول بقيادة محمود حسين، الأمين العام السابق للجماعة.

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.