شبكة شايفك : بالصور.. الشعب القطري يضج: حالنا الاقتصادي صعب


#قطر
دولة صغيرة
خيراتها وفيرة
شعبها أعداده بسيطة
مؤسساتها كثيرة
ويشتكي سكانها
من غلاء المعيشة
من بطالة الابناء
من تخفيض المستحقات
من وقف المخصصات
من غلاء الرسوم
من صعوبة العلاج
من تهديدات الضرائب
من مفاجآت الغد !
حالة صعبة.. غير منطقية !
حنن قلوبهم علينا يارب 🤲🏼

— جاسم ابراهيم فخرو (@fakhrooj) October 11, 2021

يبدو أن الغطاء ينكشف رويداً رويدا عن الوضع الاقتصادي الصعب الذي يعيشه المواطن القطري في بلاده، رغم سعي الماكنة الإعلامية القطرية لتجميل الواقع المحلي بمساحيق ناطحات السحاب، والسيارات الفارهة، والثراء الفاحش.

المواطن القطري جاسم فخرو مستشار إعلام وعلاقات عامة تحدث عن الوضع المتردي في الدوحة وقال: دولة صغيرة، خيراتها وفيرة، شعبها أعداده بسيطة، مؤسساتها كثيرة، ويشتكي سكانها، من غلاء المعيشة، من بطالة الأبناء، من تخفيض المستحقات، من وقف المخصصات، من غلاء الرسوم، من صعوبة العلاج، من تهديدات الضرائب، من مفاجآت الغد، حالة صعبة.. غير منطقية، حنن قلوبهم علينا يارب.

وسريعًا ما تفاعل معه المواطنون القطريون، وقال أحدهم: عندي بنت تخرجت مهندسة مدنية عام 2018 من بريطانيا، درست على نفقة وزارة التعليم العالي، ما زلنا نبحث لها عن عمل والسبب عدم التنسيق بين وزارة التعليم العالم ووزارة التنمية الادارية والعمل والشؤون الاجتماعية، في معرفة مواعيد الخريجين وتخصصاتهم، وهذا إهدار للمال العام للدولة، ابتعاث ومصاريف ثم بدون عمل أمر يألم المواطن.

أما آخر فرد على فخرو موضحًا غياب تواصل الجهات الرسمية مع المجتمع وقال: فيه نقطة مهمة، لايوجد تواصل بين مؤسسات الدولة ووزاراتها والشعب، نلاحظ أن الخطاب موجه لوسائل الإعلام الخارجية، أبسط مثال لما كنا نسمع أخبار نقل الأفغان لبلدنا من صحف أمريكية.

فيما رد المواطن القطري صالح الكعبي قائلا: أنتم 300 ألف نسمة، لكن الحكومة تراكم 30 مليون نسمة.
وأضاف باللهجة العامية ساخرًا على الوضع الاقتصادي القطري: «بس معليش هدوا أعصابكم يا قطريين شكلكم محتاجين استجمام وأنا إذا سافرت سياحة المرة الجاية بوديكم كلكم معاي مو من كثركم».

فيما ذكر مواطن آخر: «تدري أخوي جاسم لو بس صحفي قطري يمر ويسوي تحقيق صحفي مع مديري الوزارات والهيئات بنلاقي أكبر إعاقة للتوظيف هم ما أقول كلهم لكن للأسف عدد كبير لأنها تدخل فيها المحسوبية والمزاجية وكثير من التعقيدات للاسف هذا واقع هذا بس بالنسبه للتوظيف واظن لو صار بينكشف لنا السبب»، ورد عليه فخرو: «ياريت في صحفي قطري صدقت».

في إشارة واضحة من المواطن القطري جاسم فخرو إلى أن الأجانب يسيطرون على جميع مفاصل الدولة، ويندر تواجد المواطن القطري المؤسسات الإعلامية القطري.



قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.