شبكة شايفك :اللواء محمود خليفة: نعيش عصر الكلمة.. تدمر أجيال وشعوب وتأثيرها أخطر من النووي

 أكد اللواء أركان حرب محمود خليفة المستشار العسكري لأمين عام جامعة الدول العربية ومحافظ الوادي الجديد سابقا، أن الدولة تمكنت من مواجهة تلك المخاطر من خلال امتلاك قوى الدولة الشاملة، والدولة التى لا تستعمل تلك القوى تتأثر بشكل سلبي ولا تستطيع تحقيق مفاهيم الأمن القومي، ومنها القوى الاقتصادية، والقوى العسكرية التي تمكن الدولة من القدرة على اتخاذ القرار، وفي حال الجمع بين القوى العسكرية والاقتصادية تصبح القوة السياسية مؤثرة عالميا، واحيانا تلجأ الدول للتكامل والتضامن بينها البعض لإيجاد قوة مشتركة قادرة على تحقيق أهدافها.

 

وتابع المستشار العسكري لأمين عام جامعة الدول العربية ومحافظ الوادي الجديد سابقا، “نحن في مرحلة وعصر الكلمة التى لها قوة أكبر من القوى النووية، فالذخيرة مهما اختلف نوعها تؤثر في مكان إطلاقها فقط أما الكلمة فتدمر أجيال وشعوب، وحروب الشائعات خير دليل على ذلك، لافتا إلى أن عدم الاستقرار والحروب ينتج عنه انقسامات وتفتت داخل الدولة الواحدة، وهو ماحدث أثناء الحرب العالمية الأولى ونتج عنه احتلال الدول العربية، إلى أن توحدت الشعوب العربية وقاومت من أجل الاستقلال حتى حصلوا عليه.

 

جاء ذلك خلال ندوة ” التحديات والتهديدات التي تواجه الأمن القومي المصري والعربي” التي نظمها حزب الحركة الوطنية المصرية برئاسة اللواء رؤوف السيد علي رئيس الحزب بمقر الأمانة العامة و وحاضر فيها اللواء أركان حرب محمود خليفة المستشار العسكري لأمين عام جامعة الدول العربية ومحافظ الوادي الجديد سابقا، بحضور عدد من قيادات الحزب.

 

 

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.