شبكة شايفك :«الجروان» يشهد حفل توزيع جوائز مسابقة الأفلام القصيرة «نحو حياة أفضل»

أقام المجلس العالمي للتسامح والسلام، والمركز الكاثوليكي المصري للسينما، مساء أمس الجمعة، حفل توزيع جوائز الدورة الأولى لمسابقة الأفلام القصيرة “نحو حياة أفضل”، وذلك على مسرح النيل للآباء الفرنسيسكان، بوسط القاهرة.

جاء ذلك، بحضور رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام، أحمد بن محمد الجروان، ومدير المركز الكاثوليكي المصري للسينما، الأب بطرس دانيال، ورئيسة الجمعية العمومية للمجلس العالمي للتسامح، الدكتورة هاجر أبو جبل.

كما حضرت الحفل، القائم بأعمال سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى القاهرة، المستشارة د. مريم خليفة الكعبي، وشاركت في توزيع الجوائز.

وشارك من الجامعة العربية، الوزير المفوض سامية بيبرس، والوزير المفوض الدكتور رائد علي صالح الجبوري.

اقرأ أيضا| «المركز الكاثوليكي للسينما» يكرم المخرج خالد جلال في «ليلتكم سعيدة»

الحفل شهد حضور النجمات “لبلبة” ولقاء الخميسي وجومانا مراد، والمخرج الكبير مجدي أبو عميرة، ولفيف من الفنانين والمبدعين والمكرمين وصناع الأفلام المشاركة، والإعلاميين.


فعاليات الحفل

استهل الحفل بعرض فيلم تسجيلي عن إنجازات المجلس العالمي للتسامح والسلام، والمركز الكاثوليكي المصري للسينما.

وعرض فيلما ملخصا لـ 15 فيلما داخل المسابقة من خارج المنافسة على المراكز الأولى.

ثم استدعيت مقدمة الحفل  جميع مخرجي تلك الأفلام إلى خشبة المسرح، لاستلام شهادات المشاركة والتقاط الصور التذكارية.


الجروان

ثم تلى، أحمد الجروان، كلمته، منوها بمناسبتين سعيدتين، حيث احتفل هذا الأسبوع باليوم العالمي للسلام، والليلة تكريم الفائزين بمسابقة الأفلام القصيرة “نحو حياة أفضل”، التي نظمها وأشرف عليها المجلس العالمي للتسامح والسلام والمركز الكاثوليكي للسينما في مصر.

وأضاف: “عملنا يدا بيد مع الأب بطرس دانيال، لوضع إطار للتعاون بين المجلس العالمي للتسامح والسلام والمركز الكاثوليكي المصري للسينما، وعملنا معا على توحيد وتطوير هيكل هذا التعاون لتحقيق الأهداف المشتركة بيننا، إيمانا بأهمية الفن والإبداع في نشر ثقافة التسامح وإعلاء قيم السلام و الارتقاء بالشعوب والمجتمعات، وأهمية دور الشباب في النهوض بالأمة”.

وتابع “الجروان”، قائلا: “لذا أطلقنا مع الأب بطرس دانيال، في أم الدنيا مصر، أول مسابقة من نوعها، بحيث يتنافس المشتركون على جائزة أفضل فيلم قصير، تحت عنوان “نحو حياة أفضل”، إذ امتدت المسابقة على مدى شهر شارك فيها قرابة 40 متنافسا، واختارت اللجنة المحكمة ثلاثة فائزين”.

وأشاد “الجروان”، بجميع الأعمال من حيث المضمون والعرض والتنوع مما يعكس حماس المشاركين وإبداعهم وحرصهم على المشاركة، فهم جميعا فائزون.

وقال، إنه ما كان لهذا الإنجاز أن يتحقق بغير ثلاث دعائم رئيسية كان لا بد أن نرتكز عليها، وهي: الإيمان بقيم التسامح والسلام للتأثير في حياة الفرد والمجتمع، والعلم والمعرفة لخدمة المجتمع على أرض الواقع، بالإضافة إلى حماس الشباب للتغير والعيش المشترك.

ولفت رئيس المجلس العالمي للتسامح، إلى أننا نعيش في عالم يشهد تغيرات عميقة وتحديات غير مسبوقة في سعي البشرية لتحقيق السلام الدائم والتنمية المستدامة مثل تغير المناخ وعدم المساواة بين الجنسين والفقر والصراع المسلح والفساد وانتهاك حقوق الإنسان، لذلك فإن دورنا الآن هو الاختيار الصحيح بين السلام أو الحرب، بين الانفتاح أو العزلة، وبين الوحدة أو الانقسام.

وواصل قائلا: “فيما يسعى العالم جاهدا للشفاء من جائحة كورونا وعواقبها الاجتماعية والاقتصادية، احتفلنا هذا الأسبوع باليوم العالمي للسلام والذي كان موضوعه “التعافي بشكل أفضل من أجل عالم منصف ومستدام””.

وشدد على أن وقت التغيير قد حان لتوحيد جهودنا لبناء مستقبل مستدام وعالم يسوده السلام والاستقرار من خلال نشر قيم التسامح والسلام، وتقدير قيمنا الإنسانية وعلاقتنا الإنسانية، ووقف التمييز والحروب والإرهاب والعنف، والاستثمار في التعليم والعلوم والطب والتكنولوجيا.



من ناحية أخرى، ثمن “الجروان” عاليا الخطوة السباقة التي قام بها الرئيس عبد الفتاح السيسي، في تدشين الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان، والتي تعكس دور مصر الحريص في تعزيز حقوق الإنسان الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية وحمايتها.

وشدد رئيس المجلس العالمي، على أن الشباب عماد أي أمة ووقودها، ولن يحدث التغيير حتى يكون الشباب في قلب كل حلم وشركاء فاعلين إيجابيين في بناء السلام ودعم التسامح، لذلك تقع على عاتقنا مسؤولية كبيرة للعمل معا، جنبا إلى جنب، لبناء القيم الإنسانية، وتعزيز التسامح والسلام وتمكين الشباب في كل مكان.

الأب دانيال

بدوره، قال الأب بطرس دانيال، خلال كلمته: “منذ أن التقيت بأخي معالي أحمد الجروان، للمرة الأولى بحضور الأب مراد مجلع، وجدنا تفاهما وتقاربا وتكاملا في الأفكار والمفاهيم الإنسانية، التي يجب علينا أن نعمل جاهدين معا لنشرها، وإعلاء قيم المحبة والتسامح والسلام بين البشر”.

ولفت إلى أن هذا العام احتفل المركز بمهرجان المركز الكاثوليكي المصري للسينما في دورته التاسعة والستين، ويتزامن مع هذا المهرجان السينمائي العريق والأقدم بالوطن العربي، ميلاد الدورة الأولى لمسابقة الأفلام القصيرة “نحو حياة أفضل”.

ونوه الأب “بطرس” إلى أنه في هذا المبنى وفوق هذا المسرح وقف معظم عمالقة ونجوم ورواد السينما المصرية ليتسلموا أول تكريم لهم في بداية مشوارهم الفني، قائلا إن سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة، حصلت على أول جائزة لها وهي لا تزال طفلة من هذا المكان.

وأضاف: “لذا واجب علينا أن نلبي دعوات الكثيرين من الشباب لإقامة مهرجان ومسابقة للأفلام القصيرة، حتى تكون حافزا للمبدعين على إنتاج المزيد من الأعمال الهادفة التي تحمل قيما إنسانية وأخلاقية”.

المكرمون

وكرم رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام، ومدير المركز الكاثوليكي المصري للسينما، والقائم بأعمال سفير دولة الإمارات العربية، أعضاء لجنة تحكيم الدورة: رئيس أكاديمية الفنون، د. غادة جبارة، والمخرج السينمائي، سعد هنداوي، والفنانتين: لقاء الخميسي، وجومانا مراد.

وعرض الحفل “برومو” للفيلمين الحاصلين على إشادة لجنة التحكيم “غصن الكرمة وكربون”، واستدعاء مخرجي الفيلمين، هاني سمير عبد الحميد، وبيشوي ماهر كامل، إلى المسرح لاستلام شهادتي الإشادة.

كما كرم “الجروان” و “دانيال” و”الكعبي”، ضيوف شرف الدورة بجائزة الإبداع الفني، للفنانة “لبلبة”، والمخرج القدير مجدي أبو عميرة، والفنان أشرف عبد الباقي.
تسليم الجوائز للفائزين

وفي ختام الحفل، سلم أحمد الجروان، رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام، الجوائز المالية للمراكز الثلاثة الأولى للمسابقة، حيث فاز فيلم “وطن بالاختيار”، للمخرجة حنان محمد ماضي، بالمركز الأول ومبلغ 25 ألف جنيه، وفيلم “آدم”، للمخرجة نرمين أدوارد مرقص بالمركز الثاني، ومبلغ 15 ألف جنيه، وفيلم “حفيد عائلة مراد”، للمخرج أبانوب يوسف ظريف، بالمركز الثالث، ومبلغ 10 آلاف جنيه.

تجدر الإشارة، إلى أنه في 18 مايو 2021، وقع أحمد بن محمد الجروان، المجلس العالمي للتسامح والسلام، والأب بطرس دانيال مدير المركز الكاثوليكي المصري للسينما، اتفاقا لتنظيم مسابقة للأفلام القصيرة، تحت عنوان “نحو حياة أفضل”.

وتهدف اتفاقية التعاون المشترك بين المجلس والمركز، إلى خلق أطر مشتركة للتعاون، وتوطيد أواصر المحبة القائمة على التعاون والسلام، وتعزيز قيم التسامح من خلال تبادل الخبرات وتنظيم فعاليات مشتركة وتبني مبادرات ومساهمات تدعم السلام والتسامح في المجتمعات، بهدف دعم المواطن وتعزيز قيم الإنسان دون تمييز.

الأفلام للمشاركة بالمسابقة، تم تقديمها خلال الفترة من يوم السبت 10 يوليو 2021، وحتى يوم السبت الموافق 28 أغسطس 2021، بقاعة النيل للآباء الفرنسيسكان.

واشترط المنظمون، أن يكون الفيلم عملاً روائيًا قصيرًا أو وثائقيًا لا تتجاوز مدّته 15 دقيقة، ويتماشى مع شروط المسابقة.

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.