شبكة شايفك :شاهد أضواء ملونة وفجوات مؤقتة في المجال المغناطيسي للأرض بسبب الاعتدال الخريفي

أكد خبراء الفلك أن يبعد النصف الشمالي من الكرة الارضية عن الاعتدال الخريفي أسبوع واحد فقط وهذا يعني شيئًا واحدًا حدوث فجوات مؤقتة في المجال المغناطيسي للأرض. 

 واضاف يعرف العلماء منذ فترة طويلة أنه خلال الأسابيع القريبة من الاعتدالين تتشكل فجوات في الغلاف المغناطيسي للأرض عندها يمكن للرياح الشمسية أن تتدفق خلال تلك الثغرات لتحدث عندها اضواء قطبية ساطعة. 

حيث أن  الكرة الأرضية محاطة بحقل قوة مغناطيسية عبارة عن فقاعة في الفضاء تسمى “الغلاف المغناطيسي” بعرض عشرات آلاف الكيلومترات، وهذا الغلاف المغناطيسي يحرف إبرة البوصلة هنا على سطح الأرض، وهو في غاية الأهمية حيث يعمل كدرع يحمينا من العواصف الشمسية.

واضاف الخبراء إن الفرصة مهيأة خلال الأيام القادمة لظهور أضواء الشفق القطبي في السماء طوال الليل و يمكن أن تكون بلون وردي غير معتاد، فنحن نعلم بأن معظم الشفق القطبي يتوهج بلون اخضر ناتج عن الجسيمات المشحونة القادمة من الشمس وتضرب ذرات  الاكسجين على ارتفاع  من 100 إلى 300 كيلومتر فوق سطح الارض.

 اما اللون الوردي فهو يظهر عندما تنخفض الجسيمات المشحونة إلى ارتفاع غير معتاد وتضرب جزيئات النيتروجين على ارتفاع 100 كيلومتر او اقل، وخلال هذا الوقت من العام حتى تدفق بسيط من الرياح الشمسية يمكنه أن يخترق  الدفاعات المغناطيسية لكوكبنا.

  واكد الخبرات أن يسمى هذا تأثير ” راسيل – ماكفيرون” نسبة للعلماء الذين شرحوه لأول مرة، حيث يتم فتح “فجوات” بواسطة الريح الشمسية نفسها نتيجة لتعارض الحقول المغناطيسية داخل الريح الشمسية مع المجال المغناطيسي للأرض، فالشمال والجنوب تلغي جزئياً بعضهم البعض ويفتح “صدع”، ويمكن أن يحدث هذا الإلغاء في أي وقت من السنة ، لكنه يحدث بتأثير اكبر قرب الاعتدالين. 

و تظهر دراسة مدتها 75 عامًا أن شهر سبتمبر هو واحد من اكثر الشهور النشطة جيومغناطيسيًا في السنة، وهي نتيجة مباشرة لحدوث “فجوات الاعتدال”.

لحسن الحظ فإن هذه الشقوق لا تكشف سطح الأرض للريح الشمسية فالغلاف الجوي يحمينا حتى عندما لا يقوم بذلك مجالنا المغناطيسي، علما بأن تأثير العواصف الشمسية يكون بشكل رئيسي في أعلى الغلاف الجوي وفي منطقة الفضاء حول الأرض حيث تدور الأقمار الصناعية ولا توجد أي خطورة على الناس ابدا. 

اقرأ أيضا| الوطنى للأرصاد: تداعيات الطقس المتطرف تتطلب الانتباه للحد من مخاطرها

 
 

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.