شبكة شايفك: انفتاح سوري غير مسبوق على تعليم اللغة الكردية •



أثارت تصريحات وزير التربية السوري، دارم الطباع، التي أكد فيها انفتاح وزارته على تدريس اللغة الكردية في المدارس الحكومية، ردود فعل مرحبة، خاصة بين العديد من المكونات القومية والإثنية بسوريا، مثل أكراد وأرمن وشركس وغيرهم .

وقال الوزير السوري في تصريحات صحفية :”إذا كانت هناك رغبة لتعلم اللغة المحلية فهذا متاح وفق القانون، فكما نعلّم في مدارس الأرمن لغتهم في ساعتين، وكذلك اللغة الآشورية والشركسية يمكن كذلك للإخوة الأكراد أن يتعلموا لغتهم في ساعتين”.

وأضاف: “هذا حق مشروع وهي لغة محلية نعتز بها كما نعتز بكل اللغات في سوريا، وهذا لا يؤثر إطلاقا في الجانب الوطني في العملية التعليمية، ويجب أن تكون الوسادة الوطنية هي التي يرتاح عليها جميع المواطنين لتحقيق تنشئة صحيحة”.

ويقتصر تدريس اللغات في سوريا على اللغة العربية، بوصفها اللغة الرسمية في البلاد، وتضاف إليها اللغة الإنجليزية، كلغة أجنبية ثانية، ولم تكن اللغات المحلية في البلاد مثل الأرمنية والآشورية والكردية تشق طريقها نحو المدارس الحكومية.

وكانت هذه اللغات تدرّس على نطاق ضيق في مدارس خاصة.

ارتياح من التصريحات

وتعليقا على هذه التصريحات، يقول الكاتب والصحفي السوري، جانبلات شكاي، لموقع “سكاي تيوز عربية” :”هو (الوزير) يقصد المدارس في مناطق انتشار الأكراد مثلا في القامشلي والحسكة وعفرين في حال عودتها لسيطرة الدولة السورية، ومع ذلك تمثل تصريحاته دفعة مهمة باتجاه محاولة استيعاب كل ألوان الطيف السوري”.

ووصف التصريحات بأنها “مبادرة إيجابية خاصة وأن ثمة من يصور التنوع السوري كعلامة ضعف وتفتت وأنه دفع نحو الحرب الداخلية في البلاد، لكن في المقابل ثمة وعي بأن العكس صحيح فالتنوع هو إغناء للدولة السورية، وليس انتقاصا منها ولا اضعافا لها، فسوريا تاريخيا كانت بلدا قائما على التعدد والتنوع”.

ويضيف الصحفي الشركسي السوري :”هناك مدارس خاصة في سوريا مثلا تدرس اللغة الأرمنية، كلغة ثانية حتى المرحلة الثانوية، لكن التطور في كلام الوزير السوري هذه المرة، يشير لتدريس اللغات المحلية السورية في المدارس الحكومية، وليس فقط الخاصة منها، وهذا يعني تبني الدولة لهذه اللغات والاعتراف بها، كاللغات الأرمنية والكردية والشركسية والآشورية”.

 ويردف: “على سبيل المثال، لم تكن هناك مدارس خاصة لتعليم الشركس السوريين لغتهم الأم، وفي كل المنطقة لا توجد هكذا مدارس لتعليم الشركسية باستثناء الأردن، أما في سوريا فقد بادرت كوني شركسيا لتعليم اللغة الشركسية في المراحل ما قبل الابتدائية، وما تم هو أن الجمعية الشركسية في سوريا حصلت على موافقات حكومية لتعليم اللغة الشركسية في معاهد لرياض الأطفال”.

وأضاف: “كان هناك انفتاح من الجانب الحكومي على تطوير الأمر نحو المراحل الدراسية الابتدائية والاعدادية حتى وربما الثانوية، لكن ربما بفعل التقصير الذاتي من قبل الطرف الشركسي الذي لم يطور تجربة، ومع اندلاع الأزمة في البلاد طيلة السنوات الماضية، لم يتطور تدريس الشركسية، مع أننا حصلنا على تلك التراخيص في العام 2007، ومع مرور الوقت ازداد عدد الأطفال المسجلين في تلك رياض الأطفال، التي تدرس الشركسية والعادات والفلكور الشركسي، فلو أننا كشركس طالبنا مثلا بافتتاح مدرسة ابتدائية خاصة لتعليم لغتنا، لكنا قد نجحنا في تكرار التجربة الأرمنية الناجحة في هذا المجال”.

ويستطرد :”بالنسبة للغة الكردية كان الموضوع معقدا، وبحسب معلوماتي لم يكن هناك أية مدرسة خاصة مسموح لها بتدريس الكردية في سوريا، ومع كلام الوزير هذا فإن الموافقة باتت تشمل تدريس هذه اللغة ليس فقط في المدارس الخاصة، وإنما في المدارس الحكومية وهذا الأهم، وهو تطور إيجابي كبير”.

آمال وتطلعات

من جانبه، يقول مدرس حكومي سوري، في منطقة الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا، رفض كشف هويته: “نتمنى أن تترجم هذه التصريحات لقرارات نافذة، فمستقبل مئات آلاف الطلاب هنا على كف عفريت”.

ويتابع :”مناهج الإدارة الذاتية مناهج رديئة، والمدارس التي أقامتها هي في الواقع ليست بمدارس، وإنما أشبه ما تكون بحلقات تلقين وحشو لجملة شعارات وأفكار ساذجة، ولا تمت للعلم والمعرفة بصلة”.

ويضيف المعلم السوري :”المناهج حول العالم يضعها متخصصون تربويون وخبراء في مختلف مضامير العلوم الأساسية والانسانية والتطبيقية، وتخضع للتدقيق والمراجعة والتمحيص قبل اعتمادها، لكن مناهج هذه الإدارة يضعها غير المختصين، حتى أن المدرسين هم في نسبة كبيرة منهم لا يحملون شهادات علمية تؤهلهم لممارسة مهنة التدريس، وقس على ذلك حجم المأساة التي تطال مستقبل أجيال بأكملها في شمال شرق سوريا، ممن يترعرعون بلا تحصيل علمي، ويدرسون في مدارس غير معترف بها”.

وتأمل مصادر سياسية كردية في سوريا، تحدثت لموقع “شبكة شايفك” في أن :”تشكل هذه الاشارة الحكومية السورية، للسماح بتدريس اللغة الكردية في المدارس الحكومية في البلاد، التي لطالما كانت ممنوعة بداية جدية لمعالجة القضية الكردية العالقة والتعاطي الايجابي معها، وضمان مشاركة الأكراد وغيرهم من مكونات قومية في الحياة السياسية، عبر الاعتراف بحقوقهم القومية والثقافية، ومنحهم الحق في ادارة مناطقهم ذاتيا وتنميتها وتطويرها، في اطار لا مركزي”.

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.