شبكة شايفك: "لا ينصاع للأوامر".. جملة تسكب الزيت على نار الصراعات بليبيا •



شهد غرب ليبيا الأيام الأخيرة صراعات داخل مؤسسات حكومية وصلت إلى لجوء موظفين كبار للميليشيات واستخدامهم ضد موظفين آخرين تحت حجة “عدم انصياعهم للأوامر”.

ويكشف هذا المشهد ما وصل إليه توغل الميليشيات، التي لم تعد قاصرة على الصراعات السياسية والعسكرية، بل تغلغلت في العمل الوظيفي الحكومي، مستغلة التنافس على المناصب وغياب وجود جيش وطني في غرب البلاد.

فالأسبوع الماضي، شهد مقر جهاز الرقابة الإدارية بطرابلس هجوما أوقع مصابين بسبب خلاف بين رئيس الهيئة سليمان الشنطي ووكيله خالد ضو، ولجوء كل طرف إلى مسلحين لحسم الأمور لصالحه.

وقال مصدر لـ”شبكة شايفك” إن الهجوم قاده “ضو” مع مسلحين تبادلوا إطلاق النار مع أمن الهيئة.

وعن دافع الهجوم، أوضح المصدر أن الشنطي أمر بمنع دخول وكيله إلى مقر الهيئة؛ فحاول الأخير الدخول بقوة السلاح، وكل ذلك يعود إلى خلاف سابق نتيجة تداخل الاختصاصات، ومحاولة “ضو” القفز على صلاحيات الرئيس بإعطاء تعليمات دون الرجوع إليه.

ووصل الأمر إلى تهديد من وكيل الهيئة بطرد رئيسها، ووضع نفسه على رأس الهيئة بقوة السلاح، فلجأ إلى ميليشيات متمركزة قرب منطقة باب العزيزية، إلا أن الشنطي لجأ لعناصر مسلحة مقربة منه لصد الهجوم، بحسب نفس المصدر.

واشتعلت أزمة بين وزير النفط محمد عون ورئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله بعد أن أقال الأول صنع الله نهاية أغسطس، وصرح قائلا إنه لا ينصاع هو الآخر لأوامره.

وتبادل الطرفان الاتهامات، وأكد كلاهما في تصريحات أنه صاحب الاختصاص والكلمة النهائية في مجال النفط.

والأمور مرشحة للتصعيد بعد تكليف وزير النفط شخصا آخر يدير المؤسسة بدلا من صنع الله، الأمر الذي رفضه الأخير، فيما تترقب الميليشيات فرصة التدخل لمطامعها المعلومة في قطاع النفط.

وسبق أن اقتحمت الميليشيات مؤسسة النفط بأسلحتها الثقيلة، مستغلة الخلافات بين محافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير ورئيس مؤسسة النفط مصطفى صنع الله نهاية 2020.

ميليشيات تأكل بعضها

وفيما يخص صراع الميليشيات فيما بينها، انتشرت كلمة “عدم الانصياع للأوامر” كمبرر كذلك للاشتباكات، فقالت مصادر لـ”شبكة شايفك” إن التوترات وصلت لذروتها في طرابلس بين ميليشيات تقاتل تحت إمرة “ميليشيا 444” وأخرى تحت إمرة ميليشيا “دعم الاستقرار”.

وبحسب ذات المصادر، فالاشتباكات بدأت بعد اتهامات وجهها عبد الباسط مروان، آمر ما يسمى بالمنطقة العسكرية طرابلس، لميليشيا 444 بأنها لا تنصاع لأوامره.

وأضافت المصادر أن مروان أمر ميليشيا “دعم الاستقرار” بالانقضاض على “مليشيا 444″، والقبض على كل قادتها.

الحل في الجيش الوطني

وتعليقا على ما سبق، يحذر المحلل السياسي الليبي إبراهيم الفيتوري من أن اللجوء للميليشيات لحسم صراعات مؤسسية “أمر مرعب يدل على ما وصلت إليه الأمور؛ فكيف لخلاف داخل العمل يحسمه السلاح؟!”

وعن الحل قال لـ”شبكة شايفك” إنه “لا بديل عن إزاحة الميليشيات حتى تسود دولة القانون ويتولى المسؤولية جيش وطني عقيدته حماية ليبيا فقط”.

وتنتشر الميليشيات في غرب ليبيا على أنواع، منها المؤدلج مثل التابعة لتنظيم الإخوان الإرهابي، وأخرى نشأت على أساس عرقي، وثالثة تأسست للاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين والمخدرات والسلاح، وقطع الطرق، وجميعها انتشرت بعد 2011.

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.