شبكة شايفك: إعادة "روح الموصل" .. قصة ملهِمة لقلب مدينة عراقية •


تبث قناة “شبكة شايفك” من خلال برنامج “القصة”، الأربعاء، وثائقياً خاصاً يستعرض قصة من مدينة الموصل العراقية، إحدى أكثر المدن تضرراً منذ الحرب العالمية الثانية، وإعادة الروح للمدينة من خلال إعادة إعمار جامعها التاريخي الشهير “جامع النوري الكبير”.

ويعرض البرنامج الذي يقدمه الإعلامي فيصل بن حريز، حجم الدمار الذي تعرضت له الموصل بعد ثلاث سنوات من حرب تسببت في نزوح أكثر من مليون شخص أي ما يعادل نصف عدد سكان المدينة، وينتقل لاستعراض أهمية مشروع “إحياء روح الموصل” الذي أطلقته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “اليونيسكو” بدعم من دولة الامارات العربية المتحدة عام ٢٠١٩، لإعادة إعمار معالم المدينة وبالتحديد جامع النوري بهدف استعادة روح الحياة المتعددة الثقافات فيها.

يقترب الوثائقي من تفاصيل جمع أكثر من 45 ألف قطعة من بين الركام من الأجزاء الأصلية للجامع ستكون جزءً من ملامح الجامع من جديد عند إنتهاء عملية إعادة بنائه ضمن هذا المشروع الإنساني.

كما يستضيف الوثائقي شخصيات تساهم في إعادة هذا الإرث الثقافي والحضاري؛ كالبروفيسور علي الجميل أستاذ العمارة والتراث والمهندس عمر طاقة ممثل اليونيسكو في المشروع. بالاضافة إلى أعضاء الفريق الفائز في مسابقة تصميم الجامع النوري. ويستعرض الفريق مخططات التصميم النهائي للمشروع الذي سُمي بـ “حوار الأروقة”، والذي بُنيت فكرته الأساسية على مبدأ التسامح بعد تعرّض الموصل لأحداث شديدة القسوة. كما تعتمد المخططات على الانفتاح على الآخر والعودة للحياة بسلام وتعايش.

كما يستعرض الوثائقي رأي عدد من الضيوف الذين يسردون بشغف ما يعنيه هذا المشروع الإنساني لهم ولأهالي الموصل، والذي أعتبروه بمثابة حلم أعتقدوا أنه مستحيل بعد أن تحول المسجد إلى ركام ومع الإنتهاء من المرحلة الأولى من المشروع، يرسم المشروع بحسب الضيوف هذا الأمل في مدينة أنهكتها الحرب والصراعات الطائفية.

فهل يمكن لقصة بناء مكان واستعادة روحه أن تحيي الأمل من جديدٌ في وجوه أهالي مدينة من مدن التاريخ؟

جدير بالذكر أن تصوير الحلقة جرى في مدينتي الموصل العراقية والإسكندرية المصرية. ويمكن للمشاهدين متابعة بث الحلقة حصرياً على شاشة قناة شبكة شايفك يوم الأربعاء 28 يوليو تمام الساعة الرابعة والنصف مساءاً بتوقيت غرينيتش، الثامنة والنصف مساءاً بتوقيت أبوظبي.

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.