شبكة شايفك: الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تنتخب طلال ناجي زعيما جديدا •



اختارت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة زعيما جديدا مخضرما عقب وفاة مؤسسه أحمد جبريل في 7 يوليو بسبب المرض.

وأعلنت الجبهة الشعبية انتخاب طلال ناجي أمينا عاما جديدا خلال اجتماع في دمشق. كما عينت الجبهة خالد جبريل، نجل الزعيم الراحل، نائبا له.

ولد ناجي في مدينة الناصرة الفلسطينية، والتي كانت تحت حكم بريطانيا، عام 1946.

درس في مدارس سورية، والتحق بصفوف جبهة التحرير الفلسطينية عام 1962 قبل أن ينضم لاحقا إلى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة.

شغل ناجي، الذي فقد ذراعه وعينه في انفجار قنبلة يدوية أثناء تدريب، منصب نائب رئيس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة منذ عام 1973.

كما حصل على الدكتوراه في العلوم السياسية من موسكو عام 1984.

اشتهرت الجبهة بشن هجمات ضد إسرائيل، تضمنت اختطاف طائرة شركة العال الاسرائيلية في عام 1968، وإطلاق النار على طائرة أخرى في مطار زيوريخ عام 1969.

وفي عام 1970، قامت الجبهة بزرع قنبلة على متن طائرة سويسرية أقلعت من زيوريخ إلى تل أبيب، ما أسفر عن مقتل جميع ركابها، وعددهم 47.

شنت الجبهة، ومقرها دمشق، هجمات ضد إسرائيل من قواعدها في لبنان.

وأثناء الغزو الإسرائيلي للبنان، أسرت الجبهة ثلاثة جنود إسرائيليين، وفاوضت على إطلاق سراحهم مقابل أكثر من 1100 أسير، معظمهم فلسطينيون ولبنانيون وسوريون في عام 1985.

كان بين الذين أطلق سراحهم في عملية التبادل، كوزو أوكاموتو، وهو عضو في الجيش الأحمر الياباني وشارك في إطلاق النار عام 1972 في مطار بن غوريون بتل أبيب، والذي أسفر عن مقتل 24 شخصا.

يعيش أوكاموتو في لبنان، حيث منح حق اللجوء السياسي منذ عقود.

نفذ عضوان بالجبهة هجوما آخر عام 1987، حيث عبرا من لبنان إلى إسرائيل على متن طائرات شراعية، وقتلوا ستة جنود إسرائيليين.

اعتبر الهجوم أحد محفزات الانتفاضة الفلسطينية الأولى.

تعتبر الولايات المتحدة ودول غربية أخرى الجبهة “منظمة إرهابية.”

 

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك