شبكة شايفك: عقوبة رادعة لطبيب الأسنان المتحرش بالرجال.. وتعليق نجم شهير على الحكم


الطبيب المتحرش



قضت محكمة جنايات الجيزة، صباح اليوم، برئاسة المستشار صلاح محجوب، وعضوية المستشارين إبراهيم الميهي، وخالد مصطفى، بمعاقبة طبيب الأسنان الشهير المتهم بالتحرش بالرجال وهتك عرض أربعة منهم داخل عيادته بالقوة، بالسجن المشدد 16 عامًا.



وعلق الفنان عباس أبو الحسن، منذ قليل، على صدور الحكم معتبرًا أنه حكم رادع وعادل، موجهًا الشكر لرجال النيابة ومكتب النائب العام وأجهزة الشرطة وهيئة المحكمة والإعلام.



كما وجه الشكر لكل الرجال الذين شاركوا في فضح المتهم وعدم السكوت على أفعاله، متابعًا: «شكرًا للشجعان اللي مرضخوش ومسكتوش زى غيرهم».



ووجهت النيابة العامة، لباسم سمير المعروف إعلاميًا بـ«الطبيب المتحرش» تهمة هتك عرض أربعة رجال بالقوة داخل عياته.

وقالت النيابة، في بيان صفحي لها، إنها أقامت الدليل قِبَل المتهم من شهادة ستة شهود، وما ثبت بتقرير الإدارة العامة لتحقيق الأدلة الجنائية بشأن فحص بعض المقاطع المصورة له، وما ثبت بتقرير الإدارة العامة للمساعدات الفنية بشأن فحص هاتفه.

وقال  الفنان عباس أبو الحسن، الشاهد الأول في القضية، أنه سبق أن جمعه لقاءين بالمتهم المعروف لديه بحكم عضويتهما في نادي الجزيرة، حاول فيها الطبيب المتحرش خلالهما مراودته عن نفسه، وأنه في غضون شهر يونيو 2020، جمعته المصادفة بالمتهم حال استقلاله المصعد هابطًا من أحد العقارات، فبادره حال رؤيته بإظهار رغباته الفاجرة نحوه، فقام بدفعه وغادر المصعد، لكن بشاعة الواقعة لم تفارق عقله. 



وتابع أمر إحالة المتهم أن الشاهد هداه إلى أن الحل الأمثل لإيقاف تمادي المتهم في فجوره، وإنقاذ الرجال من براثنه، هو فضحه على شبكة التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، فقام بقص الواقعة في منشور على صفحته الشخصية، وفوجئ بعدها بتلقيه العديد من الرسائل التي أكد مرسلوها على الانحراف والشذوذ الجنسي للمتهم، وعلى اعتياده هتك عرض الرجال بالقوة، وكانت من بينها رسائل الشاهد الثاني الذي أخبره بقيام المتهم بهتك عرضه بالقوة، وأمده بمقاطع مصورة تؤكد شذوذ الطبيب.

وشهد الثاني ويدعى محمد رمضان، طبيب أسنان، أنه عمل مع الطبيب المتهم كمساعد له عقب تخرجه بالعيادة المملوكة للمتهم بمنطقة الشيخ زايد عام 2018، وحال تواجده بغرفة الأطباء بالعيادة، دخل إليه المتهم وأمره بأن يستبدل ملابسه ليرتدي زي العمل، ولما انصاع لأوامره وبدأ في تغيير لباسه، تحرش به. 

وقام المتهم بهتك عرض أحد مرضاه بالقوة وذلك بأن أوهمه بوجوب تلقيه محقن مسكن بالعضل بمؤخرته عقب إخضاعه لجراحة في أسنانه، وتمكن بناءً على ذلك الإيهام من جعله يخلع بنطاله ثم فاجأه حال حقنه بالمادة المسكنة برفع لباسه الداخلي كاشفًا عضوه الذكري، ثم أتبع ذلك بتحسسه إياه من فوق ملابسه رغمًا عنه.


كما قام بهتك عرض شخص أخر بالقوة، بعد أن أوهمه بقدرته على إلحاقه بأحد فرق كرة القدم الشهيرة، وتمكن بتلك الوسيلة من الانفراد به في غرفة عيادته، بزعم توقيع الكشف الطبي عليه، وتحرش به.

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك