التحفظ على متهمين بحادث قطار الإسكندرية.. وارتفاع عدد الجرحى



وصل عدد المصابين في حادث التصادم الذي وقع بين جرار قطار وقطار للركاب في محطة بالإسكندرية بمصر إلى 45 جريحا، تم نقلهم إلى 3 مستشفيات بالمحافظة ويتلقون الرعاية الكاملة وفقا لوكيل وزارة الصحة بالإسكندرية سعيد السقعان.

وبدأت النيابة العامة المصرية تحقيقاتها في الحادث وأمرت بالتحفظ على سائق الجرار 3219 ومساعده وخدمة الوردية بمحطة الإسكندرية وهما سائق قطار ومساعده وملاحظ التشغيل على ذمة التحقيقات، حيث اصطدم الجرار بالقطار رقم 12 المميز المتوجه من الإسكندرية للقاهرة حينما كان الأخير يستعد لمغادرة المحطة موقع الحادث.

ووفقا لمصدر أمني فإن النيابة العامة انتدبت فريقا من الأدلة الجنائية بوزارة الداخلية لمعاينة موقع الحادث وآثاره وبيان مدى التلفيات ومسبباتها.

وحسب المصدر الذي تحدث لموقع “شبكة شايفك” فقد تم استدعاء سائق ومساعد القطار الأمامي رقم 12 ومسؤولي محطة الإسكندرية لسؤالهم في تحقيقات النيابة، وكذلك التحفظ على تسجيلات كاميرات المراقبة الموجودة بموقع الحادث، كما طلبت النيابة سرعة إجراء تحريات الأمن عن الواقعة.

وانتقل فريق من النيابة لسؤال المصابين البالغ عددهم 45 من ركاب القطار وذلك بمقر تواجدهم بـ3 مستشفيات في الإسكندرية.

تفاصيل الحادث

ووقع الحادث بين قطار جرار وقطار “رقم 12″، الذي يربط بين القاهرة والإسكندرية، والقطار الجرار هو وحدة رئيسية تستخدم في شد عربات القطارات، خاصة المتعطلة منها.

وذكرت هيئة السكك الحديدية في بيانها أن الحادث وقع عند الساعة 9:15 صباحا بالتوقيت المحلي، عندما كان القطار يهم بمغادرة المحطة متجها إلى القاهرة، حيث تحرك جرار خلفه مما أدى إلى وقوع التصادم.

وأضافت أنها أوقفت عددا من العاملين عن العمل وحولتهم للنيابة العامة.

وقال محافظ الإسكندرية اللواء محمد الشريف في تصريح مقتضب للصحفيين من موقع الحادث، إن جرارا اصطدم بقطار متجه من الإسكندرية إلى القاهرة من الخلف، مؤكدا وجود عدد من المصابين فضلا عن إلحاق إضرار مادية.

وكانت محافظة أسوان جنوبي مصر، قد شهدت مطلع يونيو الجاري، حادثا مماثلا بين قطار وجرار، مما أدى إلى وقوع إصابات.

يأتي هذا الحادث بعد 12 ساعة فقط من حادث لقطار بضائع وقع مساء الاثنين في منطقة حلوان جنوبي القاهرة حينما دهس حافلة ركاب تقل عاملات من مصنع ملابس واحتك بأخرى وأسفر الحادث عن قتيلين و6 جرحى.

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك