شبكة شايفك: رغم صعوبة الموقف.. تحذيرات خطيرة من عدم إخبار دلال عبد العزيز بوفاة سمير غانم


دلال عبد العزيز وسمير غانم


ما زالت الفنانة دلال عبد العزيز تتلقى العلاج اللازم، بأحد مستشفيات العزل بمنطقة مصر الجديدة، منذ حوالي شهر ونصف، إثر إصابتها بفيروس كورونا.

وعلى الرغم من إخفاء الجميع خبر وفاة شريك عمرها الفنان سمير غانم، عنها حتى الآن، حفاظًا على حالتها الصحية والنفسية، لكن يبدو أنه حان الوقت لإخبارها بالأمر.

جاء ذلك بعدما حذر بعض الأطباء النفسيين بالمستشفى، الذي تمكث به “دلال”، من عدم إخبارها بالحقيقة حتى هذه اللحظة، مشيرين إلى أن ذلك ربما يجعلها تشعر بالخيانة، وبالتالي يزيد التعب عليها.

وأوضحوا أن منحها أملًا في أنه على قيد الحياة، ثم سحب هذا الأمل، بإبلاغها بوفاته، سيصيبها بالاكتئاب، وهو ما سيؤثر على نفسيتها بشكل مضاعف، خاصة مع طول الوقت الذي تعيش فيه على هذا الأمل.

وكان مصدر مقرب من العائلة، أوضح أن دلال عبد العزيز تخطت مرحلة الخطر، وأنها تتحسن ببطء، مؤكدًا على أنها من المحتمل أن تخرج من المستشفى خلال الفترة المقبلة.

يذكر أن الفنان سمير غانم توفي عن عمر ناهز الـ84 عامًا، بعد إصابته بفيروس كورونا ومضاعفات صحية أخرى بالكلى، داخل مستشفى “الصفا”، وشيعت جنازته من مسجد المشير بالتجمع الخامس إلى مثواه الأخير بمقابر الوفاء والأمل.
قد يعجبك ايضا
التخطي إلى شريط الأدوات