توجيه رئاسي بزيادة صادرات مصر لأفريقيا إلى 100 مليار دولار سنوياً

اكدت نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة أن هناك توجيهات رئاسية للوصول بالصادرات المصرية للأسواق الأفريقية إلى 100 مليار دولار سنويا، حيث تعد القارة الأفريقية سوقا واعدة للصادرات ويمكن تحقيق زيادة سنوية فى الصادرات المصرية من خلال السوق الأفريقى.

جاء ذلك فى ختام فعاليات البرنامج الأول لتدريب المصدرين والذى عقد برعاية وزيرة التجارة والصناعة ومشاركة د. هالة السعيد وزير التخطيط ونظمته هيئة تنمية الصادرات.

وأوضحت جامع، أن السوق الأفريقى، يعد أحد أهم الأسواق الإستراتيجية للصادرات المصرية فى مختلف القطاعات الإنتاجية، واشارت الى أهمية تعزيز الجهود المشتركة للاستفادة من كافة المقومات والإمكانات التجارية والاتفاقيات التجارية الإقليمية بالقارة الأفريقية لزيادة الصادرات المصرية للأسواق الأفريقية.

 وأضافت أن البرنامج  يعكس توجه الدولة نحو الأسواق الأفريقية الواعدة، وبما يسهم فى تحقيق استراتيجية الوزارة لتنمية الصادرات، وكشفت إلى أن الصادرات المصرية لأسواق دول القارة الإفريقية بلغت العام الماضى نحو3.9 مليار دولار وهو ما يمثل أقل من 1%  من واردات القارة .

واعلنت  الوزارة أنها قامت  بإعداد خطة عمل للتوجه نحو أفريقيا وتعزيز الاستفادة من اتفاقيات التكامل الإقليمى الموقعة بين مصر ومختلف شركائها من الدول والتجمعات الأفريقية، حيث ترتكز خطة العمل على عدد من المحاور الرئيسية أولها محور التجارة والذى يركز على تعظيم الاستفادة من الاتفاقيات التجارية مع الدول الأفريقية من خلال تذليل كافة العقبات التى تواجه الصادرات المصرية ومتابعة المفاوضات الفنية الخاصة بالتخفيضات الجمركية وقواعد المنشأ فى ظل اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية   والتى تضم (55) دولة أفريقية.

  من جانبها، اشادت د.هالة السعيد وزيرة التخطيط  ببرنامج تدريب المصدرين لدخول الاسواق الافريقيه والذى يأتى تحت مظلة برنامج جسور التجارة العربية الأفريقية، والذى يستهدف بدوره تعزيز التجارة بين الدول العربية والدول الافريقية وتعظيم الاستفادة من الفرص الاقتصادية الواعدة المتاحة فى هذا المجال.

وأكدت أن برنامج تدريب المصدرين للدخول للأسواق الأفريقية يتفق تماما مع أهداف البرنامج الوطنى للإصلاحات الهيكلية والذى يهدف إلى تطوير أداء الاقتصاد المصرى وتوطين التكنولوجيا ورفع القدرة التنافسية للصادرات المصرية ورفع كفاءته وتعزيز القطاعات القادرة على النفاذ للاسواق الخارجيه ورفع معدلات التصدير وتنويع السلع والمنتجات والخدمات المصدرة.

 وأضافت أن كل تلك البرامج تأتى فى إطار التعاون المثمر مع المؤسسة الدولية الاسلامية لتمويل التجارة  وما تقوم به من نشاط تنموى ملحوظ، على امتداد مسيرة التعاون والتنمية التى استمرت على مدار سنوات طويلة وأثمرت حتى الآن عن محفظة تعاون تبلغ قيمتها 12.5 مليار دولار، وأكدت رغبة الجانبين الجادة فى استمرار وتكثيف هذا التعاون فى المرحلة المقبلة.

  بدوره أعرب المهندس هانى سالم سنبل، الرئيس التنفيذى للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، عن شكره  لمصر على دعمها لكافة برامج ومشاريع المؤسسة وبصفة خاصة برنامج جسور التجارة العربية الافريقية، وأشاد بالجهود التنموية الحثيثة للدولة والداعمة للاقتصاد المصرى فى شتى المجالات لاسيما  فى ظل جائحة فيروس كورونا .

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل ...
التخطي إلى شريط الأدوات