«مودة».. خلطة عصرية لحماية الأسرة المصرية

«مودة» خلطة عصرية لحماية الأسرة المصرية، تعتمد على تدعيم الشباب بالمعارف والمعلومات المختلفة كمساعدتهم على تأسيس كيان أسرى سوى قائم على مبادىء المودة والرحمة.

وأطلق المشروع القومى للحفاظ على كيان الأسرة المصرية «مودة» بالتعاون مع صندوق «تحيا مصر» وصندوق الأمم المتحدة للسكان المرحلة الثالثة من تدريبات المخطوبين والمتزوجين حديثًا، حيث شهدت محافظة الفيوم أولى فعاليات تدريبات «مودة» المتخصصة للمخطوبين وحديثى الزواج.

وأكدت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي أن التدريبات تعتمد التدريبات بشكل أساسى على المكون العلمى الخاص بمشروع مودة، والذى تم اعتماده مسبقاً من قِبل المجلس الأعلى للجامعات، ويحتوى على مجموعة من الجوانب المختلفة التى تسهم فى إنجاح العلاقة الأسرية ومنها «جوانب نفسية واجتماعية، جوانب صحية وجوانب شرعية».

وتنفذ تدريبات المرحلة الثالثة بمحافظات: الفيوم، كفر الشيخ، البحيرة، الإسكندرية، الأقصر بواقع 19 تدريبا يتم خلالهم استهداف 950 مشاركا ومشاركة، حيث يقوم بتقديم الجلسات مجموعة من المدربين المتخصصين الذين تم تدريبهم على تطبيق المحتوى العلمي، ونخبة من أساتذة الصحة الإنجابية بالمحافظات المستهدفة.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل ...
التخطي إلى شريط الأدوات