تحذير من توقف عمل المحكمة الخاصة بلبنان.. "عواقب وخيمة"



طالب رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية حسان دياب من الأمين العام للأمم المتحدة في رسالة، الجمعة، استكشاف سبل لتمويل المحكمة الخاصة بلبنان على وجه السرعة في ضوء صعوبات التمويل التي تواجهها.

وقال دياب في الرسالة: “حكومة لبنان ستكون ممتنة لسيادتكم لاستكشاف الوسائل المختلفة والبديلة لتمويل المحكمة، بشكل عاجل مع مجلس الأمن والدول الأعضاء”.

وأشار رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية إلى أن توقف عمل المحكمة الخاصة بلبنان له عواقب وخيمة جدا.

والخميس، ألغت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان بدء محاكمة جديدة لأحد المتهمين باغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، غداة إعلانها عن مواجهة “أزمة مالية غير مسبوقة” قد تضطرها إلى إغلاق أبوابها. 

وذكرت المحكمة الخاصة ومقرها هولندا، أن بدء المحاكمة التي كانت مقررة في 16 يونيو للمتهم، سليم عياش، العضو في “حزب الله”، بتهم الضلوع في هجمات أخرى “ألغي بسبب نقص التمويل”.

ويأتي ذلك عقب إعلان المحكمة في بيان أنه “من دون تمويل فوري لن تتمكن المحكمة من مواصلة عملها بعد يوليو 2021، الأمر الذي سيؤثّر في قدرتها على إنهاء الإجراءات القضائية الموكلة إليها”.

وبعد 15 عاماً من تحقيقات كلفت أكثر من 800 مليون يورو، دانت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في 18 أغسطس 2020 العضو في “حزب الله”، سليم عياش بـ”القتل العمد”، فيما برأت ثلاثة متهمين آخرين هم حسن حبيب مرعي وحسين حسن عنيسي وأسد صبرا.

وتم استئناف الحكم الصادر بحق الأربعة بعد محاكمة غيابية.

وقتل رفيق الحريري في 14 فبراير2005 في تفجير استهدف موكبه في وسط بيروت وأسفر عن مقتل 21 شخصا آخر وإصابة 226 بجروح.

وكان من المفترض أن تبدأ المحكمة في 16 يونيو محاكمة أخرى لسليم عياش في قضية تتعلق بثلاثة اعتداءات استهدفت سياسيين في 2004 و2005.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل ...
التخطي إلى شريط الأدوات