أبو شقة: لن أسمح بحدوث فوضى في الوفد.. ولن أجلس على كرسي مهتز

اجتمع المستشار بهاء الدين أبو شقة، رئيس حزب الوفد ووكيل أول مجلس الشيوخ، مع أعضاء اللجنة العامة لحزب الوفد في محافظة الغربية، اليوم الخميس، في المقر الرئيسي للحزب بالدقي، بحضور فؤاد بدراوي، سكرتير عام حزب الوفد، وعبد العزيز النحاس، نائب رئيس حزب الوفد وعضو مجلس الشيوخ، واللواء سفير نور، مساعد حزب الوفد وعضو الهيئة العليا، وطارق تهامي، عضو الهيئة العليا وعضو مجلس الشيوخ، والدكتور وجدي زين الدين، عضو الهيئة العليا ورئيس تحرير الوفد، وحمدي قوطة، عضو الهيئة العليا.

ورحّب أبو شقة بوفديي محافظة الغربية شبابًا ونساءً في بيت الأمة، مشيرًا إلى أن تلك المحافظة مهد الزعماء الثلاثة للوفد وهذا الأمر له كل التقدير والاحترام، وأنه عقد هذا اللقاء.. “لقاء حب” معهم من القلب للقلب، ليتحدث أمامهم بشكل صريح وواضح، وأن مقر حزب الوفد مفتوح للجميع.

وحذر أبو شقة من حرب الشائعات والفتن وغيرها من حروب الجيل الرابع التي يواجهها حزب الوفد، قائلًا: “لا تستمعوا للشائعات وتصدوا لها بالقانون، وكان يقال لي أعددنا كتائب إلكترونية ضدك ولكني كنت على يقين أن إرادة الوفديين ستنتصر في النهاية رغم كل تلك المؤامرات والدسائس وحروب الجيل الرابع التي تطبق بأجندات واحترافية، وكل ذلك لن يسنينا عن طريقنا، والفتن خسرتنا 218 مليون جنيه”. 

وأكد أبو شقة أنه لن يترشح لفترة ثانية إلا بتكليف وإرادة الوفديين لأن إرادتهم هي الصخرة الصلبة التي تتحطم عليها الدسائس والمكائد والمؤامرات والحروب، وأن الحزب سيظل قويًا شامخًا بوجوده أو غير وجوده؛ لأنه حزب المبادئ والقيم والثوابت، مشددًا على أنه لن يترك الحرب المالية تهزم الحزب وأن كل ما يمتلك هو وأسرته لآخر مليم ملكًا لهذا الحزب، قائلا: “بفضل الله تعالى لن يتحقق ما يصبو إليه أعداء الوفد”. 

وأشار أبو شقة إلى أن هذه المخططات مهما كانت شيطانية ستتحطم على الصخرة القوية لإرادة الوفديين، وما يعنيه هو إرادة الوفديين وليس الحرب المالية، وأنه أدى دوره أمام الله وأمام ضميره، مشددا على أن الفترة المقبلة ستشهد حرب شائعات وأن من يتجاوز سيفصل ويحول إلى النيابة العامة، وفقًا للائحة الحزب والقانون؛ لأن ما يحدث يشكل جرائم، والأحزاب ليس لإيواء مجرمين وإنما مكان مقدس له قيم ومبادئ لابد من احترامها، ونشر شائعات بقصد إحداث بلبلة يعد جريمة يحاسب عليها القانون، وهكذا السب والقذف، وأنه لن يسمح بذلك ولن يسمح بحدوث فوضى في الحزب ولن يجلس على كرسي مهتز ولن يسمح بالمنطقة الرمادية. 

وذكر أبو شقة أنه وفدي من عائلة وفدية يعلم الجميع تاريخها، وأنه عند عودة حزب الوفد للحياة السياسية أرسل له فؤاد باشا سراج الدين وأبلغه بذلك وتحدث عن تاريخ عائلة أبو شقة الوفدية، رحب بالأمر ووقع على استمارة رقم 112 للانضمام، وأن هذه الاستمارات بحوزة فؤاد بدراوي، وكانت الهتافات في أسيوط أبو شقة والنحاس، وكان وكيلا في لجنة الجيزة مع الراحل علي سلامة، منوهًا بأن الوفد بالنسبة له ليس مجرد انتماءً حزبيًا فحسب وإنما هو انتماء عقائدي، وأن لديه عقيدة راسخة بهذا الحزب، وأن حزب الوفد يمثل عمود الخيمة للنظام السياسي المصري ولن تكون هناك ديمقراطية حقيقية من دون حزب الوفد.

ولفت أبو شقة أنه ترشح لرئاسة الحزب في انتخابات 2018 بناء على تصميم الوفديين الذين طلبوا منه الترشح، وأصروا على ذلك، وكان يعلم سلفًا أن خزينة الحزب خاوية تمامًا، ولم يكن هناك رواتب واضطروا لبيع مقر الحزب في الإسكندرية ب٢ مليون و٧٠٠ ألف، وتسلّم الحزب وهو يعلم الضائقة المالية التي يمر بها، موضحًا أن انتخابات ٣٠ مارس لم تكن انتخاب لرئيس الحزب فحسب وإنما كانت تعبيرًا عن أن إرادة الوفديين لا تُقهر ولا تنكسر وأن هذه الإرادة تفرض نفسها ولن تستطيع أي قوة أن تكسر إرادة الوفد، وهذا المعنى الحقيقي للنتيجة التي حصل منها على نسبة نجاح لم يحصل عليها أي رئيس وفد سابق، وكانت رسالة واضحة بأن الوفديين سيدافعون عن الحزب.

وأضاف أبو شقة أنه أعلن وقتها أن المعركة ليس شخصية وإنما معركة الوفد والوفديين فهو بيتهم وعليهم الحفاظ عليه، وإن ضاع سيكونوا مسئولين أمام ضمائرهم وأمام التاريخ، لافتًا إلى أنه وعد بعدم غلق الجريدة، واستمرار مسيرة الحزب بخطى ثابتة نحو التقدم، وبالفعل تم تجديد مقر الوفد وأصبح قبلة للجميع، وخاض مسيرة ممنهجة ليصبح حزب قوي، ودشن مبادرات عديدة منها “الوفد مع مسئول” التي استقبل فيها عدة وزراء لشرح رؤية الحكومة للشعب، وكانت اللقاءات لجميع المصريين وليس الوفديين فقط، ومبادرة “الوفد مع الناس”، و”الوفد مع المرأة”.

وأشار أبو شقة إلى أنه عمل لمدة خمس سنوات رئيسًا للجنة التشريعية في مجلس النواب بالتزكية، وأنجز في تقديرات الجميع تشريعات غير مسبوقة كمًا وكيفًا، وحصل على منصب وكيل مجلس الشيوخ، وأن ذلك يعد تتويجًا لهذا الحزب، ورسالة بأن الحزب له تقديره وثقله ووزنه على الساحة السياسية، مؤكدًا أن الوفد حزب معارض على مدار تاريخه فكان يعارض الإنجليز والملك، وكان الشعب يراه الحزب الذي يمثل إرادة المصريين، ولكن المعارضة في الفقه السياسي لها جناحين الأول معارضة موضوعية بدون بذاءات، وإذا وقفت عند ذلك تكون تصيد أخطاء، ولكن الجناح الثاني وضع النفس مكان المسئول وتقديم الحلول، وتلك هي المعارضة البناءة.

وأكد أبو شقة أن الرئيس عبد الفتاح السيسي يؤسس للجمهورية الثانية ولديه مشروع وطني لبناء دولة ديمقراطية حديثة تسود فيها الاستقرار الأمني والسياسي والاقتصادي، وهذا المشروع الجميع شهود عليه على أرض الواقع، من مشروعات وطنية عملاقة وغير مسبوقة بمختلف المجالات، وبناء مدن جديدة في كل المحافظات، وتحقق الاستقرار الأمني في الداخل وعلى الحدود، والاستقرار السياسي رغم جائحة كرونا عقدت انتخابات مجلس النواب والشيوخ تفعيلًا للمادة الخامسة من الدستور، وأن مطلبهم كان التعدد الحزبي، وأن يكون حزب الوفد لاعبًا أساسيًا في الحياة السياسية رغم الفتنة الكبرى التي تعرض لها  خلال الفترة الأخيرة.

وتابع أبو شقة أنه أوقف الخطر بما أصدره من قرارات يوم ٩ فبراير، ولم يكن فيها أي هوى أو غرض سوى مصلحة الحزب، وأي شخص يعترض على ذلك عليه التقدم ببلاغ للنيابة؛ لأنه يعمل في النور وليس لديه شيئًا يخفيه، وأن يوم ١٣ فبراير كان مقدرًا ومخططًا لنهاية الحزب من خلال استبعاد السكرتير العام وإسناد إدارة الحزب إلى شخص آخر حتى إجراء الانتخابات، مؤكدًا أن ما فعله يوم ٩ فبراير كان ثورة حقيقة لحماية الحزب، لأنه في ١٣ فبراير كان مخططًا لإنهاء هوية حزب الوفد، وأنه قبل التحديات وكرّس كل الجهود ليبقى هذا الحزب شامخًا تمجيدًا لتاريخ.

وأشار أبو شقة إلى أنه في انتخابات ٢٠١٨ عندما سألوه عن برنامجه الانتخابي قال لهم إن حزب الوفد لديه برنامجًا شامخًا من القيم والتقاليد والثوابت التي يجب السير عليها، متحديًا أي شخص يقول إنه اتخذ قرارًا أو تحدث بقول لمصلحة شخصية، وأنه استلم الحزب أرض محروقة عليه ديون، يسدد فيها حتى الآن، لافتًا إلى أنه كان هناك رهان على أنه لم يستمر في رئاسة الوفد لأكثر من شهرين؛ لأن إحدى حروب الجيل الرابع الحرب الاقتصادية التي تسقط مؤسسات، ولكن بمساندة الوفديين الحقيقيين تمكّن من الحفاظ على الحزب.

وشدد أبو شقة على أن من تسول له نفسه الاعتقاد بأن السوشيال ميديا تهدم الحزب واهم، لأنه يعرف جيدًا فن إدارة الأزمات، وهو ما جعله يتمكن من إدارة الأزمة الأخيرة حتى طهّر الحزب من المتآمرين عليه، وأنه لن يترشح لفترة ثانية دون إرادة الوفديين، مؤكدا على أن القيم الوفدية تفرض نفسها، وأنه في انتخابات المكتب التنفيذي الأخير عرض من أحد الأعضاء ٥ مليون جنيه أمام شهود من أعضاء الهيئة العليا ليترشح لسكرتير عام الوفد، ولكنه لن يسمح بذلك، وقال: “حزب الوفد لا يُباع ولا يُساوم عليه ولا يُشترى بأي ثمن، وأن لدينا سكرتير عام وفدي أصيل لا بد من الحفاظ عليه، وتلك التقاليد الوفدية التي نحافظ عليها”.

ورحب فؤاد بدراوي، سكرتير عام حزب الوفد، بشباب ونساء حزب الوفد بالغربية في بيت الأمة، المفتوح للجميع، مشيرًا إلى أن هذا اللقاء من أجل مصلحة الوفد حاضرًا ومستقبلًا.

وقال الكاتب الصحفي عبد العزيز النحاس، نائب رئيس حزب الوفد وعضو مجلس الشيوخ، إن هناك العديد من التحديات التي واجهت حزب الوفد منذ أن تولي المستشار بهاء الدين أبو شقة رئاسة الحزب وكان من بينها الأزمة المالية والتي نجح فيها رئيس الوفد وحقق المعادلة الصعبة، مؤكدًا أن خبرة وحنكة أبو شقة كانت سببًا رئيسيًا في عبور الوفد إلى بر الأمان.

وفي ختام الاجتماع، أكد أعضاء وفد الغربية دعمهم الكامل والمطلق للمستشار بهاء الدين أبو شقة رئيس حزب الوفد، مؤكدين أنه قامة وقيمة كبيرة ولديه من الخبرة ما يجعل بيت الأمة يستقر ويقدم الأفضل للوطن والمواطن، واستعرضوا الجهود التي قدموها خلال الفترة الماضية خاصة في ما يتعلق بالتصدي لفيروس كورونا والحملات التي قامت به اللجنة لتعقيم ونشر الوعي بين المواطنين بناء على تعليمات رئيس الوفد في ما يتعلق بالمشاركة المجتمعية للتصدي لهذه الجائحة.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل ...
التخطي إلى شريط الأدوات