تكلف 10 ملايين جنيه.. مزلقان كوبرى عتريس بكفرالشيخ «مقبرة للأبرياء»

كتب| إبراهيم الصعيدى

مزلقان وكوبري عتريس بدسوق بمحافظة كفرالشيخ يعد كارثة حقيقية وقنبلة موقوتة ستنفجر في أي وقت لذلك يطلق عليهما مقبرة الأبرياء لكثرة الحوادث والمزلقان بدون خفير أو أي إشارات تحذيرية توضح قدوم القطارات.. أما الكوبري فتوقف العمل به لوجود خلافات بين الري والسكك الحديدية رغم التكلفة التي تزيد علي 10 ملايين جنيه المتسبب فى اهدار المال العام ؟.
يقول أحمد سالم، مدير عام بدسوق، يا فرحة ما تمت حيث توقف العمل بالكوبري بسبب الخلاف بين الري والسكك الحديدية وعادت ريمة لعادتها القديمة وأصبح الكوبري والمزلقان خيال مآتة وصداع في رأس الأهالي وعاد نزيف الدم وحصد الضحايا بسبب التجاهل من المسئولين والإهمال الواضح دونة اى تحرك.

يقول سعيد على- عضو مجلس محلي سابق- إن الكوبري مازال معطلاً رغم أهميته في عبور المواطنين وقد تم رفع البوابة التي تغلق المزلقان أثناء مرور القطارات وأصبح بدون خفير يحذر الأهالي من قدوم القطارات الأمر الذي أدي إلي وقوع كوارث كثيرة خاصة بين الطلبة والطالبات أثناء ذهابهم لدروسهم الخصوصية والاهالى ايضا.. كما قامت السكة الحديد برفع منسوب القضبان بحيث أصبحت عائقاً خاصة أمام كبار السن والأطفال.
يري عبد العزيز محمد، أمين عام فرع جمعية دسوق، أن كوبري عتريس من أهم الكباري التي تستوعب الحركة المرورية شمال وجنوب مدينة دسوق وللطريق الموصل لكفر الشيخ والعديد من القري وكافة المدارس بالمراحل المختلفة وكليات اللغة العربية والإسلامية وأصبح المواطن هو الضحية.
وطالب اسماعيل ابو نور، موظف فى الشئون القانونية بمجلس مدينة دسوق سابقاً، بتعيين خفير علي المزلقان وتثبيت اشارة توضح مرور القطارات مؤكداً ان المزلقان مفتوح علي البحري بدون حراسة وحصد الأرواح مستمر ولا أحد يتحرك.

يقول أسامة ابو حلاوة مدير إدارة تموين دسوق إنه توجد مخالفات متعددة باحضار 9 مواسير خط متر واحد في ثلاثة خطوط والقيام بهدم سور تجميل ترعة القضابة وكذلك الرصيف وعدم رد الشيء لأصله بالإضافة إلي أن الكوبري أعلي من منسوب السكة الحديد أكثر من 60 سنتيميتراً مع سوء التشطيب.

وعلى الجانب الاخر  قام مصطفى السبعاوى المحامى بدسوق برفع دعوى قضائية ضد محافظ كفرالشيخ ومسئولى النقل والرى والسكك الحديدية لتحديد مسئوليتهم عن العيوب الفنية التى ظهرت فى تصميم الكوبرى وقد حملت الدعوى رقم 103 لسنة 2021 مدنى جزئى مستعجل دسوق حيث ان هذا الكوبرى من اهم المرافق الحيوية فى دسوق حيث يربط شمال وجنوب المدينة ويوجد فى محيط الكوبرى 4 مدارس فى المراحل المختلفة التعليمية ويستخدمة جميع المواطنين .. وطالب فيها بالحكم باثبات حالة الاوضاع الحالية لكوبرى عتريس والذى تكلف انشاءه حوالى 10 مليون جنيه وتوقف العمل به بسبب الخلافات بين مصلحة الرى وهيئة السكك الحديدية.

اقرأ أيضا| أجرمنا فى حق ياسين

قد يعجبك ايضا
تعليقات
التخطي إلى شريط الأدوات