شبكة شايفك : موظف شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات يواجه حريقاً هائلاً وينقذ عائلة بحرينية


  • الدكتور جواهري: فخورون جداً.. فالبتروكيماويات لم تخطئ أبداً عندما أستثمرت في تدريب عناصرها البشرية ووضعتهم على رأس أولوياتها، واعتبرتهم ثروتها الحقيقية.

أقدم موظف دائرة الأمن والسلامة بشركة الخليج لصناعة البتروكيماويات السيد محمد سالم جمعة على عمل بطولي كبير عندما اخترق ألسنة اللهب وسارع دون تردد في إنقاذ أفراد من عائلة بحرينية تعرض منزلها لحريق كبير مفاجئ أسفر عن حدوث أضرار وتلفيات كبيرة بالمنزل.

وقد أستقبل الدكتور عبدالرحمن جواهري الموظف محمد سالم جمعه ليهنئه على شجاعته وحُسن تصرفه وما أبداه من شهامة كبيرة وإنسانية لإنقاذ أفراد العائلة البحرينية، ناقلاً له تحيات وشكر السادة أصحاب السعادة رئيس وأعضاء مجلس الإدارة وفخرهم بهذا العمل البطولي الغير مستغرب من أبناء الشركة.

قد استمع الدكتور جواهري من الموظف إلى تفاصيل حادث الحريق الهائل الذي تعرض له منزل إحدى العائلات البحرينية بمدينة حمد، وما قام به من عمل بطولي تجاه جيرانه ومسارعته بالقفز إلى المنزل لإنقاذ القاطنين فيه قبل وصول رجال الإطفاء إلى الموقع، حيث نجح بفضل الله تعالى في إنقاذ الأم المسنّة وابنتها الأمر الذي تسبّب في إصابته بكسر في الأنف إضافة إلى كدمات في أنحاء متعددة من جسده، بالإضافة إلى ضيق في التنفس مما استدعى نقله إلى مستشفى قوة دفاع البحرين لتلقّي العلاج اللازم.

وقال رئيس الشركة بأنه لا يمكن للكلمات أن تعكس مدى تقدير الشركة لما قام به الموظف المخلص من ردّة فعل سريعة تطلبها الموقف وعدم تردده في الدخول إلى المنزل رغم الدخان الكثيف والنيران المشتعلة مخاطراً خلال ذلك بسلامته وغير آبه بحجم المخاطر التي قد يتعرض لها، واضعاً نصب عينيه واجبه الوطني والإنساني وحقوق الجيرة.

وأوضح بأن ما فعله الموظف خلال هذا الحادث الصعب إنما هو تأكيد على أن الثقة التي وضعتها الشركة بفريقها العامل هي بالفعل في محلها الصحيح، كما أثبت مجدداً سلامة توجهات مجلس الإدارة في توفير التأهيل والتدريب المتقدّم لكافة عناصر الشركة، مشيراً في هذا الصدد إلى أن شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات لم تخطئ أبداً عندما أستثمرت في تدريب عناصرها البشريّة ووضعتهم على رأس أولوياتها، واعتبرتهم ثروتها الحقيقية. وأشار إلى أن طاقم الشركة جميعهم على مستوى عالٍ من التدريب والمهنية وهم على استعداد تام للتعامل مع مختلف الحوادث المحتملة.

وأعرب الدكتور جواهري في ختام تعليقه عن أمله بأن يسرع الله في شفاء الموظف من إصاباته كما تمنى الشفاء التام للمصابين من أفراد العائلة البحرينية من تبعات الحادث، ووجه الجميع إلى ضرورة اتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر واتباع إرشادات السلامة على الدوام، سائلاً الله السلامة للجميع.

من جانبه، تقدّم موظف دائرة الأمن والسلامة بالشكر الجزيل لما وجده من تقدير كبير من رئيس وأعضاء مجلس الإدارة، ورئيس الشركة، وزملاءه الموظفين على ما قام به، مؤكداً بأن ما فعله هو الواجب الذي حتّم عليه المخاطرة بحياته لإنقاذ المحاصرين، واكّد في الوقت ذاته بأنه قد استفاد كثيراً من الدورات التدريبية المتطورة واستدامة التدريب المتقدّم الذي توفره الشركة.

وكان الموظف محمد سالم جمعة أمام منزله عندما سمع صيحات استغاثة من منزل قريب وشاهد سحابة من الدخان الأسود تتصاعد من المنزل، حيث هرع ليتحقق من الأمر فسمع استغاثة أم وابنتها المحاصرتان في المنزل، حيث لم يتردد في المخاطرة بسلامته لإنقاذهما، مما اضطره أخذ جميع إحتياطات السلامة اللازمة المودجودة لديه بالمنزل ، والقفز عبر سطح منزلين للوصول إلى المنزل المحترق حاملاً معه سلماً ومطرقة، حيث قام بكسر النوافذ وإنقاذ سيدّة مسنة وابنتها التي كانت من فئة الاحتياجات الخاصة وذلك قبل وصول رجال الدفاع المدني الذين سارعوا بإطفاء الحريق وإنقاذ بقية أفراد الأسرة البحرينية المنكوبة.

الجدير بالذكر أن الموظف محمد سالم كان قد تلقى العديد من الدورات المتخصصة في السلامة والإطفاء، إلى جانب مشاركته في دورة تدريبية خاصة بالإطفاء والسلامة في مركز الشركة السعودية للصناعات الأساسية «سابك» وهي إحدى الشركات المساهمة في شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات وذلك ضمن خطط التدريب المتبادلة بين الشركتين.

يُذكر أن حادث الحريق قد وقع يوم الجمعة الموافق 28 مايو 2021م، بأحد المنازل بالدوار السابع بمدينة حمد وذلك في حوالي الساعة السادسة مساء أثناء نوم جميع أفراد العائلة.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل ...
التخطي إلى شريط الأدوات