جميلة بخير.. أيقونة الجزائر تكسب "معركة الوباء"



بعد أسبوع قضته على فراش المرض، غادرت المناضلة الجزائرية الكبيرة جميلة بوحيرد، المستشفى الجامعي مصطفى باشا بالجزائر، بعد تماثلها للشفاء من فيروس كوفيد19، وهي تتواجد حاليا بمنزلها بأعلى العاصمة.

ونجحت بوحيرد في تحقيق “انتصار” جديد في مسيرتها الحافلة، هذه المرة في معركتها ضد كورونا.

وقال المدير العام لمستشفى مصطفى باشا، الدكتور عبد السلام بنانه: “جميلة بوحيرد الآن بخير، وهي تشعر بالتفاؤل بعدما تغلبت على فيروس لا يرحم”، وأكد أنها غادرت المستشفى بعد إجراء جميع الفحوصات الطبية اللازمة.

وتم تشخص إصابة المجاهدة الكبيرة، 85 عاما، بالفيروس عن طريق الصدفة، لتبدأ بإجراءات العلاج في الوقت المناسب، وهو ما جعل الأطباء يصنفون حالتها بالمستقرة، التي لا تستدعي القلق طيلة فترة تواجدها في المستشفى.

وأكدت مصادر مقربة من بوحيرد لـ”شبكة شايفك” أن أيقونة الثورة الجزائرية، تواصل الآن مرحلة النقاهة ببيتها، رفقة أفراد من عائلتها وأصدقائها المقربين، ولا تريد الإدلاء بأي تصريحات.

 وكانت جميلة بوحيرد قد صرحت في وقت سابق لموقع “شبكة شايفك”، إنها ستتحسن بإذن الله، ووجهت رسالة تحية لكل الشعب الجزائري والعربي و”كل من يسأل عني”، كما أثنت على جهود الطاقم الطبي الجزائري وكفاءته العلمية.

وقد أشاع خبر إصابة بوحيرد بفيروس كوفيد-19، حالة من الصدمة الكبيرة لدى الرأي العام الجزائر، وسارع وزير الصحة عبد الرحمن بن بوزيد، ووزير العمل هاشمي جعبوب، إلى زيارتها في المستشفى للاطمئنان على صحتها، والتأكيد على وقوف الجزائر دولة وشعبا إلى جانبها دائما.

كما أثار دخول بوحيرد إلى المستشفى جدلاً كبيرا حول وجهة جرعة اللقاح المضاد لفيروس كورونا التي كانت مخصصة لها قبل تأكد إصابتها، وقد نفى مدير الصحة الإشاعات التي تحدثت عن تحويل جرعة اللقاح إلى “شخص آخر ذو نفوذ في السلطة”.

 

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك