مقتل قيادي عسكري كبير في البوليساريو بنيران الجيش المغربي



قتل قيادي عسكري كبير في جبهة البوليساريو الثلاثاء خلال تنفيذه “مهمة عسكرية” في الصحراء المغربية، بحسب ما أعلنت الجبهة الانفصالية في بيان لها.

وقال البيان إن قائد ما يسمى بسلاح الدرك الوطني الداه البندير قتل بمنطقة روس إيرني بالتفاريتي، شمال الصحراء المغربية.

ولم يوضح البيان ملابسات مقتل البندير الذي ولد في منطقة تيرس في 1956 والتحق بالجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) سنة 1978.

ولا تزال ملابسات مقتل هذا القيادي العسكري غير واضحة، إذ قالت تقارير غير مؤكّدة إنّ طائرة مغربية مسيّرة استهدفته بغارة في منطقة تويزكي الواقعة جنوب المغرب.

لكنّ منتدى “فار-ماروك”، على موقع فيسبوك، قال إنّه “بعد عملية استخباراتية وعسكرية دقيقة، قامت القوات المسلّحة الملكية برصد وتتبّع تحرّكات مشبوهة داخل المناطق العازلة لقياديين من البوليساريو، من بينهم زعيم التنظيم الإرهابي ومجموعة من كبار معاونيه”.

وأضافت الصفحة التي غالباً ما تتّسم معلوماتها بالدقّة إنّه تمّ “استهداف التحرّك، ما أسفر عن مقتل عدّة عناصر قيادية، من ضمنهم قائد ما يسمّى بالدرك في التنظيم الإرهابي ونجاة المدعو إبراهيم غالي”، الأمين العام لجبهة بوليساريو.

بدورها ذكرت ثلاثة وسائل إعلام مغربية غير متخصّصة في الشؤون العسكرية إنّ البندير قتل في عملية نفّذها الجيش المغربي “شرق الجدار” الرملي الذي يفصل بين المعسكرين ويمتدّ بطول يزيد عن ألف كيلومتر في الصحراء المغربية.

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك