افتتاح موسم حصاد الذهب الأصفر.. ملايين تدخل خزائن مصر

تستعد جميع محافظات الجمهورية خلال الأيام القليلة المقبلة، للإعلان عن افتتاح موسم حصاد القمح، حيث تمت زراعة 3.4 ألف فدان، ومن المتوقع أن تنتج حوالي 9 ملايين طن قمح، وأن ما تستهلكه مصر سنويا من القمح يصل إلى 17 مليون طن أي أن هناك من 7 إلى 9 ملايين طن تقريبا سيتم استيرادها من الخارج.

في البداية، أكد السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضى جاهزية جميع الصوامع والشون على مستوى الجمهورية لاستلام القمح من المزارعين لأنه محصول استراتيجي ويحظى بالأولوية القصوى من الاهتمام والمتابعة لأنه مرتبط برغيف الخبز ويعد محصولا مجزيا وزراعته سهلة بالنسبة للفلاح وقد تم التنبيه بضرورة إزالة أي عقبات أمام عمليات التوريد والتنبيه بضرورة تسليم المزارعين لمستحقاتهم بلا تأخير.

وأشار إلى أن منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة ( FAO) والبنك الأوروبي للإنشاء والتعمير أشادوا بكفاءة مصر في إدارة قطاع الحبوب بدءاً من عمليات الفحص الصحي للنباتات ومراقبة الجودة حتى النقل والتخزين والاستهلاك، مشيرا إلى أن الدولة في عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي اتخذت عددا من الإجراءات والترتيبات من شأنها رفع منظومة إدارة الحبوب وإدخال الميكنة الحديث في الحصاد أدى إلى رفع مستوى الإنتاجية بشكل كبير بجانب تبني الدولة لمشروع الصوامع بهدف رفع كفاءة التخزين وتحسين مستواها وتقليل الفاقد. 

اقرأ أيضا| زراعة الإسكندرية تستعد لإطلاق منظومة «كارت الفلاح الذكي» لخدمة المزارعين

فيما قال الدكتور عباس الشناوي رئيس قطاع الخدمات الزراعية بوزارة الزراعة، إن موسم حصاد القمح يبدأ خلال الشهر الجاري لحصاد 3.4 مليون فدان تمت زراعتها خلال الموسم الحالي، حيث تم توفير التقاوي المنتقاة المقاومة للملوحة والجفاف والأمراض الفطرية من خلال الإدارة المركزية للتقاوي بوزارة الزراعة.

ونوه بتشكيل غرفة عمليات في 28 مديرية لمتابعة حصاد محصول القمح وتقديم التسهيلات الجديدة التي أقرتها وزارتي الزراعة والتموين بإقامة مراكز تجميع قريبة من المزارعين حتى تسهل عليهم عملية توريد القمح، حيث حددت المجموعة الاقتصادية سعر توريد أردب القمح لهذا الموسم بـ 725 جنيها للأردب بدرجة نظافة 23.5 قيراط بزيادة 25 جنيها عن العام الماضي وبواقع 715 جنيها للأردب درجة نظافة 23 قيراطاً و705 جنيهات للأردب درجة نظافة 22.5 قيراط على أن يحصل المزارعون على مستحقاتهم المالية خلال 48 ساعة من التوريد.

كما قال الدكتور علاء عزوز رئيس قطاع الإرشاد الزراعي، إنه تم التنسيق مع معهد بحوث المحاصيل الحقلية بمركز البحوث الزراعية وتم وضع التوصيات التي يجب مراعاتها خلال الحصاد منها ضرورة وقف ري محصول القمح عندما يبدأ “حامل السنبلة” فى تغيير لونه من اللون الأخضر إلى الأصفر حيث يعني هذا الإصفرار توقف انتقال الغذاء إلى الحبوب وأن يتم الحصاد عندما يتم نضج المحصول وذلك عند وجود علامات نضج المحصول وهي أن تكون الحبوب صلبة ومتماسكة يصعب تشكيلها بين الأصابع ويسهل انفصال الحبوب عن أغلفتها، وأن يتم الحصاد بعد غروب الشمس أو في الصباح الباكر حيث تكون هناك نسبة رطوبة جوية تساعد على عدم تساقط وفقد الحبوب أثناء الضم على أن يتم إجراء عملية الدراس فى وقت الظهيرة لضمان فصل الحبوب عن السنبلة بشكل جيد.

وأكد ضرورة عدم التأخير فى موسم الحصاد عن الموعد المناسب وهو نهاية أبريل لأن التأخير يؤدي لزيادة جفاف المحصول ليصبح “هشا” وسهل الكسر، كما تصبح الحبوب سهلة الانفراط ويفضل استخدام الميكنة الزراعية الحديثة في الحصاد، حيث تسهم بشكل كبير في تقليل الفاقد من الحصاد كذلك توافر الوقت والجهد على المزارعين مع الاهتمام بعمليات النقل المزرعي والدراس والتعبئة ووضع مفرش بجوار آلة الدراس يجمع عليه القمح ثم يجمع ما سقط على المفرش ويدرس و يفضل عدم استخدام العبوات المصنوعة من البلاستيك لأنها تؤدي إلى رفع درجة حرارة الحبوب وزيادة رطوبتها.

كما قال المهندس علي لاشين وكيل وزارة الزراعة بمحافظة الشرقية إن المساحة المنزرعة بالقمح حوالي 409 آلاف فدان من إجمالي 880 ألف فدان مساحة الأرض الزراعية بالشرقية حيث تم تجهيز 55 موقعا لاستلام المحصول من المزارعين منها 7 صوامع مطورة فى الزقازيق وههيا والعاشر من رمضان والقرين والصالحية والحسينية وصان الحجر، حيث تتميز بالحفاظ على المحصول طول العام ما يجعل نسبة الفاقد تنعدم  بجانب أنه يتم تطوير الشون الترابية لتقليل نسبة الفاقد من الحبوب المخزنة لتعرضها للتلف بسبب العوامل الجوية حفاظاً على أحد أهم المحاصيل الاستراتيجية مشيرا إلي أنه سيتم توريد سعر القمح فور استلامه وتحديد درجة نقاوته.

وقال الدكتور مجد المرسي وكيل وزارة الزراعة بالوادي الجديد، إن المساحة التي تمت زراعتها بمحصول القمح العام الحالي بالوادي بلغت 254011.10 فدان بزيادة 61310 فدادين عن العام الماضي وأكبر مساحة مزروعة بمنطقة العوينات حيث بلغت 126135 فدانا ومركز الفرافرة 75408 فدادين ومركز الخارجة 13190 فدانا.

وقد بدأ موسم حصاد المحصول يوم الجمعة الماضية 2 أبريل حيث تعد محافظة الوادي الجديد من المحافظات المبكرة في الحصاد، مشيرا إلى أن محصول هذا الموسم مبشر وذو إنتاجية عالية بمركز الخارجة وإنه تم التنسيق مع قطاع التعاون الزراعي والتموين لضمان انتظام عمليات التوريد من المزارعين بشكل منتظم وتقوم الجمعية الزراعية المركزية باستلام المحصول من المزارعين من خلال الجمعيات الزراعية المنتشرة بالقرى.

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك