كلمات بخط يد الأمير حمزة.. أجواء عائلية في منزل الأمير الحسن



أضفت كلمات بخط يد ولي عهد الأردن السابق الأمير حمزة بن الحسين رونقا خاصا على الرسالة التي تعهد فيها بالولاء للملك وولي عهده.

ونشر الديوان الملكي الأردني، مساء الاثنين، رسالة وقعها الأمير حمزة، أكد من خلالها انتهاء الأزمة التي شغلت الأردنيين اليومين الماضيين.

وكانت كلمات خطها الأمير حمزة بأنامله في نهاية الرسالة المطبوعة لافتة للنظر، وجاء فيها: “في منزل عمي صاحب السمو الملكي الأمير الحسن بن طلال حفظه الله”.

واعتبر معلقون ومتابعون أن تلك الكلمات تبرز أن أجواء عائلية وأخوية وإيجابية طبعت اللقاء، الذي احتضنه منزل الأمير الحسن، مما يؤكد فعليا طي صفحة الأزمة.

وفيما يلي نص الرسالة التي وقعها الأمير حمزة:

بسم الله الرحمن الرحيم

كرس الهاشميون عبر تاريخهم المجيد نهج حكم أساسه العدل والرحمة والتراحم، وهدفه خدمة الأمة ورسالتها وثوابتها. فلم يكن الهاشميون يوما إلا أصحاب رسالة، وبناة نهضة، نذروا أنفسهم لخدمة الوطن وشعبه.

ويحمل الملك عبدالله الثاني ابن الحسين اليوم الأمانة، ماضيا على نهج الآباء والأجداد، معززا بنيان وطن عزيز محكوم بدستوره وقوانينه، محصن بوعي شعبه وتماسكه، ومنيع بمؤسساته الوطنية الراسخة، وهو ما مكن الأردن من مواجهة كل الأخطار والتحديات والانتصار عليها بعون الله ورعايته.

ولا بد أن تبقى مصالح الوطن فوق كل اعتبار، وأن نقف جميعا خلف الملك، في جهوده لحماية الأردن ومصالحه الوطنية، وتحقيق الأفضل للشعب الأردني، التزاما بإرث الهاشميين نذر أنفسهم لخدمة الأمة، والالتفاف حول عميد الأسرة، وقائد الوطن حفظه الله.

وفي ضوء تطورات اليومين الماضيين، فإنني أضع نفسي بين يدي جلالة الملك، مؤكدا أنني سأبقى على عهد الآباء والأجداد، وفيا لإرثهم، سائرا على دربهم، مخلصا لمسيرتهم ورسالتهم ولجلالة الملك، وملتزما بدستور المملكة الأردنية الهاشمية العزيزة. وسأكون دوما لجلالة الملك وولي عهده عونا وسندا.

قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ ۖ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً( [النساء : 59].

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك