شبكة شايفك:قصة بياض الثلج والأقزام السبعة

 

كان يامكان كانت ملكة جميلة تجلس في شرفة قصرها وهي تخيط الملابس
بالإبرة والخيط ،فشكت الإبرة أصبعها ونزل منه بعض قطرات الدماء على فستانها
الأبيض ، فتمنت الملكة أن ترزق مولوداً أبيض كالثلج بشفاه حمراء كالدم وشعر أسود كالليل.

بعد فترة من الوقت تحققت أمنية الملكة ورزقت الملكة بفتاة جميلة كبياض
الثلج، ولكن لسوء الحظ ماتت الملكة بعد مولد ابنتها بفترة قصيرة.

تزوج الملك بعد وفاة زوجته بملكة جديدة جميلة ، وكانت تملك مرآة سحرية،
تنظر فيها دائما وتوجه لها هذا السؤال من هي أجمل سيدة في هذه البلاد ؟،
فترد المرأة دائماً: أنت أجملهن جميعاً، لكن بياض الثلج أجمل وأكثر فتنة

كانت إجابة المرآة تغضب الملكة في كل مرة وتجعلها تكره بياض الثلج أكثر
وتفكر في كيفية الخلاص منها.

أصبحت الأفكار الشريرة تدور برأس الملكة حتى قررت أن تأمر الصياد بأخذ بياض
الثلج إلى الغابة وقتلها هناك، ولكن عندما أخذ الصياد بياض الثلج للغابة وحاول
قتلها توسلت إليه كثيراً بأن لا يقتلها فحزن عليها الصياد ولم يقتلها وتركها.

بياض الثلج والأقزام السبعة

ضلت بياض الثلج طريقها في الغابة وأخذت تسرع الخطى حتى وجدت
كوخا للأقزام السبعة، فدخلت الكوخ وجلست مع الأقزام وحكت لهم قصتها
وطلبت منهم أن تبقى عندهم مقابل أن تنظف لهم الكوخ وتحضر الطعام.

ظنت الملكة أن بياض الثلج توفيت، فوقفت أمام مرآتها السحرية وسألتها
سؤالها المعتاد وفوجئت برد المرآة عليها: أيتها الملكة أنت أجملهن جميعاً وأقسم أن بياض الثلج أجمل وأكثر فتنة.

غضبت الملكة بشدة وقالت للمرآة أن بياض الثلج قتلت ، فردت المرآة بأن
بياض الثلج ما زالت حية و تعيش في كوخ بعيد  بأعلى التلة.

بياض الثلج والتفاحة المسمومة

حاولت الملكة قتل بياض الثلج أكثر من مرة ولكن كان الأقزام ينقذونها من الموت، وفي المحاولة الأخيرة تنكرت الملكة في شكل امرأة مسكينة عجوز تبيع التفاح ووضعت السم بداخل إحدى التفاحات وأهدتها لبياض الثلج التي أكلتها ثم غابت عن الوعي

ظن الأقزام بأن بياض الثلج قد ماتت فوضعوها في تابوت مصنوع الزجاج وكانوا يتناوبون على حراستها إلى أن مر أمام الكوخ أميرا وسيما ورأى بياض الثلج داخل التابوت فأعجب بشدة جمالها

طلب الأمير من الأقزام أن يأخد التابوت مقابل أي شيء يطلبونه، ولكن رفض الأقزام هذا الطلب في بادئ الأمر ثم وافقوا حزناً على الأمير

حمل حراس الأمير تابوت بياض الثلج على اكتفهم لكنهم تعثروا بجذور أحد الاشجار، فاهتز التابوت واهتزت بياض الثلج بداخل التابوت فخرجت من فمها قطعة التفاح المسمومة، فأفاقت من غيبوبتها

غمرت الفرحة قلب الأمير والأقزام السبعة ومن ثم أخبروا بياض الثلج القصة كاملة، وطلب يدها منها ووافقت وأقاموا حفل زفاف كبير .

وبعد أن تعرفنا على قصة بياض الثلج نكون قد وصلنا لنهاية موضوعنا اليوم ..إذا كنت ترغبون في قصص أخرى فشاركونا إياها في التعليقات.

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.