«الزراعة»: جولة ميدانية لمتابعة المحاصيل الشتوية بالإسكندرية والبحيرة

واصلت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، ممثلة في قطاع الإنتاج الجولات الميدانية المفاجئة بالمحافظات، للإطمئنان ومتابعة المحاصيل الشتوية والوقوف على الخدمات واستطلاع المشاكل وتحديد مواطن الخلل والقصور التي تعرقل سير العمل، والبدء في التعامل مع المشاكل ميدانيا بحضور المسئولين عنها.

حيث قام د. ممدوح السباعي رئيس قطاع الإنتاج، بجولة ميدانية مفاجئة بمحافظتي الإسكندرية والبحيرة، وذلك بالمرور على مزارع إدفينا والبوصيلى وجناكليس والزيتية وذلك للإطمئنان ومتابعة المحاصيل الشتوية.

وبدأ رئيس قطاع الإنتاج، جولته بمتابعة مزرعة جناكليس والزيتية لمعاينة ومتابعة البساتين المنزرعة عنب وتين، واطمئن على تجهيزات شبكات الري الحديثة وذلك لزيادة إستصلاح الأراضى الحديثة. 

وقال الدكتور ممدوح السباعي، إن شبكات الري الحديثة تناسب الإستخدام في الأراضي الصحراوية الرملية عالية النفاذية و التي تفقد مياه الري بسرعة، كما أنه يسبب وفرة في الأرض حيث لا يحتاج لإنشاء القنوات و البتون، ولا ينتج عن إستخدامه إنحراف للتربة كما هو الحال في الري بالغمر، كما يمكن إضافة الأسمدة و المبيدات من خلال مياه الري من خلال شبكات الرى الحديثة.

ثم توجه السباعي، إلى مزرعة إدفينا بالبوصيلى وتابع مساحات القمح التجاري المنزرعه صنف 168 بمزرعة إدفينا الحقلية بالبوصيلى والإطمئنان على التشتية ومكافحة الحشائش، كما عاين وتابع  مساحات بنجر السكر كرم تعاقد شركة النيل للسكر وتابع محاضر الرش.

وتابع السباعي، خلال جولته محصول الفول البلدى «نوباريه1» «معتمد 1» تعاقد الإدارة المركزية، ووتفقد الإدارة الهندسية للوقوف والإطمئنان على حالة الآلات وجاهزيتها لحصاد المحصول الشتوي، مشددا على ضرورة الالتزام بأوامر تشغيل الآلات اليومية ومحاضر تغير الزيت للآلات وذلك للحفاظ على جميع الآلات وأكد أن ذلك يعتبر أولى أولويات العمل الفنى والهندسى .

وتفقد مزرعة بساتين البوصيلى وقام بالوقوف على حالة الإنتاج الحيواني مشددا على المحافظة على الأعلاف الخضراء وطالب بعمل دراسة جدوى لتوسعة عنابر الأرانب بمزرعة إدفينا البوصيلى.

ووجه بعض النصائح والإرشادات للنهوص بالعمل الإدارى والفنى ونبه على رفع الإيرادات وخفض المصروفات، مؤكدا على ضرورة الالتزام التام بالمعايير الصحية التي من شأنها أن تحمي العاملين بقطاع الإنتاج من تداعيات الموجة الثانية  لفيروس «كورونا».

اقرأ أيضا.. الاستزراع السمكي بشرق بورسعيد.. الأضخــم في تاريــخ مـصــر

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك