مقال بعنوان: “كيف نفهم الكسل ونحوّله إلى نشاط وحيوية”

مقال  بعنوان:

كيف نفهم الكسل ونحوّله إلى نشاط وحيوية

عندما قررت البحث في موضوع الكسل، تفاجأت حين لم أجد مقالًا علميًا ذو قيمة يتحدّث في الموضوع، بل صُعقت عندما وجدت بأن العلم يعزّي الكسولين إذ لا ذنب لهم في كونهم كسولين، فيعزو العلم الكسل (laziness) إلى الوراثة والتركيبة الجينية وطريقة توزيع هرمون الدوبامين في أقسام الدماغ…

في البداية لنسأل: ما هو الكسل؟ أهو خمول جسدي، بطء فكري أم ركود باطني.

هذا السؤال يضعنا أمام سؤال آخر سيساعدنا على الإجابة: بل ما هو النشاط؟

النشاط، كما تُعرّفه علوم باطن الإنسان – الإيزوتيريك، هو حالة تأهب أجهزة الوعي في الكيان الإنساني. هو حالة تيقّظ الفكر وتألّق المشاعر وصحّة الجسد. هو حيوية نفسية وجسدية أشبه بينبوع متدفق بايقاع ثابت، يصب في ساقية ثابتة الانسياب، متجدّدة وزلالية المياه. النشاط هو حالة جهوزية تامة، واستعداد كامل وانفتاح واعٍ للقيام بما يجب القيام به عندما يحين وقت تنفيذه (أو حتى قبل أوانه – أي الافادة الكاملة من الوقت – أو حتى اختصار الوقت)… وهنا يدخل عامل الزمن في المعادلة.

فالنشاط يعني أنّ الانسان يَفيد من وقته، إذ يعبئ وقته بالعمل- الحركة لأي مستوى انتمت.

لكن المهم ألّا يحوّل المرء مسار الحركة المطلوبة إلى مسارات لا تصبّ في محور الوعي في النفس البشرية، أي مسارات بعيدة عن الهدف وعمّا يجب القيام به تجاه حاجة وعي المرء. فأعمال كهذه مهما برزت انجازاتها ومهما عكست ظاهريًا مظاهر نشاط وحيوية وحماس واندفاع لا يمكن أن تُخفي عن عين العارف وعن ضمير صاحبها بأنّها مجرد ملهاة… مجرّد شراء يائس للوقت الضائع وهروب مخافة المواجهة… والسبب أنّها لا تصب في المحور النفسي لفاعلها… كونها انعكاس لانغماس النفس في التفاعل الأفقي (المادّي الارضي) والذي مهما اتّسعت دائرته يتحوّل في غياب التفاعل العمودي (العمل على محور الوعي في النفس أو العمل الداخلي على تطوير النفس) إلى مساحة ضيقة محدودة يملؤها الكسل والملل كونها تخلو من التحدي مهما بذلت النفس من جهد وعمل دؤوب. بل على العكس، فهذا التفاعل الأفقي هو الذي يغذّي التخبّط الداخلي  كونه يلغي إمكانية البصيرة (أي يقظة فعل الحقيقة في صميم لحظة الواقع)، فيتفاقم عجز النفس عن “فهم النفس” الذي يُترجم عمليًا بغياب الوعي، وصعوبة استيعاب تجارب الحياة وما يعتمر في النفس من أفكار وخصوصًا من مشاعر وأحاسيس… وعدم الاستيعاب هذا هو ما يُسمّى بـ “الفراغ” داخل النفس…

وكما العناد هو مقاومة المرء إراديًا لتوغّل الوعي في كيانه، كما يخبرنا الايزوتيريك، فيمكننا القول بإنّ الكسل كذلك هو مقاومة المرء إراديًا لتيارات أو تموجات الحركة (الهادفة طبعًا) التي يُفترض بها أن تعبئ فراغات النفس وأن تفتّح قنوات أو مسارات للحركة أغلقتها وسدّتها سلبيات التحايل واللوفكة والتأجيل والتلكؤ والمماطلة والنكث بالوعود والعهود…

من هنا يمكننا أن نعرّف الكسل بأنّه رفض الحركة – ونتيجته غياب النشاط والحيوية عن أبعاد الكيان أو على الأقل، تباطؤ حركتها…

ولكن، بما أنّ الكيان الإنساني، كما نعلم، مكوّن من مادّة ولامادّة (أي جسد وأبعاد وعي غير منظورة)، وجميعها في حالة تفاعل وتواصل عبر مسارات مادّية وذبذبية تنساب فيها حركة الحياة حاملة في طيات تموجاتها الوعي والاستمرارية، لذلك فإنْ تباطأ عمل أي من أجهزة الوعي الخافية أو الجسد، فإن هذا التباطؤ يؤثر على سائر الأجهزة كونها مترابطة ومتّصلة في عملها.

فكمثال بسيط عن الأعمال اليومية العادية التي تتطلب حركة ونشاطًا جسديًا، فعند إنجازها في أوانها، يرتاح الفكر والمشاعر من ثقل التأجيل واللانظام.

كذلك فتوهّج الفكر في حالات فيضه وألق عطائه يرقرق المشاعر لتلتقط أدنى هبّة وعي… وهو شحن لنشاط الجسد وتفاصيل جمالاته…

أمّا تألق المشاعر في حالة الحبّ الواعي، فيطلق العنان لإبداعات الفكر كما لنشاط الجسد…

وكما أنّ كلّ سلبية سببها انعدام وجود الإيجابية المضادة، فإنّ انعدام وجود الإيجابية هو بحدّ ذاته رفض أو تباطؤ للحركة التي تمثّلها كصفة أو كفعل – بالتالي كسلها. فهل يصحّ القول إذًا إنّ:

الانغلاق هو كسل الانفتاح؟ والعناد هو كسل القبول؟ والجهل هو كسل الفكر؟ كما أنّ الرفض لمجرد الرفض وكذلك القبول السريع هو كسل التفكير؟ والمرض هو كسل الأعضاء الجسدية (كانعكاس)؟

ناهيكم أنّ غياب التجدّد وانعدام المرح إضافة إلى التعاطي التصادمي مع الآخرين يمتصّ من الكيان طاقة حيويته فيؤول الأمر إلى وهن جسدي ينعكس كسلًا…

ختامًا أقول بإنّ ما لا بدّ من القيام به، يجب علينا أن نفعله، سواء كان ذلك يُعنى بترويض أحاسيس الجسد أو تهذيب رغبات المشاعر، أو تحليل وحلّ إخفاقات التفكير… ولنتذكر دائمًا نصيحة الايزوتيريك الذهبية التي وردت في كتاب “اللاوعي إن حكى” للدكتور جوزيف مجدلاني (ج ب م): “لا تجعل من الوعي وعدًا تُمنّي النفس به، بل اجعل من الوعد وعيًا تعيشه يومًا بعد يوم”.

 

ندى شحادة معوّض

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك