تونس.. "صيد ثمين" في قبضة السلطات الأمنية



أعلنت السلطات الأمنية التونسية، الجمعة، اعتقال مجموعة مؤلفة من 5 أشخاص بينهم قيادي في جماعة متشددة تابعة لتنظيم القاعدة في المغرب، كانوا يخططون للقيام بعمليات إرهابية.

وأفاد الناطق الرسمي باسم النيابة العامة محسن الدالي، بأن “عنصرين خطيرين محل تفتيش تم تحديد مكانهما، وتوقيفهما بالعاصمة تونس”.

وأضاف الدالي أن الموقوفين الثلاثة الآخرين “كانوا يوفرون معدات ودعما لوجيستيا للتخطيط للقيام بعمليات إرهابية”.

ولم يقدم الدالي تفاصيل عن طبيعة العملية التي كان الإرهابيون ينوون القيام بها، علما أن جميع الموقوفين هم من الجنسية التونسية، حسبما ذكرت “فرانس برس”.

من جانبها أكدت الداخلية التونسية في بيان أن القيادي الذي ألقي القبض عليه “إرهابي مُصنّف خطير جدا، وهو من أحد قادة ما يسمى بتنظيم القاعدة الإرهابي ببلادنا، حيث سبق له الاضطلاع بمهام قيادية بذات التنظيم بإحدى بؤر التوتر” من دون تحديدها.

ونسّق القيادي المعتقل مع قيادات بارزة بتنظيم “القاعدة الأم” بالخارج وعناصر كتيبة عقبة ابن نافع “للتخطيط لتنفيذ عمليات إرهابية”، وفقا للوزارة التي أشارت إلى ضبط القوى الأمنية خلال العملية سلاحا حربيا نوع “كلاشنيكوف” وذخيرة.

وخلية عقبة ابن نافع فرع من تنظيم القاعدة في المغرب، وتنشط في المرتفعات الغربية في البلاد والحدودية مع الجزائر، ونفذت في العام 2014 هجوما، وقتلت 15 جنديا، وكانت نقطة انطلاق عملياتها في تونس.

وحددت السلطات التونسية أن 100 إلى 150 من بين هذه العناصر تنشط في تونس.

وتواجه تونس منذ عام 2011 هجمات يقوم بها متشددون مسلحون ويستهدفون قوات الأمن والجيش وكذلك السياح الأجانب والمدنيين.

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك