الشبكة العربية لمحو الأمية: حملة عالمية لإسقاط ديون دول وتوجيهها للتعليم

قالت الدكتورة، إقبال السملوطى، أمين عام الشبكة العربية لمحو الأمية وتعليم الكبار، إن هناك مشكلة نعاني منها في معظم الدول العربية في تعليم الكبار، قائلة: “لا يمكن أن أطلب من أي مواطن أمي أن يفتح الإنترنت وهو لا يملك احتياجاته الأساسية”، موضحة أن مشكلة تعليم الكبار ليس لها بعد تعليمي فقط وإنما اجتماعي أيضا”.

 

وأضافت خلال احتفالية اليوم العربي لمحو الأمية، تحت شعار “التجارب العربية الرائدة في تعليم وتعلم الكبار في ظل جائحة كورونا”، عبر الفيديو كونفرانس، أن الشبكة العربية لمحو الأمية، تتكون من 14 دولة عربية ولديها شراكات مع كل الجهات فى قضية تعليم الكبار، مشيرة إلى أن المجتمع المدني يمتلك القدرة على التواصل مباشرة مع المواطنين، وهناك العديد من الحملات قادها المجتمع المدني على المستوى الوطن العربي خلال جائحة كورونا لتعليم الكبار، والآن تقود الشبكة حملة عالمية لإسقاط الديون عن بعض الدول لتوجيهها إلى التعليم، مشيرة إلى أن المجتمع المدنى له سياسات يؤخذ به في تعليم الكبار والشبكة لديها شراكات مع كثير من الجهات منها هيئة تعليم الكبار في مصر.

وأكدت الدكتورة إقبال، أن هناك شراكات مع الجامعات والمالية ونحاورهم دائم لدعم ميزانية التعليم، موضحة أن محو الأمية ليس تعليم وتعلم ولكن بناء إنسان صالح يعرف حقوقه وواجباته تجاه وطنه ولدينا معايير للتعليم في حالة الطوارئ، مشددة على أنه يجب تجميع كل الخبرات والمحتوى الرقمي لتعليم الكبار على منصة واحدة للاستفادة منها.

اقرأ ايضا|وزارة التعليم السعودية: انتهاء الترم الأول ونحتفل بنجاح الطلاب

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك