ضمانات اتفاق العلا.. السعودية تؤكد أهمية "الإرادة السياسية"



أكد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، لشبكة شايفك، أن الإرادة السياسية هي أهم شيء لتنفيذ اتفاق القادة الخليجيين في قمة العلا.

جاء حديث وزير الخارجية السعودي خلال المؤتمر الصحفي الذي تلى توقيع قادة دول مجلس التعاون الخليجي، الثلاثاء، على البيان الختامي للقمة الخليجية رقم 41، التي استضافتها مدينة العلا السعودية.

ووجه مراسل شبكة شايفك سؤالا حول آليات وضمانات تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في القمة، للأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، لكن وزير الخارجية السعودي طلب السماح له بالإجابة على السؤال.

وقال الأمير فيصل بن فرحان: “أعتقد أهم شيء هو الإرادة السياسية، ما وصلنا لهذا الاتفاق إلا بوجود إرادة حقيقية لدى القيادات لحل هذا الإشكال، وضمان الوصول إلى لحمة حقيقية تدعم استقرار المنطقة وتدعم قدرتنا على مواجهة التحديات التي تواجهنا”.

وأضاف: “نحن متفائلون جدا أن هذا الاتفاق، هو خطوة مهمة جدا إلى الاستقرار وإلى نجاح دول الخليج ومعهم مصر والمنطقة بشكل عام”.

واستطرد: “ما شهدناه اليوم خلال الاجتماع وأيضا في الأيام السابقة من حسن نوايا ومن تعاون وتوافق وتواصل إيجابي بين القيادات، يجعلنا واثقون أن هذا الاتفاق سوف يكون له ديمومة كاملة، وسوف يكون لبنة أخرى في تقوية البناء العربي إن شاء الله”.

وكان وزير الخارجية السعودي قد أشار في وقت سابق خلال المؤتمر إلى أن القمة رقم 41 لمجلس التعاون طوت صفحة الماضي، وأكدت على توطيد العلاقات واحترام مبادئ الجوار.

وقال الأمير فيصل بن فرحان، في مؤتمر صحفي مشترك مع أمين عام مجلس التعاون الخليجي: “ترسل هذه القمة رسالة للعالم أجمع أنه مهما بلغت الخلافات في البيت الواحد إلا أن الحكمة قادرة على تجاوز كل ذلك والعبور بالمنطقة إلى بر الأمان“.

وأضاف أن البيان الختامي دعا إلى تعزيز التعاون في مكافحة الكيانات الإرهابية والتأكيد على وقوف دول مجلس التعاون صفا واحدا. كما دعا البيان لتوطيد العلاقات واحترام مبادئ حسن الجوار.

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك