شبكة شايفك : مدرب منتخب مصر للشباب يرد على اتهامات "الرحلة الكارثية"



عقب ما وُصف بـ “الكارثة” التي ألمت بمنتخب الشباب المصري لكرة القدم خلال تواجده في تونس الشهر الماضي، بعد تفشي إصابات كورونا في صفوف اللاعبين والجهاز الفني والإداري، لم ينته الجدل في مصر بعد، وسط اتهامات متبادلة بشأن المتسبب بانتشار الوباء في صفوف المنتخب، مما دفع ربيع ياسين، المدير الفني المستقيل للخروج عن صمته والرد لأول مرة.

وكان منتخب الشباب المصري لكرة القدم قد سافر إلى تونس الشهر الماضي، للمشاركة ببطولة شمال إفريقيا المؤهلة لنهائيات كأس الأمم الإفريقية.

ووُجهت اتهامات للفريق الطبي بالتسبب في تلك الأزمة التي أدت لانسحاب المنتخب المصري من البطولة، واتهامات موازية من طبيب المنتخب للمدير الفني بالتسبب في انتشار الفيروس بين اللاعبين.

يأتي ذلك في الوقت الذي تدرس فيه لجنة الانضباط بـالاتحاد المصري لكرة القدم الملف برمته، الاثنين، بعد إحالة تقرير لجنة تقصي الحقائق إليها مؤخرا.

وشهدت الساعات الأخيرة تصاعدا للأزمة، بعد تداول أنباء، أوردتها تقارير صحفية مصرية، بخصوص قرار مرتقب من اللجنة الثلاثية لإدارة اتحاد الكرة باستبعاد المدير الفني المستقيل، ربيع ياسين، من العمل في المنتخبات الوطنية، “بعد إعلان لجنة تقصي الحقائق بالجبلاية تقريرها الذي حمّله جزءا من مسؤولية ما حدث في تونس“.

ويأتي هذا في الوقت الذي خرج فيه طبيب منتخب الشباب، الدكتور وليد منظور، متهما المدير الفني صراحة بالتسبب في إصابات كورونا في صفوف اللاعبين.

وقال في تصريحات إعلامية، تضمنت هجوما حادا على المدير الفني المستقيل، إن ياسين أصيب بالفيروس في مصر، ونقله إلى اللاعبين، كما رفض أداء اللاعبين لصلاة الجمعة بمكان مفتوح.

وفي أول رد فعل على تلك الاتهامات، حصل موقع “سكاي نيوز عربية” من ياسين، الاثنين، على بيان استنكر فيه تردد اسمه بشكل “لا يليق”، وتعمد “نشر أكاذيب ومحاولات تحايل للتنصل من المسؤولية”، في إشارة لتصريحات طبيب المنتخب.

وقال ياسين إنه تقدم بتقرير مفصل عن الجوانب الخاصة بعملة كمدير فني، بطلب لجنة تقصي الحقائق المعنية بالأمر، فضلا عن تقدمه باستقالته الرسمية في 23 ديسمبر الماضي.

كما شدد على أنه “حتى اليوم لم يصدر قرار رسمي أو توصية رسمية من اللجنة المذكورة أو من قبل الاتحاد المصري لكرة القدم، حتى يتسنى له اتخاذ الموقف المناسب“.

وعبّر ياسين عن تحفظه على “تناول البعض اسمه وسيرته وأخلاقه التي يعلمها الجميع تناولا لا يليق ببعض وسائل الإعلام، وتعمد الكذب والتحايل؛ للتنصل من المسؤولية”.

وأشار إلى أنه “لن ينزل للمستوى المطلوب للرد عليها، لأن تاريخه لا يسمح بذلك، مع تمسكه باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد أي خروج على النص”.

وأوضح ياسين أنه تم تكليف المستشار القانوني الخاص بالتعامل الفوري مع الموقف، مضيفا: “في النهاية تزول الأسماء ويبقى علم مصر عاليا خفاقا”.

وأحال اتحاد الكرة تقرير لجنة تقصي الحقائق المشكلة لكشف تفاصيل الأزمة، إلى لجنة الانضباط والقيم، وفق بيان صادر عن الاتحاد، الأحد.

ومن المقرر أن تعقد اللجنة اجتماعا خلال الساعات المقبلة بمقر اتحاد الكرة لبحث التقرير وإصدار العقوبات اللازمة، في الوقت الذي استبقت فيه تقارير إعلامية الاجتماع بالإشارة إلى أن اللجنة تتجه لمنع ياسين من العمل بالمنتخبات الوطنية، بعد “الكارثة” التي أفضت إلى انسحاب منتخب الشباب من البطولة المؤهلة لأمم إفريقيا 2021 بموريتانيا.

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك