«أسطوانات الأوكسجين».. أنفاس المواطنين «عرض وطلب»

كتب – أحمد بدوي ومحمد الزهيرى

أثارت واقعة وفاة عدد من مرضى فيروس كورونا المحجوزين فى قسم الرعاية المركزة بمستشفي الحسينية بالشرقية ومستشفى زفتى بالغربية حالة من الجدل بالشارع المصرى وذلك بعد تسريب فيديو يزعم أن الوفاة جاءت نتيجة لنقص الأوكسجين وهو ما نفته وزارة الصحة فى بيانها، مؤكدة أن الوفيات لا علاقة لها بنفاذ الأوكسجين وأن الوفاة طبيعية بسبب تداعيات الفيروس ومعظمهم كبار سن وأصحاب أمراض مزمنة وماتوا بجلطات وغيبوبة كبدية.

ومع تزايد حالات الطلب على أسطوانات الأوكسجين خلال الفترة الماضية خاصة مع دخول الموجة الثانية من فيروس كورونا وتجاوز الأعداد المصابة حاجز الـ 1300 إصابة يوميا، “الأخبار” قامت بجولة لرصد مدى توافر أسطوانات الأوكسجين وهل يوجد عجز فى السوق، وتبين توافرها فى معظم أماكن بيع الأدوات الطبية.. ففى شارع القصر العينى ولم نجد صعوبة فى العثور على الأسطوانات التى تواجدت فى معظم المحال وأماكن بيع الأدوات الطبية.

وبسؤال عدد من أصحاب فروع بيع الأدوات الطبية، أكدوا أن هناك زيادة فى الطلب على أسطوانات الأوكسجين وهو ما تسبب فى زيادة الأسعار وخاصة بعد ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا، وأضاف أن كثيرا من المواطنين لجأوا إلى التخزين فساهم فى ارتفاع الأسعار بصورة مبالغ فيها. 

وقال ناصر سيد صاحب شركة إنه لا يوجد أزمة فى توافر أسطوانات الأوكسجين، ولكن الازمة فى الأسعار التى ارتفعت بصورة كبيرة، وأكد أن المستلزمات الطبية كالماسكات قد انخفضت أسعارها من 200 جنيه للعلبة إلى 50 جنيها، علاوة على انخفاض أسعار الكحول، ولكن بعكس أسعار أسطوانات الأوكسجين التى ارتفعت نتيجة تكالب المواطنين على تخزينها خوفا من ارتفاع أسعارها أو نقصها من السوق. 

وأضاف أشرف سالم، مدير فرع فى قصر العيني، أن أسعار الأسطوانات قد ارتفعت من 3200 جنيه للأسطوانة سعة 40 لتر إلى 4000 جنيه بواقع 800 جنيه زيادة، وتأتى بجميع مشتملاتها التى تتضمن “المنظم والمرطب والماسك”، وأوضح أن سعر الأسطوانة سعة 6 لترات 600 جنيه، وسعة 8 لترات بـ800 جنيه، وسعة 10 لترات  بـ1000 جنيه.  وأكد أن هناك زيادة فى الطلب خلال الفترة الحالية فى ظل وجود الكثير من مصابى العزل المنزلي، خاصة للمرضى الذين يعانون من نقص نسبة الأوكسجين فى الدم أو ضيق التنفس.

بينما طالب عدد من المواطنين بضرورة توفير أسطوانات الأوكسجين للمرضى وخاصة فى الفترة الحالية مع وجود موجة شرسة من فيروس كورونا، كما طالبوا بأن يتم تنفيذ حملات على التجار لضبط الأسعار بعد ارتفاعها بشكل جنوني.

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك