العميد السابق للدعوة الإسلامية: التصوف الحقيقي يعتمد على الكتاب والسنة

عقدت المنظمة العالمية لرابطة خريجي الأزهر، اليوم الأحد 3 يناير، محاضرة بعنوان “شبهات حول التصوف الإسلامي”، في إطار الدورة التدريبية التي تعقدها المنظمة لأئمة وعلماء ليبيا.

حاضر بها الدكتور جمال فاروق، العميد السابق لكلية الدعوة الإسلامية، تناول خلالها الشبهات التي دارت حول التصوف الإسلامي، مؤكدًا على أنَّ المنهج الصوفي مبني على العلم، وأنه تحقيق لقول النبي -صلى الله عليه وسلم- حينما سُئل عن الإسلام والإيمان والإحسان، فقال: “الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه ، فإن لم تكن تراه فإنه يراك”.

وأكد الدكتور جمال فاروق، على أن التصوف الإسلامي منهج قائم على الكتاب والسنة، وقد وضع لها العلماء قواعد وضوابط تحفظه عن الأهواء.

تأتي الدورة الحادية عشر لـ35 إماما وداعية من دولة ليبيا، والتي تعقدها المنظمة العالمية لخريجي الأزهر، بمقر مركز الشيخ زايد لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، لمدة شهر؛ لنشر فكر الأزهر الشريف بمرجعيته الوسطية، والتركيز على الإشكاليات التي تطرح في هذا العصر، وكيفية الرد عليها وتفنيدها، وغرس قيم الإسلام الوسطي، وبيان صورته النقية البعيدة عن الغلو والتطرف، وصقل مواهبهم الدعوية، من خلال برنامج علمي شرعي مكثف، على أيدي كبار علماء الأزهر المتخصصين في مجالات العلوم الشرعية.

اقرأ أيضًا: حصاد خريجي الأزهر بالأقصر 2020 | فعاليات لمواجهة التطرف وأنشطة لتثقيف النشء

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك