«جريدة الأخبار» صوت للمواطن «بشكل تاني» في التطوير الجديد لصحافة الشعب

تجربة جديدة تخوضها جريدة الأخبار العريقة، إذ يشهد محتواها الصحفي، بداية من صباح الأحد 3 يناير، تطويراً شاملاً ينعكس على الشكل والمضمون، في خطوة جديد لمواكبة تكنولوجيا الصحافة.

 

والأولوية دائما تكون للقارئ، وسيكون لشكاوى وهموم ومقترحات المواطنين المساحة الأكبر من خلال صفحة “مع المواطن” لتنقل نبض الجماهير وتساعد على حل مشاكلهم.

 

وتسعى «الأخبار» لتقديم محتوى مميز وهادف يمثل المواطن ويتحدث بلسانه ويوصل صوته، لذا عمل فريق التحرير على تطويرها عبر استحداث أبواب وصفحات جديدة وتطوير شامل في الملاحق والصفحات.   

 

وسيكون قراء “الأخبار” على موعد يومي مع ملفات وتحقيقات تهم المواطنين بالدرجة الأولى وتمس قضاياهم المختلفة وشئون حياتهم اليومية، بالإضافة إلى حوارات جريئة مع أهم الشخصيات علي مختلف الأصعدة.

 

والاعتماد في الفترة المقبلة سيكون على التقارير والتحليلات الإخبارية وما وراء الخبر، ودعم كل ذلك بالصور والكاريكاتير والإنفوجراف، بجانب مقالات لكبار الكتاب والشباب وأساتذة الجامعات ومتخصصون ِفي كل المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

 

وليست العاصمة وحدها محط الاهتمام والأنظار، بل إن المحافظات لها اهتمام كبير من خلال ملحق أسبوعى “بحري والصعيد” والذي سيتابع هموم ومشاكل المواطنين في كل المحافظات.

 

والرياضة سيكون لها في “الأخبار” صفحات يومية وتغطية شاملة محليا وعالميا وملحق أسبوعي متخصص لكل البطولات، وكواليس اللاعبين في مختلف الرياضات.

 

ولأن الشباب هو الأساس، فإن التطوير سيشمل صفحتين أسبوعياً مخصصتين للشباب تحت اسم “شباب زون” للتعبير عن أحلام وطموحات ومشاكل وإنجازات الشباب، بالاضافة لملحق آخر يهتم بحياة الأسرة وكل ما يخص المرأة والطفل والرجل والمنزل بعنوان “البيت الكبير”، كما ستكون هناك ملاحق متخصصة تصدر بشكل أسبوعي في الاقتصاد والبنوك.

 

وسيشمل التطوير، صفحات متخصصة عن السياسة وعالم السوشيال ميديا والأدب والثقافة والفنون وماسبيرو الفضائيات وأخبار الناس والتعليم، وبابا متخصصا عن الطفل، وصفحات متخصصة أخرى بعنوان مراسيل تحتوي مشاكل القارئ، وصفحة أخرى عن القصص والقضايا الإنسانية بعنوان دموع وشموع، وصفحات ساخرة بعنوان “ابتسامات من زمن فات”، و”روق دمك” التي ترسم إبدعات القراء مع رسوم الكاريكاتير

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك