تحرك جديد من وزيرة الصحة لتوفير لقاح كورونا الصيني للمصريين

شهدت وزيرة الصحة والسكان د.هالة زايد، مساء اليوم الخميس 31 ديسمبر، توقيع مذكرة تفاهم بين الوزارة ولجنة الصحة الوطنية بجمهورية الصين الشعبية، لتعزيز التعاون بين البلدين في مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19). 

وقع مذكرة التفاهم مساعد وزيرة الصحة والسكان لشئون مبادرات الصحة العامة د.محمد حساني، والسفير الصيني لدى مصر “لياو لي تشانغ”، بديوان عام الوزارة، وذلك بحضور كل من مديرة المكتب الفني للوزيرة د.نيفين النحاس، والوزير المفوض للسفارة الصينية لدى مصر “شياو جونجانغ”.

وأوضح مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة د.خالد مجاهد، أن الوزيرة أكدت حرصها على التعاون مع الجانب الصيني خاصة في مجال توفير لقاحات فيروس كورونا المستجد، حيث تهدف المذكرة إلى استمرار التواصل والتنسيق بين الجانبين في مجال لقاحات فيروس كورونا المستجد، فضلاً عن التعاون في مختلف مجالات الصحة العامة، وبناء منصة لنقل وتبادل الخبرات بين الشركاء المعنيين والمؤسسات الدولية في البلدين لتعزيز التعاون بين الجانبين.

وأضاف “مجاهد” أن الوزيرة نقلت رسالة شكر من الرئيس عبدالفتاح السيسي ورئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، والشعب المصري، إلى جمهورية الصين حكومة وشعبًا، لدعمهم مصر في سرعة الحصول على لقاح فيروس كورونا من إنتاج شركة «سينوفارم» الصينية،  وكذلك تقديم مختلف أوجه الدعم لمصر منذ بداية الجائحة، في إطار عمق وترابط العلاقات بين البلدين الصديقين وقيادتهما.

وتابع “مجاهد” أن الوزيرة ناقشت مع السفير الصيني توفير الدفعات المستقبلية للقاح فيروس كورونا المستجد وإرسالها لمصر بشكل عاجل،  مشيرة إلى أن اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا المستجد بمصر أكدت فاعلية اللقاح وفقًا لنتائج التجارب الإكلينيكية التي أُجريت على اللقاح وشاركت بها مصر مع مختلف دول العالم تحت شعار “من أجل الإنسانية”.

ومن جانبه، أكد السفير الصيني لدى مصر، أن توقيع المذكرة يُعد دليلاً حيًا على الشراكة الاستراتيجية القائمة بين مصر والصين وتعزيز التعاون بين البلدين في مجال إنتاج وتطوير اللقاحات، مشيدًا بمشاركة مصر في التجارب الإكلينيكية للقاح فيروس كورونا المستجد في مرحلتها الثالثة من إنتاج شركة “سينوفارم”.

ووجه السفير الصيني الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي نيابة عن الحكومة الصينية لتضامنه مع الشعب الصيني منذ بداية الجائحة بالصين، قائلاً “الشعب الصيني لن ينسى ما قدمته له مصر” ولذلك تكون لمصر الأولوية دائمًا في الحصول على لقاحات فيروس كورونا، كما أثنى على الجهود المبذولة من جانب الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان للتصدي لفيروس كورونا وإدارة الأزمة بشكل فعال منذ بداية الجائحة بمصر.

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك