شبكة شايفك:قصة الـ سندريلا

تعد إحدى أشهر قصص الأميرات قصة سندريلا، والتي كتبتها في الأصل الكاتبة الإنجليزية “ديزي فيشر”، ولكن نشرت عام 1966، بأكثر من لغة أشهرها: الإنجليزية، والفرنسية، واليونانية، وعُرفت القصة أيضًا باسم “الحذاء الزجاجي الصغير”، والآن: نقدم لكم تلخيص قصة سندريلا الأصلية مكتوبة بالعربية للأطفال.. فتابعونا.

تلخيص قصة سندريلا الأصلية

كان يا ما كان في سالف العصر والآوان، كان هناك أسرة صغيرة سعيدة، تتكون من أم، وأب، وابنتهما “سندريلا”، ولكن مرضت الأم مرضًا عجز الأطباء عن علاجه، فماتت الأم، وتركت الأب وسندريلا، وحاول الكثيرون إقناع الأب أن يتزوج من أخرى تعتني بابنته الصغير سندريلا.

يرفض الأب في البداية، ولكنه يرضخ لهذه الفكرة رغبة في ضمان حياة سعيدة لابنته الوحيدة،
ويتزوج من أرملة لديها ابنتين في نفس سندريلا، وفي يوم سافر الأب وغاب في سفره، وترك
سندريلا بمفردها مع الأرملة زوجته الجديدة، وبناتها.

وفجأة تحولت حياة سندريلا من السعادة إلى الشقاء، حيث عملت كخادنة لدى زوجة أبيها، وبناتها، وفي يوم وصلت رسالة إلى منزل سندريلا، تقول أن الأمير يبحث عن زوجة مستقبلية، وهذه الرسالة دعوة لكل فتيات المدينة لحضور حفل كبير في القصر الملكي، ففرحت زوجة الأب وبناتها، ولكن حين قالت لهم سندريلا انها سوف تستعد لحضور الحفل معهم فقالت لها أنها مجرد خادمة لن تبرح المنزل.

حزنت سندريلا حزنًا شديدًا، وباتت تبكي في غرفتها، في الوقت الذي ذهبت الفتيات والأم إلى الحفل، إلى أن حتى
أتت الساحرة لسندريلا، خافت منها سندريلا في البداية، ولكن طمئنتها الساحرة، ثم قالت لها أنها سوفت
تساعدها للذهاب إلى الحفل الليلة، ففرحت سندريلا.

وبحركات سحرية بسيطة حولت الساحرة فستان سندريلا القديم إلى فستان حفل كبير وجميل، وحذائها إلى حذاء زجاجي أكثر جمالاً، وحولت فئرين إلى حصانين يجران عربة بيضاء فخمة، ولكن نبهتها أن الساعة الثانية عشر سوف يزول كل هذا السحر، وعليها أن تترك القصر قبل الساعة 12.

وعدتها سندريلا، وبالفعل ذهبت إلى الحفل، وأسرت الأمير بجمالها، وبالفعل رقصت معه، ولكن قبل أن تدق الساعة 12 هربت سندريلا من القصر، تاركة الأمير، وظل الأمير يركض خلفها ولكنها اختف، ولكن وجد الأمير حذائها الزجاجي أمام القصر.

أمر الأمير كافة الحراس أن يبحثون عن الفتاة، وقرر أن الفتاة التي سيناسبها قياس الحذاء فستكون حتمًا سندريلا
-الفتاة التي بحث عنها- ولكن فشل الحرس في إيجاد صاحبة الحذاء، إلى أن وصلوا إلى قصر سندريلا، وبالفعل
حاولت بنات زوجة أبيها ارتداء الحذاء بصعوبة، وطلب الحراس أن تقيس سندريلا الحذاء، ولكن رفضت زوجة الأب،
وأصر الأمير.

وبالفعل وجدوا الحذاء مناسب لها، وعادت سندريلا بملابسها السحرية كاملة، ثم قرر الأمير أن يتزوجها،
وزادت غيرة زوجة الأب، وبناتها.، إلى هنا تكون انتهت حكاية سندريلا.

قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.