شبكة شايفك:قصص أطفال قبل النوم ( لوزة )

قصة اليوم تعرف باسم “القطة الحائرة”، ففي يوم من الأيام كانت القطة “لوزة” غير راضية عن لونها الأبيض الجميل،
وعيناها الزرقاء البديعة، وعلى الرغم من أن الجميع يحبها كما هى، ويجدها جميلة بشدة إلا أن لوزة لم تكن تحب شكلها.

كانت لوزة عصبية إلى حد كبير، وساخطة على حياتها، فكانت تنظر إلى السمك وهو يسبح في البحيرة، وتقول:
“يارتني كنت بعرف أعوم زيك يا سمك”، وتنظر إلى السماء فتجد الطيور تحلق عاليا فتقول “يابختك يا طير يارتني
كنت زيك بعرف أطير بعيد”.

وفي يوم آخر، رأت لوزة البط يسبح في البحيرة، فقررت أن تقفذ خلفهم، ولكنها كادت أن تغرق، وفي يوم آخر رأت
الأرنب يقفز ويأكل الجزر، فقررت أن تقلده، ولكن لم يعجبها مذاق الجزر، ثم قررت لوزة أن تصبح مثل الفاكهة فهى
ذات طعم لذيذ ورائحة طيبة، فوضعت قشور الفاكهة حولها، ولكن وجدت كل الحشرات تلتصق بجسدها، ونامت من شدة الألم.

استيقظت لوزة على الخروف وهو يأكل بقايا الفاكهة من على جسدها، فخافت لوزة، وهربت من الخروف، الذي فزع عندما وجد الفاكهة قطة، وهنا شكرت لوزة الله أنه قد خلقها قطة تستطيع أن تجري وتهرب بسرعة من أي خطر.. وتوتة توتة فرغت الحدوتة حلوة ولا ملتوتة؟

إن قصة القطة لوزة، يمكن أن تقصها على طفلك من عمر 5 سنوات وحتى 8 سنوات، والتي يمكن أن يتعلم منها أكثر من شئ، أهمها ما يلي:

  1. يتعلم طفلك كيف يحب نفسه دون أن يكون مغرور..
  2. يدرك الطفل مبدأ الاختلاف الذي وجد عليه الكون.
  3. يعلم الطفل أن كل مخلوق وجد لما خلق له.
  4. يتعلم الطفل أن يكون شاكرًا وممتنًا لما هو عليه.
قد يعجبك ايضا
نسعد بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.