هل الخطأ في قراءة القرآن يبطل الصلاة؟

محمد صبري عبد الرحيم
قال الدكتور محمود شلبي، أمين لجنة الفتوى بدار الإفتاء، إن من أخطأ في السورة التي يقرؤها بعد الفاتحة في الصلاة فلا شيء عليه ولا يسجد للسهو ولا يجب عليه إعادة الصلاة مرة أخرى.

وأضاف «شلبي» في إجابته عن سؤال: «هل الخطأ في قراء ةسورة بعد الفاتحة يبطل الصلاة؟»، أن من نسي من قراءته شيئًا أو أخطأ فيها في الصلاة، فإن كان في الفاتحة فلابد من تصحيح قراءتها، لأنه لا صلاة لمن لم يقرأ بها، فمن نسي منها شيئا أو أخطأ فيها خطأ يغير المعنى فلا تصح صلاته إلا بعد تصحيحها.

وتابع: وإن كان الخطأ في غير الفاتحة فصلاته صحيحة، لأن القراءة بعد الفاتحة سنة وليست واجبة.

أخطاء في قراءة الفاتحة تبطل الصلاة
يقع البعض في أخطاء في قراءة الفاتحة تبطل الصلاة .. وأكد الفقهاء أن قراءة الفاتحة ركن من أركان الصلاة، ومن يتركها متعمدًا تبطل صلاته، وتوجد أخطاء لا تبطل العبادة وأخرى تفسدها، كما قال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: «لا صَلاةَ لِمَنْ لَمْ يَقْرَأْ بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ»

ومن الأخطاء عند قراءة سورة الفاتحة 1- تسكين كلمة: “رب” في قوله تعالى: «الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ»، 2- تسكين كلمة: “مالك”، والصواب: «مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ»، 3- تسكين كلمة: “نعبدْ”، والصواب: «نعبدُ».

وهناك عند قراءة سورة الفاتحة من يطيل في الضم، فيقول: «نعبدو»، وهذا خطأ، 4- عدم تشديد الياء في قوله تعالى: «إيَّاك»، فيقول: “إيَاك”، والفرق بينهما: أن التشديد تخصيص لله، «إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ» أي: “يا رب، لا نعبد إلا أنت، ولا نستعين إلا بك”، وبدون تشديد: “إياك” هو ضوء الشمس؛ أي: إننا نعبد ضوء الشمس، ونستعين بضوء الشمس.

ومن أخطاء عند قراءة سورة الفاتحة 5- إبدال الطاء: “تاء” في قوله تعالى: «الصراط»، فيقول: اهدنا الصراتَ. 6- إبدال الصاد: “شين” في قوله تعالى: «الصراط»، فيقول: “الشراط”، 7- إبدال السين: “صاد” في قوله تعالى: «المستقيم»، فيقول: “المصتقيم”، 8- إبدال التاء: “طاء” في قوله تعالى: «المستقيم»، فيقول: “المسطقيم”،9- إبدال الذال: “زاي” في قوله تعالى: «الذين»، فيقول: “الزين”، 10- ضم التاء في قوله: «أنعمتَ»، فيقول: “أنعمتُ”، وهذا خطأ فادح، 11- عدم المد في كلمة: «الضالين»، فيقول: “الضالين” بدون مد.

أخطاء في قراءة الفاتحة تبطل الصلاة
اللحن أثناء قراءة القرآن قسمان: لحن يُغيّر المعنى المقصود، وعلى المصلى أن ينتبه إليه أثناء قراءة سورة الفاتحة، مثلًا للحن الجلي كأن يقرأ: «صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ» فيقول: «أنعمتُ»! بضم التاء فكأنه يقول -المصلي- أنا من أنعم عليهم، لأن التاء المضمومة هي للمتكلم، أو أن يقرأ «أنعمتِ»! بكسر التاء، فكأنه يقول للمخاطبة المؤثنة أنتِ التي تنعمين عليهم، وهذا خطأ عظيم، ومن صور اللحن الجلي أيضًا عند قراءة الفاتحة أن يقرأ «إياكِ» بكسر الكاف بدلًا من فتحها «إياكَ» وهذا خطأ عظيم، يبطل الصلاة، لأنه يغير المعنى المقصود من الكلمة.

أما اللحن الخفي فيكون في أحكام التلاوة -التجويد- وهذا النوع لا يغير معنى الكلمة ،وسماه العلماء خطأً خفيًا لا يعرفه إلا المهرة من القراء الذين درسوا أحكام التلاوة، منوهًا بأن اللحن الخفي كأن يقرأ دون أن يمد الكلمة، ففو قرأ إنسان فقال: «من السماء ماء»، ولم يمد كلمة سماء، فهل غير المعنى؟، لا فالمعنى لا يتغير فتكون الصلاة صحيحة.

فضل قراءة القرآن الكريم
قراءة القرآن الكريم وتلاوته لها فضل كبير فقد قال جل وعلا: «إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ ۚ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ» حيث فيها أجر مضاعف والشفاعة في الآخرة.

فضل قراءة القرآن الكريم
قارئ القرآن من أعلى الناس درجة، فله بكل حرف حسنة والحسنة بعشر أمثالها.
قارئ القرآن تحت ظل رحمة الله وسكينته فقلبه نور يُضيء له يوم القيامة.
القرآن شفيعه في الآخرة فلا يخشى الفزع الأكبر.
قارئ القرآن في أعالي الجنة وهو من أسباب رحمة الوالدين.
دعوة الملائكة لقارئ القرآن بالرحمة والمغفرة.
النجاة في الشدائد فقارئ القرآن مستمسك بالعروة الوثقى، ويتمنّى الصالحون درجته فهو من خاصة الله.
شهادة رسول الله لقارئ القرآن يوم القيامة فهو من القانتين الذاكرين عند الله.
ابتعاد الشيطان عن قارئ القرآن فهو يُنير عقله وقلبه بالحكمة.
لقارئ القرآن قبس من النبوة بدون الوحي، كما أن من يُجيد تلاوته هو مع السفرة الكرام يوم القيامة.
في قراءة القرآن الخير والبركة وخشوع النفس وصفائها.
استجابة الله لدعاء قارئ القرآن منّة وكرمًا.

فضل قراءة القرآن الكريم
لقراءة القرآن فضلٌ عظيم؛ فهو نورٌ يضيء دروبنا بالإيمان، ونرفع به درجاتنا، فإنّ لقارئ القرآن الأجر العظيم من عند الرحمن، كما ورد في حديث روي عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ قَرَأَ حَرْفًا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَلَهُ بِهِ حَسَنَةٌ وَالْحَسَنَةُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا لَا أَقُولُ الم حَرْفٌ وَلَكِنْ أَلِفٌ حَرْفٌ وَلَامٌ حَرْفٌ وَمِيمٌ حَرْفٌ». أخرجه البخارى.

قد يعجبك ايضا

نسعد بتعليقك